1. Inhalt
  2. Navigation
  3. Weitere Inhalte
  4. Metanavigation
  5. Suche
  6. Choose from 30 Languages

أخبار

خودوركوفسكي يبتعد عن السياسة ويستقر في برلين

أعلن صاحب إمبراطورية النفط السابق خودوركوفسكي أنه تعهد في طلب العفو الذي وجهه إلى الرئيس الروسي بوتين بالابتعاد عن السياسة، لكنه أكد أنه سيكرس جهوده للدفاع عن المعتقلين السياسيين في روسيا.

مشاهدة الفيديو 02:12

ندوة المعارض الروسي خودوركوفسكي في برلين

قال قطب النفط الروسي السابق ميخائيل خودوركوفسكي الذي عفا عنه الرئيس فلاديمير بوتين بعد عشر سنوات في السجن الأحد (22 كانون الأول/ ديسمبر 2013) إنه لن يخوض غمار السياسة أو يسعى لاستعادة أصول شركته النفطية السابقة يوكوس. وقال خودوركوفسكي الذي انتقل إلى برلين فور إطلاق سراحه من سجن قرب الدائرة القطبية الشمالية إنه لم تكن هناك شروط للإفراج عنه وإن طلبه العفو من بوتين لا يعد اعترافا بالذنب. وذكر خودوركوفسكي لمجلة ذا نيو تايمز الروسية في مقابلة "لا أنوي خوض غمار السياسة ولا أعتزم الكفاح من أجل إعادة الأصول".

وصرح خودوروفسكي في مؤتمره الصحافي الأول في برلين، بعد يومين على الإفراج عنه "على المسؤولين السياسيين في الدول الغربية أن يتذكروا في أثناء علاقاتهم مع الرئيس بوتين، أنني لست المعتقل السياسي الأخير في روسيا". وتابع "سأبذل كل ما في وسعي لكي لا يبقى أي معتقل سياسي" في البلاد، مشيرا إلى أنه سيكرس وقته كاملا لذلك من دون تحديد الطريقة.

يذكر أن خودوركوفسكي، الذي كان في وقت من الأوقات أغنى رجل في روسيا، أودع السجن منذ اعتقاله في 2003 بتهم الاحتيال والتهرب الضريبي. وأدين في محاكمتين مما دفع منتقدي الكرملين إلى القول إنه عقاب ذو دوافع سياسية بسبب تحديه لبوتين. يشار إلى أن شركة يوكوس النفطية قد تفككت وتم بيعها بعد اعتقاله. وانتهت أصولها الأساسية المتعلقة بالإنتاج في أيدي شركة روسنفت الحكومية النفطية وهي الآن أكبر منتج للنفط في روسيا ويرأسها ايغور سيتشين الحليف الوثيق لبوتين.

وأضاف خودوركوفسكي الذي تعاني والدته من اعتلال صحتها أنه طلب العفو لأسباب أسرية وأنه لن يعود إلى روسيا، إلا إذا تأكد أنه يمكنه المغادرة مرة أخرى لأسباب أسرية. وقال "سلطاتنا يمكن أن تقول بصراحة إنها لم تنفيني. لكن في ظل معرفة واقعنا يمكننا أن نفهم بصراحة مطلقة أنهم اقترحوا أن أغادر البلاد".

واستغل خودوركوفسكي فرصة عقده لمؤتمر صحافي في برلين الأحد ليطالب بالإفراج عن زعيمة المعارضة الأوكرانية يوليا تيموشينكو التي تقضي عقوبة السجن لمدة سبعة أعوام بتهمة إساءة استغلال السلطة. وأعرب خودوركوفسكي عن أمله في أن يصدر الرئيس الأوكراني فيكتور يانوكوفيتش قرارا بالعفو عن الرئيسة السابقة للحكومة الأوكرانية. يذكر أن الولايات المتحدة والاتحاد الأوروبي تطالبان بالإفراج عنها. وأوضح خودوركوفسكي أنه لا يمكنه أن يقف غير مكترث إزاء مصير أوكرانيا التي تشهد منذ أسابيع احتجاجات مؤيدة للغرب وذلك لأن له أقارب في الجمهورية السوفيتية السابقة.

ح.ع.ح/ ف.ي (أ.ف.ب، د.ب.أ)

تقارير إذاعية وتلفزيونية متعلقة بالموضوع