1. Inhalt
  2. Navigation
  3. Weitere Inhalte
  4. Metanavigation
  5. Suche
  6. Choose from 30 Languages

علوم وتكنولوجيا

دراسة ألمانية تكشف عن وجود علاقة بين ثقل ديون الفرد وزيادة وزنه

أظهرت دراسة أعدها باحثون في جامعة ماينز ثمة علاقة بين المشاكل المالية والإصابة بالبدانة. الدراسة التي تناولت العلاقة بين الأمراض والديون الثقيلة أظهرت أيضا أن نقص التغذية الصحيّة المكلفة يمكن أن يتسبب في زيادة الوزن.

default

ثقل الديون قد يتسبب في إصابة صاحبها بزيادة كبيرة في وزنه أو في إصابته بالبدانة

أظهرت دراسة ألمانية حديثة، قام بها فريق من العلماء في جامعة ماينز الألمانية، أن ثمة علاقة بين الديون المرتفعة ومخاطر تعرض أصحابها للبدانة وزيادة الوزن. وقال الباحثون الألمان، الذين نشرت نتائج دراستهم على الموقع الالكتروني لمجلّة بي.إم.سي الصّحة العامّة، إن بحثهم لم يحدد ما إذا كانت المشاكل المالية هي السبب أو النتيجة في زيادة الوزن. غير أنهم أعربوا عن تخوفهم من أن تؤثر الأزمة المالية الحالية على صحّة الكثير من الناس.

الديون وانعكاساتها على صحّة الإنسان

Symbolbild Euroscheine Schwarzes Loch Trichter

كثرة الديون قد تؤدي إلى زيادة الوزن الإصابة بالبدانة

وفي هذا الإطار قالت البروفيسور إيفا مونستر من معهد الطبّ الاجتماعي والبيئي التابع لجامعة ماينز: "لقد أوضحنا في هذه الدراسة أن ثمّة علاقة بين الديون الكبيرة على شخص ما وزيادة وزنه أو بدانته بغض النّظر عن بقيّة العوامل الاجتماعية والاقتصادية". وأوضحت مونستر أن الدّيون الثقيلة ليست فقط مجرّد مشكلة مالية أو اجتماعية وإنما مشكلة صحيّة أيضا مشيرة، مشيرة في ذات الوقت إلى أن الأبحاث السّابقة عكفت على دراسة العلاقة بين الأمراض والمستوى التعليمي وكذلك بين الأمراض ودخل الشخص، لكن لم تتم من قبل دراسة العلاقة بين الأمراض والديون الثقيلة، "على الرغم من أن 3 إلى 4 مليون شخص في ألمانيا وحدها يعانون من الديون الثقيلة" على حد تعبيرها.

ارتفاع أسعار المواد الغذائية الصحيّة

Bioladen Biohof Medewege bei Schwerin

يعجز البعض، ممن يعاني من ثقل الديون، من شراء مواد غذائية صحية بصفة منتظمة

وعزت مونستر أسباب هذه الظاهرة أيضا إلى ارتفاع أسعار المواد الغذائية الصحيّة، فضلا عن نقص المعرفة بالتغذية الصحّية ذات الكلفة المناسبة بالإضافة إلى الحالة النفسية السيّئة للأشخاص أصحاب الديون الثقيلة. وأضافت مونستر أن الأشخاص المعنيين يبحثون عن "سلواهم في الطّعام" من ناحية، فضلا عن قلّة حركتهم من ناحية أخرى. كما ذكرت مونستر أن ما يزيد من مشكلة هؤلاء الأشخاص أن أسعار الأطعمة ذات السعرات الحرارية الكبيرة أقلّ نسبيا من مثيلاتها التي تحتوي على سعرات حرارية أقلّ. ولفتت في هذا السياق إلى أن "مثل هذه المشكلة تواجه عائلات بأكملها حتّى الأطفال" وطالبت بتنظيم حملة لتخفيض أسعار المواد الغذائية الصحيّة.

(ش.ع / د.ب.أ)

تحرير: طارق أنكاي

مختارات