1. Inhalt
  2. Navigation
  3. Weitere Inhalte
  4. Metanavigation
  5. Suche
  6. Choose from 30 Languages

معلومات عن ألمانيا

خمسة وسبعون عاما على افتتاح أول طريق سريع في ألمانيا

تاريخ الطرق السريعة في ألمانيا يشكل مثالا على منهج النازية في قلب الوقائع. فقبل 75 عاما افتتح آدناور أول طريق سريع تربط كولونيا بمدينة بون، لكن هتلر بعد وصوله إلى الحكم عمد إلى استغلال فكرة الطريق السريع لأغراض سياسية.

default

أول طريق سيار في ألمانيا

تتداخل الأسطورة بالواقع في الوعي التاريخي للشعوب، وتوغل في تشكيلها لهذا الوعي، سواء كانت أسطورة دينية أم دنيوية. وقد لا تكون الأسطورة حدثا خارقا، يتجاوز العقل ويدخل في باب المخيال، بل قد لا تكون أكثر من تلاعب بالتاريخ وبحقائقه. والطريق السريع(Autobahn) في ألمانيا، مثال حي على عبث السياسي بالحقيقة التاريخية.

أول طريق سريع في ألمانيا

Deutschland Wetter Schnee auf der Autobahn Stuttgart

ثلوج تغمر الطريق السيار باتجاه شتوتغارت

افتتح أول طريق سريع في ألمانيا في السادس من أغسطس/آب سنة 1932، وقام بافتتاحه كونراد آدناور أول مستشار لألمانيا بعد الحرب العالمية الثانية، والذي كان يشغل يومها منصب عمدة مدينة كولونيا. وقد ساهم 2700 عاطل عن العمل في بناء هذا الطريق، أما فكرة البناء فتعود إلى جمهورية فايمار، بل الكلمة نفسها "طريق سريع Autobahn" كانت من وضع روبرت أوتسن، رئيس جمعية الإعداد لطرق السيارات سنة 1929، لكن أول طريق للسيارات تم تعبيدها في ألمانيا وبالضبط في برلين سنة 1921، إلا أنها كانت جد قصيرة ولا يمكن وصفها بالطريق السريع، كما أن تمويلها كان من الخواص وتمثلت مهمتها في تجربة السيارات الجديدة ولم تكن مفتوحة أمام الجميع. ويعود التخطيط لبناء طرق سيارة بطول 22.000 كيلومتر إلى سنة 1927، قبل أن تأتي الأزمة المالية العالمية لتحول دون تحقيق ذلك.

الطريق السريع والدعاية النازية

Reichskristallnacht in Berlin

ليلة الكريستال في برلين

وبعد وصول هتلر إلى الحكم - بعد سنة من افتتاح الطريق الرابط بين كولونيا وبون - عمد إلى استغلال فكرة الطريق السريع لأغراض سياسية، حيث ادعى بأنه بفضل بناء طرق جديدة لن يتم فقط توحيد المناطق الألمانية ببعضها البعض ولكن أيضا القضاء على مشكلة البطالة، رغم أن الإحصائيات تقول أن مشاريع بناء الطرق تلك لم تشغل في أحسن الأحوال أكثر من مائة وخمسة وعشرين ألف عاطل في وقت كان عدد العاطلين عن العمل يبلغ ستة ملايين.

وقامت النازية في الثلاثينات بتغيير النظرة العامة إلى الطريق، فتحت شعار: "طرق دون عوائق" عمدت النازية إلى تنظيم الطرق بشكل عسكري صارم وتنظيفها من كل "العوائق"، تماما كما قامت على المستوى السياسي بالتخلص من كل المنافسين السياسيين وبشكل همجي. لقد شبهت الطريق يومها، بجمهورية فايمار. إذ كانت الطريق مكانا للجميع، للأطفال، وعربات تجرها الحيوانات والسيارات والمشاة وغير ذلك، وفي لغة النازيين: للفوضى. ولهذا جاء الطريق السريع، ليتجاوز في النظرة النازية هذه الفوضى. إن الطريق السريع هو مولود نازي، كما كانت تزعم الدعاية النازية وكما يقول الصحفي النازي ارنست شونليبن:"مهمة الطريق السريع أن تتحول إلى طريق أدولف هتلر. إنها أول منتوج تقني سيحمل اسمه". أسطورة اعترض عليها كورت كافتان سنة 1955 في كتابه "كفاح من أجل الطريق السريع"، حين انتقد الحلفاء أيضا، الذين ربطوا الطرق السيارة بالنازيين، واعتبروها مولود الحقبة النازية.

مختارات

مواضيع ذات صلة