1. Inhalt
  2. Navigation
  3. Weitere Inhalte
  4. Metanavigation
  5. Suche
  6. Choose from 30 Languages

منوعات

دراسة: لندن الأولى عالميا في عدد المليارديرات

أظهرت دراسة أن العاصمة لندن المدينة التي تحتضن أكبر عدد من المليارديرات في العالم تليها العاصمة الروسية موسكو. الدراسة أظهرت أيضا تراجع الأغنياء الروس من قمة قائمة المليارديرات في بريطانيا نتيجة الأزمة الأوكرانية.

جاء في دراسة أجريت لصالح صحيفة صنداي تايمز البريطانية أن 72 مليارديرا (من أصل 104 مليارديرات في عموم بريطانيا) يعيشون في العاصمة لندن متقدمة بذلك بفارق كبير عن موسكو التي حلت في المرتبة الثانية مع 48 مليارديرا.

أما نيويورك فجاءت في المرتبة الثالثة مع 43 مليارديرا تليها سان فرانسيسكو (42) ولوس أنجليس (38) وهونغ كونغ (34). ويصل مجموع ثروات مليارديرات بريطانيا الـ 104 إلى نحو 301 مليار جنيه إسترليني علما بان عدد هؤلاء العام الماضي كان 88 مليارديرا وبلغ يومها مجموع ثرواتهم 66,245 مليار جنيه استرليني (8,300 مليار يورو). ولفتت الدراسة إلى أن مجموع ثروات مليارديرات بريطانيا حاليا هو أكبر مما كان عليه في 2008 قبل الأزمة المالية حين بلغ نحو 201 مليار جنيه استرليني.

على صعيد آخر، ذكرت صحيفة صنداي تايمز إن علي شير عثمانوف فقد مكانه كأغنى رجل في بريطانيا في الوقت الذي خفضت فيه الأزمة في أوكرانيا مليارات الجنيهات من الأرصدة المصرفية لكبار رجال الأعمال الروس والأوكرانيين. وتصدر الشقيقان سري وجوبي هندوجا المولودان في الهند ومقرهما لندن واللذان يديران مجموعة هندوجا العالمية للسيارات والمصارف والاستثمار القائمة كأغنى شخصين في بريطانيا بثروة قيمتها 11.9 مليار جنيه استرليني(20 مليار دولار).

وخسر عثمانوف الذي تصنفه فوربيس أغنى رجل في روسيا 2.7 مليار جنيه خلال العام الماضي مع تراجعه للمركز الثاني في قائمة صنداي تايمز لقائمة المليارديرات في بريطانيا. وقال فيليب بيريسفورد الذي يعد هذا الجدول السنوي إن التدخل الروسي في أوكرانيا قوض ثروة الروس والأوكرانيين المتصدرين لجدول أثرياء بريطانيا. وأدى ذلك إلى هبوط الروبل لمستوى قياسي وتراجع الأسهم الروسية. وقال بيريسفورد إن"تعثر الاقتصاد الروسي والأزمة الحالية كان لهما تأثيرهما عليهم جميعا."

ط.أ/ م.س (أ ف ب/ رويترز)