1. Inhalt
  2. Navigation
  3. Weitere Inhalte
  4. Metanavigation
  5. Suche
  6. Choose from 30 Languages

الرئيسية

دراكولا: الشخصية الأسطورية الخالدة

مصاصو الدماء شخصيات من التراث الشعبي الفلكلوري سُجلت في عدة ثقافات وحضارات، وخاصة في أوروبا الشرقية. ولإبراز هذه الشخصيات قامت السينما، بعد استفادتها من المنتوج الأسطوري، بتركيز عدستها على شخصية دراكولا وفتنت الناس بها.

خاض كل جيل تجربته الخاصة مع الخوف من مصاصي الدماء وبات ذلك مؤكدا على الأقل منذ اختراع السينما. وفي السنوات الأخيرة أحيت سلسلة أفلام "الشفق" الناجحة عالميا ذكريات عن هذه الشخصيات الميثولوجية. وتمكنت السينما من ترسيخ الروايات الشعبية للكاتبة الأمريكية ستيفيني ماير في قالب بمكونات مثيرة قوية تسرد حياة مصاصي الدماء. ولكن هذا الإبداع لم يكن ظاهرة جديدة وإنما أعطى للتراث الشعبي الفلكلوري حلة تُعايش زمنها.


أول مصاص للدماء لا ينساه أحدا

كل بضعة عقود يتكرر هذا الاهتمام بموضوع مصاصي الدماء: "الخوف وفي نفس الوقت الانبهار الناتج عنه يرافقان الشخص طيلة الحياة" كما يقول بيرند ديزينغر، مدير متحف الأفلام في مدينة دوسلدورف الألمانية، والذي يبحث حاليا في أسطورة مصاصي الدماء. ويضيف أن الجميع يتذكر أول فيلم عن مصاصي الدماء عرض على الشاشة الكبيرة رغم مرور سنوات عديدة.

Deutschland Ausstellung Fürsten der Finsternis Vampirkult im Film in Düsseldorf

معرض أفلام مصاصي الدماء في دوسلدورف - ألمانيا

في عام 1922 قام المخرج الألماني فريدريش فيلهيم مورناو بعرض فيلم عن مصاصي الدماء بعنوان "نوسفيراتو"، هذا الفيلم أصبح فيلما كلاسيكيا من بعد وأيقونة أفلام الرعب. أما الممثل الأسطوري الأمريكي بيلا لوغوسي، وهو من أصول بلغارية، فقد زاد من شهرة هذا النوع من الأفلام بتمثيله لشخصية دراكولا عام 1931 والذي أعطاها نكهة تثير الرعب والخوف في نفس المشاهد.

ولم يقف الأمر عند هذا الحد بل ذُكر أن بيلا لوغوسي أصبح يشبه مصاصي الدماء مع تقدمه في السن. وخلد بيلا لوغوسي اسمه في عالم السينما بتمثيله لدور دراكولا في فيلم مورناو للمخرج الأمريكي تود براوننيغ وأصبحت شخصيته بعد ذلك محفورة في الذاكرة.

الشفق كظاهرة حديثة

كل شخص ترعرع في أواخر خمسينيات وستينيات القرن الماضي نشأ مع أفلام دراكولا البريطانية للممثل كريستوفر لي في دور البطولة. وبعد ربع قرن استمر هذا النوع من الأفلام بنكهات أخرى في الولايات المتحدة الأمريكية للمخرج فرانسيس فورد كوبولا والممثل غاري أولدمان في دور مصاص الدماء. من هنا نرى أن سلسلة أفلام الشفق التي نعيشها حاليا ما هي إلا استمرار لأسطورة أفلام رعب نشأت منذ فترة طويلة.

Twilight Breaking Dawn Filmszene

مشهد من فيلم "بزوغ الفجر"

حكايات مصاص الدماء المجسدة على شاشات السينما تعرف أصولها في التراث الشعبي الفلكلوري وهي ذات مصدر تاريخي وأدبي شهير. وكانت رواية دراكولا للكاتب برام ستوكر عام 1897 مصدر إلهام العديد من كتاب السيناريو والمخرجين وأصبحت نموذجا لجل الإبداعات السينمائية.

واستلهم ستوكر قصته من أمير في القرن الخامس عشر برومانيا اسمه فلاد تَيْبْش اشتُهر بلقب دراكولا قبل أن يُطلق عليه اسم فلاد المخوزق. وسمي الأمير فلاد تَيْبْش بهذا الاسم بسبب قسوته، وسمي دراكولا نسبة إلى أبيه دراكول العضو البارز في تنظيم التنين، وهو تنظيم سري أسس بالتعاون مع باقي ملوك وأمراء أوروبا لحماية المسيحية في أوروبا الشرقية من المد العثماني. وزيادة على القسوة والرذائل التي اشتهر بها الأمير فلاد تَيْبْش، نسب إليه شرب الدم أيضا.

رواية برام ستوكر "دراكولا"

تأثر كُتاب مثل برام ستوكر وفنانون آخرون واستوحوا إبداعاتهم من شخصيات تاريخية مثل الأمير فلاد تَيْبْش. ويقول بيرند ديزينغر إن الفيلم بني على هذه الخرافات والأساطير واستخدمها لتكون أكثر فعالية في إنتاج سينمائي رائع. "الفيلم يجمع بين أشياء مختلفة ولكن تطويره جاء نتيجة ديناميكية داخلية" كما يقول ديزينغر. ويشير إلى أن العديد من الحيثيات التي تُنسب اليوم إلى أسطورة مصاصي الدماء مصدرها في الحقيقة السينما. على سبيل المثال أن يتحول مصاص الدماء إلى غبار بمجرد ملامسة أشعة الشمس له هو مجرد تأليف إضافي ابتكره كتاب السيناريو لرفع درجة التشويق في الأفلام.

Deutschland Ausstellung Fürsten der Finsternis Vampirkult im Film in Düsseldorf

معرض أفلام مصاصي الدماء في دوسلدورف - ألمانيا

اتسمت شخصيات مصاصي الدماء على الشاشة الكبيرة في أول الأمر بأناقتها وكاريزمياتها الكبيرة المصحوبة بنبل وتعليم عال، ولكن الوضع تغير تماما من بعد وألصق المخرجون هالة جنسية بشخصيات مصاصي الدماء. وفي ستينيات القرن الماضي تمت إضافة المزيد من العناصر والصفات الجديدة. ولم يقتصر مص الدم على الرجال فقط وإنما أصبحت النساء مصاصات للدماء بالإضافة إلى المثليين وأشخاص ببشرة داكنة أيضا.

ويعتبر الفيلم الأسطوري لرومان بولانسكي "رقص مصاصي الدماء" من أجمل أفلام الرعب، والذي تدور أحداثه حول مصاص للدماء لا يبالي من تأثير الصليب المسيحي عليه لأنه يهودي الديانة.

إسقاط المخاوف البدائية

ما هي الأسباب التي أدت إلى استمرار شعبية هذا الشكل المعين من أشكال الرعب؟ سؤال أثار اهتمام العديد من العلماء والباحثين في مجال "مصاصي الدماء". وكتب باحث الميثولوجيا هانس مويغار في مقال حول هذا الموضوع: "مصاص الدماء هو إسقاط ناجح للمخاوف البدائية لدينا، ومخلوق لاهوتي بعمق فلسفي ونفسي هائل".

Deutschland Ausstellung Fürsten der Finsternis Vampirkult im Film in Düsseldorf

معرض أفلام مصاصي الدماء في دوسلدورف - ألمانيا

مسألة تأثير مصاص الدماء على الإنسان متعلقة بتعامله مع الموت. وعن ذلك كتب مويغار: "الموت هو أعظم رعب بالنسبة للعديد من الناس". لذلك حاول معظم الناس القضاء على الموت باعتباره نهاية لهم وإعادة تفسيره إلى طقوس تُنبؤُ بالحياة بعد الموت، وأضاف مويغار: "ليس هناك من لم يستثن وجود حياة بعد الموت" لتتحول هذه القضية إلى ظاهرة عالمية. عثر ديزينغر أثناء القيام ببحثه في عروض مصاصي الدماء في دوسيلدورف على عدد لا يحصى من أفلام دراكولا من جميع أنحاء العالم "ربما هناك حوالي 1000 عنوان".

الخوف من النسيان

المحللون النفسيون يفسرون هذه الأسطورة برغبة الأحياء واعتقادهم الدائم بأن الموتى لا يريدون أن يكونوا في عداد الموتى ويشعرون بالحاجة للعودة إلى أسرهم. ويقول المحلل النفساني البريطاني إرنست دجونس: "إن السبب الجذري لهذا الإسقاط هو بلا شك أمل الموتى في أن لا ينساهم الأحياء"، ويضيف: "هذه الرغبة منبثقة في الحقيقة من ذكريات الطفولة وخوف الطفل بأن يُترك لوحده من قبل والديه الأحباء".

مثل هذه التفسيرات لا يجب تبنيها لأنها واحدة من بين العديد من التعريفات الأخرى التي لازالت قائمة وتُحمّس الإعجاب بشخصية مصاص الدماء دراكولا. ولربما هذا هو أيضا تفسير على الانغرام المستمر بهذا النوع من أفلام الرعب. ويُمكن إدراج العديد من التفسيرات، لكن ذلك لا يُقلل من أهمية وروعة فيلم رعبٍ ترفيهي جيد.

مختارات