1. Inhalt
  2. Navigation
  3. Weitere Inhalte
  4. Metanavigation
  5. Suche
  6. Choose from 30 Languages

علوم وتكنولوجيا

دراسة تنصح بالتخلي عن حمالة الصدر تثير ضجة في فرنسا

طبيب متخصص في الطب الرياضي يثير الذعر في فرنسا المعروفة بولعها بالملابس النسائية، إذ أعلن أن دراسة أجراها على صدور أكثر من 300 امرأة على مدى 16 عاما خلص منها إلى ضرورة التخلي عن حمالات الصدر.

سلطت الأضواء على الطبيب جان ديني روليون (62 عاما) بعد أن قال لمحطة إذاعية طلابية إن بحثه أظهر أن ارتداء حمالة الصدر يضعف العضلات الطبيعية الحاملة للثديين، مضيفا أنه ينبغي على النساء التفكير في عدم ارتدائها. ووصل هذا النبأ إلى الإذاعة الوطنية وسرعان ما لاحقت الصحف والقنوات التلفزيونية روليون الذي يعمل في جامعة فرانش كومتيه الصغيرة ببلدة بيزانسون شرق البلاد. وأجرت إذاعة فرانس إنفو مقابلة مع إحدى المتطوعات في الدراسة وتدعى كابوسين (28 عاما) حيث قالت إن خلعها حمالة الصدر ساعدها على التحرر في أكثر من ناحية وتحسين تنفسها واستقامة جسدها. وقالت كابوسين للمحطة الإذاعية الإخبارية "يمكنك التنفس بشكل أفضل والوقوف بصورة أكثر استقامة ويقل إحساسك بالآم الظهر."

واهتمت صحيفة لوموند اليومية الشهيرة أيضا بهذه الدراسة إذ نشرت تقريرا يؤرخ لأصول حمالة الصدر التي يرجع تاريخها إلى القرن الرابع عشر. وقال روليون لرويترز إن هذه الدراسة التي لم تنشر بعد ما زالت في مراحلها الأولى وإنه يرى من السابق لأوانه إسداء نصيحة قاطعة لجميع النساء رغم الضجة الإعلامية التي أثارها بحثه.

وأظهرت النتائج الأولية لدراسته التي أجراها على 330 امرأة تتراوح أعمارهن بين 18 و35 عاما أن ارتداء حمالة الصدر في سن مبكرة غير مفيد للثدي والاستغناء عنها يمكن أن يزيد من صلابته. وقال روليون إن حمالات الصدر "تضعف الأربطة الحاملة للثدي" موضحا أنها تعيق حركة الدورة الدموية أيضا. ومضى يقول "لكن ماذا عن المرأة التي بلغت محطة منتصف العمر وتعاني من زيادة الوزن ولديها أطفال؟ لست على يقين تام من أنها ستستفيد من خلع حمالة الصدر".

ف.ي/ ع.ج (أ ف ب، رويترز)