1. Inhalt
  2. Navigation
  3. Weitere Inhalte
  4. Metanavigation
  5. Suche
  6. Choose from 30 Languages

أخبار

خرق الهدنة في مخيم اليرموك وتوقف توزيع المساعدات

تجددت المعارك وعمليات القصف في مخيم اليرموك للاجئين الفلسطينيين في جنوب دمشق وفقا للمرصد السوري، فيما تبادلت جبهة النصرة المتطرفة و"الجبهة الشعبية – القيادة العامة" الاتهامات بخرق الهدنة.

تحدث المرصد السوري لحقوق الإنسان الأحد (الثاني من آذار/ مارس 2014) في بريد إلكتروني عن "اشتباكات عنيفة تدور في مخيم اليرموك للاجئين الفلسطينيين في دمشق بين جبهة النصرة (التابعة للقاعدة) والجبهة الشعبية لتحرير فلسطين- القيادة العامة"، الموالية للنظام السوري، فيما أكد مديره رامي عبد الرحمن لفرانس برس أنه "تم خرق الهدنة".

وبعد أشهر من القصف والمعارك العنيفة بين الجيش النظامي ومقاتلي المعارضة، لم يعد هذا المخيم الذي كان يقيم فيه 150 ألف شخص قبل اندلاع الأزمة السورية، يؤوي سوى أربعين ألف شخص بينهم 18 ألف فلسطيني. وبعدما فرضت عليه القوات النظامية حصارا خانقا منذ صيف 2013، أتاحت هدنة هشة في الأسابيع الأخيرة لوكالة غوث وتشغيل اللاجئين الفلسطينيين في الأمم المتحدة (أونروا) توزيع مساعدات إنسانية على سكانه.

ودخلت هذه الهدنة حيز التطبيق منذ انسحاب مقاتلي جبهة النصرة من المخيم، لكن الجبهة أصدرت الأحد بيانا اتهمت فيه القوات النظامية ومقاتلي القيادة العامة بـ "عدم الالتزام بأي بند من بنود اتفاقية تحييد مخيم اليرموك"، مذكرة بأن مقاتليها كانوا انسحبوا من المخيم "نظرا لتردي الوضع المعيشي والإنساني إلى درجة كبيرة بين الناس بسبب الحصار الخانق الذي فرضه النظام والقيادة العامة". واتهمت جبهة النصرة في بيانها قوات النظام السوري ومقاتلي القيادة العامة بـ "عدم الانسحاب إلى المنطقة المتفق عليها (...)" وعدم جعل هذه المنطقة "منزوعة السلاح" و"المراوغة في ما تم الاتفاق عليه من إدخال السلل الغذائية إلى داخل المخيم حيث تم إدخال أعداد قليلة جدا منها".

في المقابل، اتهمت القيادة العامة مقاتلي النصرة بالعودة إلى المخيم. وقال المتحدث باسمها أنور رجا "صباح اليوم (الأحد) عادت مجموعات من جبهة النصرة مجددا إلى مخيم اليرموك ما أدى إلى تعطيل المبادرة السلمية لمعالجة مأساة المخيم المختطف". وأكد ناشطون في اليرموك عبر الانترنت عودة مقاتلي النصرة إلى المخيم الأحد وقال الناشط رامي السيد المقيم في اليرموك "كنت أقوم بالتصوير في الخارج وبدأ القصف بشكل مفاجىء. كان ينبغي مشاهدة الأطفال، كانوا مذعورين".

من جانبه، كتب المتحدث باسم وكالة الاونروا على موقع تويتر الأحد "خبر سيء، يبدو أن الأونروا لم تتمكن من توزيع مواد غذائية اليوم في مخيم اليرموك المحاصر".

ومنذ كانون الثاني/ يناير، وزعت الأونروا أكثر من 7500 حصة غذائية في اليرموك، الأمر الذي اعتبرته "نقطة في بحر بالنسبة إلى الحاجات المتنامية" لسكان المخيم المحاصرين.

ف.ي/ أ.ح (د.ب.ا، رويترز، أ.ف.ب)