1. Inhalt
  2. Navigation
  3. Weitere Inhalte
  4. Metanavigation
  5. Suche
  6. Choose from 30 Languages

ثقافة ومجتمع

دراسة: تأثير إيجابي للمهاجرين على الاقتصاد الألماني

أعلن معهد الاقتصاد الألماني في مدينة كولونيا أن المهاجرين يساهمون بشكل إيجابي في الاقتصاد الوطني. وأشار المعهد إلى أهمية المهاجرين في سد العجز في اليد العاملة المؤهلة.

أعلن معهد الاقتصاد الألماني في كولونيا الاثنين (20 يناير/ كانون الثاني 2014) أن المهاجرين من شأنهم أن يساهموا بشكل إيجابي في الاقتصاد الوطني وتحقيق الاستقرار في الوضع المالي العام للبلاد. وبناء على هذه الدراسة، طالب المعهد بتقديم المزيد من الحوافز للمهاجرين حتى تكون ألمانيا قادرة على استقطاب اليد العاملة المؤهلة في ظل المنافسة الدولية على الأدمغة.

وعلل المعهد هذا التوجه باستفادة الشركات من خبرات العمال الأجانب، الذي يتملكون مهارات جيدة. وجاءت هذه الدراسة بالتزامن مع النقاش الدائر هو تخوف العديد من السياسيين وفئة كبيرة من المجتمع الألماني من تدفق المهاجرين من دول أوروبا الشرقية، خاصة بلغاريا ورومانيا. وفي هذا الصدد، تقول الدراسة إن المهاجرين من هاتين الدولتين لهم مستوى تعليمي جيد يمكن لألمانيا أن تستفيد منه.

وكان الحزب المسيحي الاجتماعي المحافظ قد عبر في وقت سابق عن تخوفه مما أسماه بـ"السياحة الاجتماعية" للمهاجرين من بلغاريا ورومانيا، في إشارة لإمكانية استغلال المهاجرين من هذه البلدين للنظام الاجتماعي الألماني والحصول على مساعدات دون الاندماج في سوق العمل.

وجاء في الدراسة بأن 25 في المئة من المهاجرين الوافدين من رومانيا وبلغاريا حاصلون على شهادات جامعية، في حين أن النسبة الإجمالية للأكاديميين في ألمانيا لا تتعدى 19 في المئة. وأردفت الدراسة بالقول بأنه يمكن للوافدين الجدد العمل في مجالات الرعاية الصحية والهندسة وصناعة السيارات ومجالات أخرى تعاني من نقص شديد في اليد العاملة المؤهلة.

يذكر أن ألمانيا استقبلت السنة الماضية 400 ألف مهاجر وهي أعلى نسبة تسجلها ألمانيا منذ سنة 1993.

أ.ب/ ي.أ ( رويترز)

مختارات