1. Inhalt
  2. Navigation
  3. Weitere Inhalte
  4. Metanavigation
  5. Suche
  6. Choose from 30 Languages

علوم وتكنولوجيا

دراسة ألمانية: الحمية الغذائية تقوي الذاكرة لدى كبار السن

كشفت دراسة ألمانية حديثة أن الحمية الغذائية (الرجيم) تقوي الذاكرة لدى كبار السن، وعكس ما كان محتملا، أكدت نتائج الدراسة على أن الأحماض الدهنية غير المشبعة لا تساعد على تحسين قدرة التذكر لدى الأشخاص

default

الزهايمر مرض شايع بين ملايين البشر من كبار السن


كشفت دراسة ألمانية حديثة أن الحمية الغذائية، أو ما يعرف بالرجيم، يقوي الذاكرة لدى كبار السن. وأجرى الباحثون دراستهم على 50 شخصا يبلغ متوسط أعمارهم 60 عاما، إذ قاموا بتقسيمهم إلى ثلاث مجموعات. قللت الأولى نسب السعرات الحرارية في غذائها اليومي بمقدار الثلث تقريبا، فيما قامت المجموعة الثانية بتقليل نسب السعرات الحرارية بنفس المقدار، الذي قامت بها المجموعة الأولى، إلا أنها زادت من نسبة الأحماض الدهنية غير المشبعة في غذائها اليومي بمقدار 20في المائة، وذلك بالاعتماد على تناول الأسماك والأطعمة التي تحتوي على زيت الزيتون. أما المجموعة الثالثة فلم تغير من نظامها الغذائي.

تحسن في قدرات التذكر بنسبة 20 في المائة

Alzheimer-Patientinnen beim Gedächtnistraining

تدريب الذاكرة إحدى اهم وسائل علاج الزهايمر

وبعد مرور ثلاثة أشهر لم يلحظ العلماء تحسن في قدرات التذكر إلا لدى المجموعة الأولى فقط وذلك بعدما أعاد المشاركون في التجربة اختبارا لقياس قدرات التذكر أجروا شبيها له قبل خضوعهم للتجربة. وقد طلب من المشاركين في التجربة قراءة قائمة من الكلمات واستدعاء ما علق بذاكرتهم من تلك الكلمات مرة أخرى بعد 13 دقيقة. وبمقارنة نتائج الاختبارين تبين لدى العلماء أن أفراد المجموعة الأولى تحسنت نتائجهم في الاختبار الأخير بنسبة 20 في المائة تقريبا مقارنة بالاختبار الأول الذي أجروه قبل خضوعهم للحمية الغذائية، بينما لم تحقق المجموعتان الثانية والثالثة أي تغيرات ملحوظة في نتائج الاختبار الأخير. كما لاحظ العلماء أيضا، انخفاضا ملحوظا في نسبة الأنسولين في الدم وفي مؤشرات الالتهاب لدى المجموعة الأولى مقارنة بالمجموعة الثانية والثالثة.

الدهون غير المشبعة لا تساعد على تحسين الذاكرة

Symbolbild Alter

الحمية تساعد على تحسن قدرة الذاكرة، كما تقول الدراسة

وأظهرت الدراسة أن تناول كبار السن للأحماض الدهنية غير المشبعة لا ينتج عنه أي تحسن في قدرة الإنسان على التذكر، وذلك على العكس من نتائج دراسات سابقة أجريت على فئران التجارب. في حين يبحث الخبراء حاليا ما إذا كان انخفاض مادة الانسولين يساهم في تحسين الذاكرة والعمل على تنشيط خلايا الدماغ. في المقابل، يعتزم فريق البحث استخدام التصوير الطبي لدراسة التغيرات التي تحدث في المادة الرمادية بالمخ. ويأمل الباحثون في التوصل من خلال تجاربهم إلى مزيد من المعلومات التي تمكنهم من مكافحة أمراض الشيخوخة الشائعة مثل خرف لشيخوخة (الزهايمر) وأمراض أخرى متعلقة بالخلل العقلي.

مختارات