1. Inhalt
  2. Navigation
  3. Weitere Inhalte
  4. Metanavigation
  5. Suche
  6. Choose from 30 Languages

عالم الرياضة

خروج مذل لبطل العالم من مونديال البرازيل

خرجت إسبانيا من الدور الأول لمونديال البرازيل إثر خسارتها مباراتيها الافتتاحيتين أمام هولندا وتشيلي. وبذلك تكون إسبانيا رابع بطل عالم يودع البطولة من الدور الأول.

ودعت اسبانيا حاملة اللقب نهائيات مونديال البرازيل 2014 لكرة القدم من الدور الأول بعد خسارتها أمام تشيلي صفر-2 اليوم الأربعاء (18 حزيران/ يونيو 2014) على ملعب "ماراكانا" في ريو دي جانيرو في الجولة الثانية من منافسات المجموعة الثانية، وهي النتيجة التي أهلت تشيلي وهولندا.

وتلقت إسبانيا صفعة مدوية في مشاركتها الحالية بعد سقوطها 1-5 أمام هولندا افتتاحا واليوم أمام تشيلي في ضربة قد تكون القاصمة لأسلوب "تيكي تاكا" (التمرير السريع والقصير) الذي تميز به نادي برشلونة والمنتخب الأحمر في العقد الأخير، ما منح الأول عدة ألقاب محلية وأوروبية والثاني لقبي كأس أوروبا 2008 و2012 ولقب المونديال السابق في جنوب إفريقيا.

وهذه أول مرة في تاريخ المونديال يخسر حامل اللقب مباراتيه الافتتاحيتين. كما أنهت إسبانيا مباراتها الثانية في المونديال بتلقيها 7 أهداف أي أكثر من مجموع مشاركاتها في كأس أوروبا 2008 و2012 وكأس العالم 2010 حيث تلقت 6 أهداف فقط. وحملت خسارة إسبانيا المبكرة من الجولة الثانية للدور الأول، أنباء جيدة لكل من هولندا وتشيلي إذ ضمنتا مركزي الصدارة بعد تحقيق الأولى فوزها الثاني اليوم أيضا على أستراليا 3-2 وتشيلي في الجولة الأولى على استراليا 3-1، فرفعا رصيدهما إلى 6 نقاط مقابل رصيد سلبي لإسبانيا وأستراليا.

من يقود المجموعة الثانية؟

وستحدد مواجهة هولندا وتشيلي الأخيرة في 23 من الشهر الجاري هوية المتصدر، حيث يكفي هولندا التعادل لتحقيق هذا الشرف وربما تفادي البرازيل، عقدتها في آخر نسختين في الدور الثاني بحال تصدر الأخيرة المجموعة الأولى. وتأهلت تشيلي إلى الدور الثاني للمرة الثالثة في مشاركاتها الثلاث الأخيرة (انتهى مشوارها في الدور الثاني عامي 1998 و2010) وهي تأمل تكرار الإنجاز الذي حققته على أرضها عام 1962 حين حلت ثالثة.

وسارت إسبانيا على خطى فرنسا وإيطاليا اللتين ودعتا النهائيات من الدور الأول عامي 2002 و2010 على التوالي بعد تتويجهما باللقب في النسختين السابقتين (1998 و2006)، والبرازيل من الدور الأول في 1966 بعد تتويجها في 1962.

وفشل الإسبان بتسجيل ردة فعل عقب الهزيمة المذلة أمام وصيفهم الهولندي (1-5) الذي الحق بالإسبان أسوأ هزيمة له في كأس العالم منذ عام 1950 حين خسر أمام البرازيل 1-6. وهذه أول مرة تخسر إسبانيا مباراتين على التوالي منذ تشرين الثاني/ نوفمبر 2006 عندما سقطت أمام ايرلندا الشمالية 2-3 والسويد صفر-2.

وكانت النهاية التاريخية لإسبانيا في مونديال جنوب إفريقيا 2010 مرت عبر تشيلي التي كانت بوابة تأهل "لا فوريا روخا" إلى الدور الثاني بعد أن تواجها معا في الجولة الأخيرة من دور المجموعات في مباراة حاسمة أنهاها أبطال أوروبا لمصلحتهم بهدفين مقابل هدف. كما التقى الفريقان في الدور الأول من مونديال 1950 في البرازيل بالذات وخرجت اسبانيا فائزة بهدفين نظيفين.

أ.ح/ ع.ش (أ ف ب)

مختارات

مواضيع ذات صلة