1. Inhalt
  2. Navigation
  3. Weitere Inhalte
  4. Metanavigation
  5. Suche
  6. Choose from 30 Languages

منوعات

دراسة: انتقال فيروس ميرس للإنسان سببه الحيوانات

رجحت دراسة بريطانية - سعودية انتقال فيروس ميرس الذي يصيب الرئة من الحيوانات إلى الإنسان عدة مرات، وذلك بعد تحليل الصفات الجينية لـ21عينة من الفيروسات التي ظهرت حالات الإصابة بها في السعودية.

نشرت مجلة "لانسيت" البريطانية المتخصصة اليوم الجمعة (20أيلول/سبتمبر 2013) بيانا عن دراسة بريطانية- سعودية ترجح انتقال مرض ميرس الذي يصيب الرئة من الحيوانات إلى الإنسان. إذ حصل الباحثون في الرياض على عينات من الجهاز التنفسي لمرضى من السعودية وحللوا الصفات الوراثية لفيروس ميرس بشكل مكثف ليتبين وجود 3 فصائل مختلفة من هذا الفيروس في الرياض وحدها، إضافة إلى أنواعا مختلفة منه في مستشفى تفشت فيه عدوى الفيروس.

ومن خلال الدراسة التي شارك فيها باحثون من معهد "ويلكام تراست سانجر" في هينكستون وجامعة لندن والعديد من المعاهد العلمية في السعودية، تبين وجود حالات مجهولة حتى الآن من الأشخاص الذين أصيبوا بعدوى هذا المرض وحالات لم تظهر أعراض الإصابة بها. ويشار إلى أن فيروس ميرس هو من مجموعة الفيروسات التاجية التي تصيب الطيور والحيوانات الثديية. وبحسب دراسة سابقة من الممكن أن تكون الخفافيش المصدر الأول لهذا الفيروس.

جدير بالذكر أن منظمة الصحة العالمية أثبتت اكتشاف 114 حالة إصابة بفيروس شبيه بفيروس ميرس وهو فيروس الالتهاب الرئوي سارس منذ (أيلول/سبتمبر عام 2012) وحتى الآن. وذكرت المنظمة أن 54 شخصا توفوا حتى الآن بسبب الإصابة بهذا الفيروس.

ويذكر أنّ الكثير من الجوانب المتعلقة بالفيروس مازالت مجهولة حيث أن المعلومات الحالية المتعلقة به مازالت قليلة ولا يوجد له لقاح مضاد أو علاج، أما أعراض المرض فهي شبيهة بأعراض نزلات البرد، ومن الممكن أن تتسبب الإصابة في الفشل الكلوي والتهابات حادة بالرئتين.

د.ص (د ب أ)