1. Inhalt
  2. Navigation
  3. Weitere Inhalte
  4. Metanavigation
  5. Suche
  6. Choose from 30 Languages

خاص: العراق اليوم

خمس ثغرات في نظرية النجيفي عن داعش

يشخّص عبد المنعم الاعسم ثغرات استراتيجة كبرى في مشروع المتحدث باسم مجلس النواب العراقي اسامة النجيفي الذي عرضه في زيارته المثيرة للجدل الى واشنطن للقضاء على الارهاب في منطقة الانبار غرب العراق.

تقوم نظرية رئيس مجلس النواب اسامة النجيفي على إمكانية انهاء النشاط الارهابي المسلح في مناطق غرب الانبار، لكن "بشروط" مسبقة التنفيذ ، وقال، في ثنايا هذه النظرية، ما نصه: "سنخرج القاعدة من الأنبار خلال أيام إذا أعطيت حقوق ا لمحافظة" ودعا كخطوات استباقية الى "الفصل بين مسلحي العشائر وتنظيم داعش" و "تعويض المتضررين من الأعمال العسكرية".

الثغرة الاولى في هذه النظرية تتمثل في ان رئيس المرجعية التشريعية يتحدث بلغة اسياد الحرب، إذ يوظف نشاطا اجراميا دمويا، مناهضا للسلام الاهلي والسيادة، ويستخدمه عاملّ ضغط وابتزاز في الخلافات السياسية التي ينبغي ادارتها بشكل سلمي، وهكذا تسقط نظرية الرئيس النجيفي في وحل التطبيق الكيفي، وظنة التواطؤ مع النشاط المسلح الخارج على القانون.

الثغرة الثانية في قول السيد النجيفي "سنخرج القاعدة من الانبار" ما يكشف ان وجود هذا التنظيم الارهابي الذي نظم المذابح المروعة لعشرات الالوف من المدنيين الابرياء واشاع العنف والخراب محميّ بعلم ومعرفة رئيس البرلمان، او انه تحت السيطرة، او ان القاعدة تنفذ عمليات لأهداف سياسية "مشروعة" وان النجيفي و"الجماعة" التي تحدث باسمها في دلالة "سنُخرج" تحتفظ بوجود هذه الجماعات المسلحة حتى تتحقق المطالب السياسية.

الثغرة الثالثة، نرصدها في دعوة رئيس مجلس النواب الى الفصل بين مسلحي العشائر وتنظيم داعش، وهو اعتراف بوجود مسلحين من عشائر "معروفة لدى الرئيس النجيفي" يقاتلون مع داعش في الانبار والفلوجة، وطبعا في الموصل وحمرين وكركوك، ونفذوا تفجيرات واعمال ترويع وقتل جماعي، لكنهم يستحقون الثواب بدل العقاب عما ارتكبوا من مذابح، وهو الامر الذي لا ينبغي ان يتساهل به رئيس المرجعية الدستورية التي تحمي القانون وتمنع ابقاء المجرمين طلقاء، او إثابتهم.

الثغرة الرابعة، نتابعها في ما تتضمنه نظرية الرئيس النجيفي المطالبة بتعويض "المتضررين من الاعمال العسكرية" إذ ينقصها التعاطف مع المتضررين من اعمال الارهاب الاجرامية، وهؤلاء مثل اولئك عراقيون وابرياء، وكلاهما، امانة دستورية في عنق رئيس مجلس النواب.

الثغرة الخامسة في هذه النظرية تدخل في باب الاستدراك غير السليم، مثل قول النجيفي بانه ضد الاعمال الارهابية، لكن..الخ، فان الاستدراك بـ"لكن" ابطلَ ما قبله، مثلما يقول البعض اننا نتعاطف مع محنة اهالي الانبار، لكن..

النتيجة واحدة: ثمة غش في القول، هنا، بمناهضة الارهاب، وايضا، هناك، في التعاطف مع سكان الانبار.

*********

"إذا قاتل أحدكم أخاه فليجتنب الوجه، فإنالله خلق آدم على صورته"
محمد (ص)

ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ

نشر المقال في جريدة (الاتحاد) البغدادية، ويعاد نشره على صفحتنا بالاتفاق مع الكاتب.