1. Inhalt
  2. Navigation
  3. Weitere Inhalte
  4. Metanavigation
  5. Suche
  6. Choose from 30 Languages

سياسة واقتصاد

خلافات حادة داخل الأحزاب الألمانية حول سبل مواجهة الركود الاقتصادي

تشهد ألمانيا خلافا واسعا داخل الأحزاب وبينها حول سبل مواجهة الأزمة الاقتصادية وذلك بعد أن أقرت الحكومة الألمانية مؤخرا برنامجا لدفع عجلة الاقتصاد ضد الركود الاقتصادي، الذي أصاب ألمانيا في أعقاب الأزمة المالية العالمية.

default

المخاوف من تداعيات الركود الاقتصادي تؤثر سلبا على البورصة الألمانية

فيما تفضل المستشارة الألمانية أنجيلا ميركل التريث حتى تظهر الثمار المرجوة من وراء البرنامج الحكومي لتنشيط الاقتصاد قبل اعتماد المزيد من الإجراءات في مواجهة الركود، سارعت أصوات من داخل تحالفها المسيحي الديمقراطي وشريكه في الائتلاف الحاكم، الحزب الاشتراكي الديمقراطي، إلى المطالبة بضخ المزيد من الأموال في برامج استثمارية واسعة لتنشيط الاقتصاد الألماني.

في غضون ذلك رفض وزير المالية الألماني بير شتاينبروك مطالبة وزير الاقتصاد الألماني ميشائيل جلوز بتخفيض الضرائب على الدخل. وقال شتاينبروك اليوم الأحد في حديثه لصحيفة"دي تسايت" الألمانية الأسبوعية: "أعارض تخفيض الضرائب اعتمادا على الاستدانة". وأضاف شتاينبروك: "جرت العادة أن يشير الساسة في خطبهم التي يوجهونها لمواطنيهم أيام العطلات إلى الأعباء التي ستتحملها الأجيال القادمة لكنهم في حقيقة الأمر لا يأخذون تلك الأعباء مأخذ الجد".

كما قال إن الحزب الديمقراطي الحر وقطاعات كبيرة من التحالف المسيحي الديمقراطي يستخدمون الركود الذي تعانيه البلاد حاليا ذريعة لتنفيذ خططها التي وضعتها من زمن طويل بشأن خفض الضرائب.

تضارب الآراء حول كيفية مواجهة الركود الاقتصادي

Hamburger Hafen - Konjunktur, Arbeitsmarkt

مطالب سياسية باتخاذ مزيد من التدابير لتنشيط الإقتصاد

وفي سياق متصل رفض ميشائيل جلوز، وزير الاقتصاد الألماني، المطالب الخاصة بتوفير الحكومة الألمانية دعما ماليا لقطاع صناعة السيارات أسوة بالولايات المتحدة. وقال جلوز في حديثه لصحيفة"بيلد أم زونتاج" الألمانية الصادرة اليوم الأحد: "شركات صناعة السيارات الألمانية تتمتع بتفوق تكنولوجي مقارنة بمثيلاتها الأمريكية، التي لا يمكن أن تعوض هذا الفارق التقني حتى لو أنفقت 40 مليار دولار لهذا الغرض".

ورأى جلوز عدم وجود ضرورة ملحة لرصد غطاء مالي حكومي لدعم صناعة السيارات بالرغم من تراجع مبيعات هذا القطاع. وأضاف جلوز:"إن شركات صناعة السيارات الألمانية قوية بشكل كاف بحيث يمكنها اجتياز هذه الأزمة دون الحاجة إلى دعم بمليارات اليورو من جيب دافعي الضرائب في ألمانيا".

مطالب باعتماد برامج استثمارية على الصعيد الاتحادي

Symbolbild Konsumgutscheine Vorschlag

الركود سيؤثر سلبا على القدرة الشرائية في المانيا

أما حزب اليسار الألماني فطالب باعتماد برنامج استثماري اتحادي بقيمة خمسين مليار يورو وتمويله من خلال فرض ضريبة على الفئات المرتفعة من الدخل وعلى الثروات. وأعلنت رئاسة الحزب المسيحي الاجتماعي في بافاريا، الشريك الأصغر لحزب المستشارة ميركل في التحالف المسيحي، إصرارها على خفض الضرائب في خطوة لتشجيع الاستهلاك وطالبت بالإضافة لذلك بتقديم مساعدات للشركات المتوسطة.

مختارات