1. Inhalt
  2. Navigation
  3. Weitere Inhalte
  4. Metanavigation
  5. Suche
  6. Choose from 30 Languages

ثقافة ومجتمع

دراسة: مؤهلات المهاجرين الجدد في ألمانيا أفضل من مواطنيها

كشفت دراسة أن المهاجرين الجدد في ألمانيا يتمتعون بمستوى من التعليم أفضل من مواطني البلاد ما يعكس تغير تركيبة ومؤهلات المهاجرين في المجتمع، في حين طالب خبراء بفتح المجال أمام المهاجرين المؤهلين من خارج الاتحاد الأوروبي.

أظهرت دراسة أعدها الباحث الألماني، هيربرت بروكر، بتكليف من مؤسسة "بيرتلسمان" الألمانية ، أن 43 في المائة من "المهاجرين الجدد" الذين تتراوح أعمارهم بين 15 و65 عاما، يجيدون حرفتهم أو لديهم شهادات تعليم جامعية أو فنية، فيما لا تتجاوز نسبة هؤلاء بين الألمان غير المنحدرين من أصول مهاجرة 26 في المائة فقط.

وكتب بروكر، الباحث بمعهد أبحاث سوق العمل (إي إيه بي / نورنبيرغ)، في دراسته التي نشرت نتائجها اليوم الجمعة ( 24 مايو/ أيار 2013) أن تركيبة ومؤهلات المهاجرين في ألمانيا تغيرت بشكل جذري خلال الأعوام العشرة الماضية.

وبينما لا يزال الرأي العام الألماني متصورا أن المهاجرين ينحدرون من شعوب ذات مؤهلات متواضعة، هناك تغير حدث بالفعل في تركيبة المهاجرين، بحسب نتائج الدراسة.

وطالبت مؤسسة "بيرتلسمان" بإعادة هيكلة إستراتيجية الحكومة الألمانية في سياسة المهاجرين. وقال يورغ دريجر، عضو مجلس الإدارة في المؤسسة: "ألمانيا ستحتاج في المستقبل للمزيد من المهاجرين المؤهلين بشكل غير مسبوق، وأيضا من خارج الاتحاد الأوروبي"، مضيفا أنه يجب على البلاد عدم الاعتماد على استمرار الهجرة من الدول المتأزمة اقتصاديا في جنوب أوروبا. ووفقا لبيانات مكتب الإحصاء الاتحادي، فقد هاجر إلى ألمانيا العام الماضي أكثر من مليون شخص، وهو عدد غير مسبوق للمهاجرين منذ عام 1995.

ط.أ/ ش.ع (د.ب.أ)