1. Inhalt
  2. Navigation
  3. Weitere Inhalte
  4. Metanavigation
  5. Suche
  6. Choose from 30 Languages

ثقافة ومجتمع

خط هاتفي لتقديم المساعدة باللغة العربية للنساء المعنفات

لمدة سبعة أيام في الأسبوع وفي أوقات متأخرة من الليل أيضاً، يمكن للنساء في ألمانيا الاتصال بخط هاتفي مجاني لتلقي المساعدة والإرشادات في حال تعرضهن للعنف. هذه الخدمة الهاتفية تقدم بخمس عشرة لغة، من ضمنها العربية.

"تعرضت للكمات في بطني من طرف شريك حياتي، الذي ترك المنزل للذهاب في عطلة، آخذاً معه البطاقة البنكية ومفاتيح البيت، وتاركاً فقط مبلغ 10 يورو لشراء علف للحيوان المنزلي". كان هذا فحوى اتصال هاتفي أجرته إحدى النساء مع مركز تقديم المساعدة للنساء المعنفات. وتروي إحدى المرشدات التي استقبلت المكالمة أن هذه السيدة اشتكت من آلام شديدة في البطن، وأنها قد دلتها على بعض المصالح التي يمكن أن تقدم لها مساعدات فعلية. ويتم تقديم هذه الخدمة في ألمانيا منذ السادس من مارس/ آذار 2013 عبر الاتصال بالرقم الهاتفي 08000116016.

وتقول وزيرة شؤون العائلة والمسنين والمرأة والشباب مانويلا شفيزيغ: "يعد هذا الخط الهاتفي طوق نجاة بالنسبة لـ12 ألف امرأة. وتتابع الوزيرة الاتحادية:" كل النساء في ألمانيا يتلقون من خلال هذا الخط الهاتفي المساعدة اللازمة، عندما يتعرضن للعنف". ويمكن الاتصال بهذا الخط دون دفع أي رسوم مع الحفاظ على بيانات المتصلات بشكل سري. ويمكن الاتصال بهذا الخط على مدار 24 ساعة، كما يمكن الاستفادة من الإرشادات أيضا عن طريق الإنترنيت.

المساعدة التي تتلقاها النساء لا تقتصر على حالات العنف الجسدي، وإنما يمكن الاتصال بهذا الخط الهاتفي للاستفادة من الاستشارات في حالات التحرش والزواج القسري وغيرها من أشكال العنف التي من الممكن أن تتعرض لها المرأة. ويتم الترويج لهذا الرقم عبر إعلانات في محطات الحافلات والميترو ومواقع الإنترنيت. أما المرشدات التي يبلغ عددهن ستين مرشدة فيقدمن النصائح للنساء عبر أربع أوقات دوام في اليوم، ويتوفرن على تكوين في مجال التربية الاجتماعية والنفسية، بالإضافة إلى توفرهن على تجربة في مجال التعامل مع العنف ضد المرأة.

إحدى الفئات المستهدفة من هذا المشروع، هن النساء المهاجرات المقيمات بألمانيا، إذ تعتبر هذه الفئة من النساء من أكثر الفئات تعرضاً للعنف. ولذلك فإن الخط الهاتفي يقدم المساعدة بخمسة عشر لغة، من بينها العربية والتركية والإنجليزية والفرنسية والإسبانية. فالمرشدات أنفسهن يتقن أكثر من لغة، وبينهن مرشدات ينحدرن أيضا من أصول أجنبية. وبالإضافة كل ذلك توجد أيضا أيضاً إمكانية إشراك مترجمة في المكالمة الهاتفية.

ويذكر أن كل امرأة من ثلاثة نساء في ألمانيا سبق وتعرضت للعنف، حسبما أظهرت دراسة للوكالة الأوروبية للحقوق الأساسية.

مواضيع ذات صلة