1. Inhalt
  2. Navigation
  3. Weitere Inhalte
  4. Metanavigation
  5. Suche
  6. Choose from 30 Languages

سياسة واقتصاد

خطة ألمانية حكومية لاستثمار المليارات في مشاريع البحث العلمي

نظراً للمنافسة العالمية القوية في مجال الأبحاث العلمية تقدمت وزيرة الأبحاث الألمانية أنيتا شافان بخطة مشروع لاستثمار المليارات في حقول الأبحاث العلمية المتعلقة بالمناخ والطاقة المتجددة والتقنيات الطبية بحلول عام 2010.

default

ألمانيا تريد أن تصبح "صيدلية العالم" من جديد

تخطط الحكومة الألمانية لاستثمار مليارات اليورو بحلول عام 2010 في مشروعات الأبحاث الخاصة بالمناخ والطاقة وعلاج أمراض السرطان والزهايمر. وتأتي هذه الخطة في إطار تعزيز وضع ألمانيا في المجالات البحثية المتقدمة تحت عنوان "صحوة التأهيل الوطنية"، التي ستقرها الحكومة نهاية الأسبوع الجاري في برلين. الجدير بالذكر أن هناك مطالبات كثيرة في القطاع الاقتصادي الألماني بمزيد من الاستثمارات في مجال البحث العلمي.

وخطة المشروع المقدمة توضح أن بعض الولايات الألمانية عمدت إزاء هذه المطالب إلى دعم برامج خاصة بها تتعلق بالتطوير العلمي، وكانت برلين وسكسونيا على رأس قائمة الولايات الألمانية الأكثر اهتماماً بهذا الجانب، أما ولايتا هيسن وبافاريا فقد قبعتا في نهاية القائمة.

دعم ألمانيا في المنافسة العالمية

Annette Schavan

وزيرة الأبحاث الألمانية أنيتا شافان

وفي الخطة التي قدمتها وزيرة الأبحاث إنيتا شافان ورد أن "ألمانيا قوية ولكن الدول المنافسة تتقدم بسرعة"، وأشارت الوزيرة إلى خطط الصين للوصول إلى مستوى الأبحاث الألماني بحلول عام 2020 وكذلك إلى السعي الحثيث لدول أخرى مثل فنلندا وكوريا الجنوبية والنمسا لزيادة نفقات الأبحاث لتعزيز ديناميكية الاختراعات والابتكارات الجديدة.

ومن ناحية أخرى لم يتضح حتى الآن فيما إذا كانت ألمانيا ستفي بالمعايير الأوروبية، التي اتفق عليها زعماء أوروبا في مدينة لشبونة، والتي تنص على تخصيص نسبة ثلاثة بالمائة من إجمالي الناتج المحلي لمشروعات الأبحاث والتطوير بحلول عام 2010 أي نحو 79 مليار يورو سنوياً، فيما كان نصيب الأبحاث عام 2005 نحو 55.7 مليار يورو.

شبكة من المشاريع

USA Kalifornien Forschung Solaranlage in Silicon Valley

الأبحاث المتعلقة بخلايا الطاقة الشمسية ستكون من محاور هذه الخطة

وبموجب هذه الخطة سيتم تطوير شبكة من المشاريع والاستراتيجيات المتعلقة بسياسة البحث العلمي. وفي مسودة المشروع تؤكد الوزيرة الألمانية أن ثلثي المؤسسات الألمانية تعتمد في نجاحها اليوم على الاستثمار في حقل البحث العلمي. ومن المقرر أن تشمل الخطة كذلك تطوير الأبحاث المتعلقة بوحدات الخلايا الشمسية المرنة المصنوعة من مواد عضوية، والتي يمكن استخدامها في إنتاج الطاقة الكهربائية للأجهزة المتنقلة أو لصقها على النوافذ.

أما في مجال أبحاث أمراض السرطان فمن المؤمل أن تفتح الخطة الطريق أمام التقنيات الطبية التي تُتيح الكشف عن أمراض السرطان في مرحلتها المبكرة من خلال نظام كشف شعاعي يعتمد على الخلايا الحية. وسيكون للتقنيات الطبية في معالجة مرض فقدان الذاكرة الشيخوخي والشلل الرعاشي نصيب في تلك الخطة. وفي هذا السياق تضع الخطة هدفاً أمامها لجعل ألمانيا "صيدلية العالم" من جديد، بعد أن تراجعت فيها الأبحاث المتعلقة بالصناعات الدوائية.

مختارات

مواضيع ذات صلة