1. Inhalt
  2. Navigation
  3. Weitere Inhalte
  4. Metanavigation
  5. Suche
  6. Choose from 30 Languages

سياسة واقتصاد

خطف ثلاثة موظفي اغاثة اسبان في موريتانيا

خطف مسلحون ثلاثة أسبان يعملون في القطاع الإنساني في موريتانيا، في هجوم قال مسؤولون أنه سيسلط الضوء على المخاوف الأمنية في تلك المنطقة حيث ينشط مسلحون مرتبطون بالقاعدة، بينما عززت موريتانيا إجراءاتها لتعقب الخاطفين.

default

خطف ثلاثة اسبان يعملون في القطاع الانساني على الطريق بين نواذيبو ونواكشوط

قالت وزارة الخارجية الإسبانية اليوم الاثنين إن ثلاثة عمال إغاثة أسبان اختطفوا في موريتانيا. ونقلت تقارير إعلامية عن مصادر في الشرطة المحلية قولها إن رجلين وامرأة اختطفوا أمس الأحد على يد مسلحين، يحتمل أنهم أعضاء في فرع تنظيم القاعدة في شمال أفريقيا (تنظيم القاعدة في بلاد المغرب الإسلامي)، الذي ينشط في تلك المنطقة. وكان الثلاثة يسافرون في نهاية قافلة مكونة من 13 مركبة تحمل مواد للعاصمة السنغالية داكار. وذكرت وسائل إعلام إسبانية أن رجال يغطون وجوههم أوقفوا السيارة التي كانوا يستقلونها، وأجبروهم على الخروج من السيارة ووضعوا المختطفين في سيارتهم تحت تهديد السلاح.

وذكرت صحيفة " إل باييس" الإسبانية على موقعها الاليكتروني أن آثار الخاطفين فقدت على مسافة 170 كيلومترا من العاصمة الموريتانية نواكشوط. وكان عمال الإغاثة يعملون لدى منظمة " برشلونة للعمل التضامني" الإسبانية غير الحكومية. وأوضحت الاسبانية مونتسي بوش التي تعمل في المنظمة الاسبانية للعمل الإنساني "برثلونا اكسيو سوليداريا" التي يعمل فيها الأسبان الثلاثة، لوكالة فرانس برس مساء الأحد أنها تمكنت من التحدث هاتفيا من دكار مع أعضاء في القافلة في موريتانيا.

وأضافت أنهم كانوا في طريقهم مع "قافلة التضامن" (كارافانا سوليداريا) التي تنقل كل سنة إلى غرب إفريقيا معدات خاصة بمنظمات كاتالونية غير حكومية لتنفذ مشاريع في المغرب وموريتانيا والسنغال وغامبيا وغينيا بيساو. وأوضحت أن "مجموعة من الرجال المسلحين أوقفتهم واقتادتهم وتركت سيارتهم في مكانها بدون أن يمسوا المعدات والبضائع والأموال التي كانت في السيارة". وأكد مصدر امني أن الخاطفين أطلقوا النار عدة مرات لوقف السيارة ثم اقلوا العاملين الإنسانيين الثلاثة في سيارة رباعية الدفع وغادروا الطريق المعبد للفرار في دروب رملية عبر الصحراء.

تعزيزات أمنية

Mauretanische Armee Terrorbekämfung in der Sahara

موريتانيا تستنفر وحداتها على الحدود بحثا عن خاطفي ثلاثة أسبان

وتسابق السلطات الموريتانية الزمن خشية إقدام الخاطفين على إعدام الرهائن الأسبان، إذ أفادت مصادر أمنية اليوم الاثنين أن السلطات الموريتانية استنفرت كامل وحداتها العسكرية المرابطة على الحدود مع مالي والجزائر وقطعت عددا من الطرق المحورية لمنع فرار الخاطفين من الأراضي الموريتانية. وأوضحت المصادر أن قوات مكافحة الإرهاب مرابطة على الشريط الحدودي بين موريتانيا والجزائر ومالي، فيما دخلت طائرات مراقبة عسكرية على الخط في محاولة لرصد تحركات ووجهة الخاطفين الذين يعتقد أنهم ثلاثة على متن سيارة رباعية الدفع من نوع "تويوتا لا ند كروز" .

ويرى المراقبون في نواكشوط أن هدف عملية الخطف إما المبادلة بأسرى من القاعدة في السجون الموريتانية أو طلب فدية. كما لا يمكن بحسب المراقبين استبعاد قضية الأسرة الموريتانية المحكومة عليها بالسجن 14 عاما في أسبانيا بسبب تزويج ابنتها القاصر لابن عمها وهو ما لا يعتبر خرقا للقانون في العرف الموريتاني.

قلق بشأن نفوذ القاعدة

ويأتي خطف الأسبان الثلاثة بعد ثلاثة أيام من خطف فرنسي في شمال شرق مالي المجاورة، و احتجازه على ما يبدو في الصحراء لدى إسلاميين مسلحين ينتمون إلى ما يسمى بتنظيم القاعدة في بلاد المغرب الإسلامي، حسبما ذكر مصدر امني مالي. وتشعر الدول الغربية بالقلق بشأن النفوذ المتزايد للقاعدة في بعض المناطق في أفريقيا ، بينها موريتانيا. وكان أربعة سائحين فرنسيين قد قتلوا برصاص مسلحين في موريتانيا في كانون أول/ديسمبر 2007 ، ما دفع إلى إلغاء سباق باريس­داكار. كما قتل مدرس أمريكي في حزيران/يونيو الماضي رميا بالرصاص في نواكشوط.

وكان الجيش الموريتاني أنهى مؤخرا إعادة تنظيم قواعده وتعزيزها في شمال البلاد، لمواجهة التهديد الإرهابي. ويتعلق الأمر خصوصا بضمان أمن السياحة وكذلك عمليات التنقيب عن النفط. جدير بالذكر أن موريتانيا التي تضم ثلاثة ملايين نسمة، تأثرت إلى حد كبير منذ عام 2007 بسلسلة من العمليات التي قام بها فرع القاعدة في المغرب العربي. واعتقل ثلاثة موريتانيين مسجونين حاليا للاشتباه بمشاركتهم في قتل أربعة فرنسيين في 2007 فيما ينتظر آخرون في السجن محاكمتهم لاغتيال أميركي في صيف 2009.

(ي ب / د ب ا / ا ف ب)

مراجعة: طارق أنكاي

مختارات

تقارير إذاعية وتلفزيونية متعلقة بالموضوع

مواضيع ذات صلة