دراسة: اكتشاف ″مادة هلامية″ للرجال من أجل منع الحمل | عالم المنوعات | DW | 27.12.2017
  1. Inhalt
  2. Navigation
  3. Weitere Inhalte
  4. Metanavigation
  5. Suche
  6. Choose from 30 Languages

منوعات

دراسة: اكتشاف "مادة هلامية" للرجال من أجل منع الحمل

يفكر مسؤولو تنظيم الأسرة في أساليب جذرية لمنع الحمل لتفادي أي انفجار سكاني. والآن يدرس باحثون فعالية مادة هلامية يمكن للرجل استعمالها لمنع الحمل، والمساهمة بدوره في التخطيط العائلي.

وسائل "منع الحمل" ارتبطت لفترة طويلة بالمرأة. لكن "منع الحمل" أصبح الآن في متناول الرجال أيضا، فبالإضافة إلى الواقي الذكري وقطع القناة الدافقة (الحبل المنوي) لدى الذكور، يعمل علماء أمريكيون على تطوير طريقة جديدة لمنع الحمل عند الرجال، حسب ما جاء في الموقع الألماني "هايل براكسيس نيت" المعني بشؤون الصحة.

ويضيف الموقع ذاته أن العلماء يدرسون فعالية مادة هلامية يمكن للرجل دهنها على الجزء العلوي من جسمه. وسيشارك 400 زوج وزوجة في هذه الدراسة العلمية لاختبار المادة الهلامية، ومن المقرر أن تبدأ التجربة السريرية في شهر أبريل عام 2018 وتستمر لمدة أربع سنوات تقريبا. ويعتبر هذا المشروع الأكبر من نوعه في الولايات المتحدة لاختبار وسيلة هرمونية لمنع الحمل عند الرجال.

في هذه الدراسة سيقوم المشارك بدهن ذراعيه وكتفيه كل يوم بنصف ملعقة من المادة الهلامية، التي تحتوي على الهرمونين الاصطناعيين بروجستين وتستوستيرون، والتي تجف في غضون دقيقة واحدة. البروجستين يقوم بمنع الخصيتين من توليد ما فيه الكفاية من هرمون التستوستيرون لإنتاج الحيوانات المنوية، فيما سيقوم هرمون التستوستيرون الاصطناعي بتعديل الخلل الذي خلَّفه هرمون البروجستين الاصطناعي. بالإضافة إلى ذلك يعمل هرمون التستوستيرون الاصطناعي على كبْح مفعول الحيوانات المنوية عند إمناء الشريك الجنسي لمدة 72 ساعة تقريبا.        

نظرا لمشكلة النمو الديمغرافي السريع فإن الخبراء يحذرون من أن هذا النمو يمثل قنبلة موقوتة في الدول الفقيرة، يمكن أن تدمر التقدم الذي تحقق على صعيد التنمية، وتضع المزيد من الضغوط على البنية التحتية وأنظمة الرعاية الصحية والتعليم. لذلك فيجب أن يكون للرجل دور مستقبلا وأن يشارك في عملية تنظيم الأسرة والمساهمة بدوره في التخطيط العائلي، وذلك بفضل هذه المادة الهلامية، إذا ما اجتازت كل التجارب اللازمة.

ع.اع./ف.ي

مختارات