1. Inhalt
  2. Navigation
  3. Weitere Inhalte
  4. Metanavigation
  5. Suche
  6. Choose from 30 Languages

ثقافة ومجتمع

دراسة جديدة: العلاج النفسي والرياضة أفضل من الأدوية

يعاني العديد من النّاس من آلام حادّة في مواضع معيّنة من الجسد، ويلجؤون للأدوية كوسيلة لتخفيفها. وحسب دراسة حديثة فإن الرياضة أو العلاج النفسي يمكن أن يكون له نفس مفعول الدواء.

توصل باحثون في مستشفى برلين الجامعي (الشاريتيه) مع باحثين من جامعة دارمشتات التقنية، إلى نتيجة مفادها أن "وسائل علاجية بديلة كالعلاج النفسي والرياضة كالمشي، يمكن أن يكون له نفس مفعول الأدوية المضادة للآلام المزمنة".

ويشترط الباحثون حسب صحيفة "دي فيلت" الألمانية التي نشرت ملخصاً للدراسة، استعمال الطّب البديل للأدوية بانتظام ولمدة أطول، للتخلص من الآلام، وبالتالي الاستغناء عن الأدوية.

ويرى الباحثون في دراستهم أن العديد من الأمراض المزمنة التي تتسبب في آلام حادة للمصابين بها كآلام الظهر، مصدرها الجهاز العصبي. فبعد تحليل العديد من البيانات الخاصة لحوالي 11 ألف شخص من مختلف دول العالم، يعانون من الآلام الحادة، استنتج الباحثون الألمان أن اللجوء إلى وسائل علاجية بديلة، خفف من حدّة الآلام وكان مفعوله كمفعول الأدوية المضادّة للآلام.

ويحذّر أحد الخبراء، حسب ما ورد في صحيفة "دي فيلت"، من عواقب تناول الأدوية للقضاء على الآلام التي يعاني منها المرضى، كإلحاق ضرر بالأعصاب. كما أنّ تناول الأدويّة لمدة طويلة لا يخلو في الغالب من أعراض جانبية.

ع.ع/ م.س