1. Inhalt
  2. Navigation
  3. Weitere Inhalte
  4. Metanavigation
  5. Suche
  6. Choose from 30 Languages

أخبار

خلافات حول مشاركة إيران تهدد انعقاد مؤتمر جنيف2

تشهد الساعات الأخيرة قبل انطلاق مؤتمر جنيف 2 خلافات حادة بشأن مشاركة إيران، قد تهدد انعقاد المؤتمر. المعارضة السورية تهدد بالانسحاب في حال حضور إيران وواشنطن تطالب بسحب الدعوة وموسكو تعتبر ذلك نفاقا سياسيا.

اشترطت المعارضة السورية سحب الدعوة الموجهة إلى إيران حليفة النظام بحلول الساعة السابعة مساء اليوم الاثنين(20 كانون الثاني/ يناير 2014) بتوقيت غرينيتش، للمشاركة في مؤتمر جنيف-2 المقرر أن يبدأ أعماله بعد يومين في سويسرا، باشراف الموفد الدولي الاخضر الابراهيمي. وقال الائتلاف في بيان إنه "يعطي مهلة حتى الساعة السابعة بتوقيت غرينتش(التاسعة بتوقيت دمشق) من هذا اليوم للحصول لتعهد إيراني واضح وعلني بسحب جميع القوات والميليشيات من سوريا، والتزام كافة بنود جنيف-1، والتعهد بالمساهمات الايجابية في جنيف-2". وقال عضو الائتلاف الوطني لقوى الثورة والمعارضة هادي البحرة إن على الأمم المتحدة أن تؤكد حتى مساء اليوم أن إيران ليست مدعوة أو أنها لن تحضر، معتبرا حضور إيران المؤتمر "أمرا مستحيلا".

من جانبه أعلن مسؤول أمريكي اليوم الاثنين أن واشنطن تجري حاليا محادثات مع الأمم المتحدة بخصوص حضور إيران أو عدمه، مضيفا أن واشنطن تنتظر أن يتم سحب الدعوة الموجهة إلى طهران لحضور المؤتمر. وقال المسؤول الكبير في الخارجية الأميركية إن إيران، حليفة نظام دمشق، "لم تتخذ أبدا موقفا مؤيدا لبيان جنيف-1" الذي يدعو إلى انتقال سياسي في سوريا "وننتظر أن يتم سحب الدعوة" التي وجهتها الأمم المتحدة.

على صعيد متصل، قال وزير الخارجية الروسي سيرغي لافروف اليوم الاثنين إن عقد مؤتمر جنيف2 للسلام في سوريا بدون مشاركة إيران سيكون ضربا من النفاق. وقال لافروف بعد لقائه بنظيره النرويجي بورج بريند "اعتقد أن الوضع غير صحي. أكدنا من البداية ضرورة أن يدعى لهذا المؤتمر جميع الدول بدون استثناء من التي لها تأثير على الوضع على الأرض، اذا جاز التعبير. ومن دون شك إيران مثل السعودية ودول الخليج وتركيا ومصر والعراق، هي من الدول التي لها مصلحة مباشرة في حل هذا الوضع بدون إلحاق أي ضرر إضافي بإحدى أهم المناطق في العالم". وأضاف "من بين الدول التي وجهت لها الدعوة (للمحادثات) استراليا والمكسيك وجمهورية كوريا وجنوب إفريقيا واليابان والبرازيل والهند واندونيسيا ودول أخرى كثيرة. لذا اذا لم تكن إيران ضمن هذه القائمة فإنني اعتقد أن محادثات السلام سوف تشبه الرياء."

من جانبها أعلنت إيران اليوم أنها رفضت اليوم الاثنين أي شروط مسبقة لمشاركتها في مؤتمر جنيف 2 مشيرة إلى أنه لا يمكنها أن تقبل خطة الانتقال السياسي في سوريا التي اتفق عليها في مؤتمر جنيف 1 عام 2012، حسب ما نقلت وكالة الطلبة الإيرانية للأنباء عن حسين أمير عبد اللهبان، مساعد وزير الخارجية الإيراني. ونقلت الوكالة أيضا عن عبد اللهبان قوله "اشتراط قبول اتفاق جنيف 1 لحضور جنيف 2 أمر مرفوض وغير مقبول". مضيفا أن إيران ستحضر مؤتمر جنيف المقبل بدون أي شروط مسبقة بناءً على دعوة الأمين العام للأمم المتحدة.

ح ع ح/ م س (أ.ف.ب/ رويترز)

مواضيع ذات صلة