1. Inhalt
  2. Navigation
  3. Weitere Inhalte
  4. Metanavigation
  5. Suche
  6. Choose from 30 Languages

سياسة واقتصاد

خبير ألماني: مكافحة داعش ستستغرق وقتا طويلا

تزداد الضغوط على الحكومة العراقية برئاسة نوري المالكي بعد سيطرة مقاتلي تنظيم "الدولة الإسلامية في العراق والشام" (داعش) على مناطق شاسعة في العراق. DW حاورت المحلل السياسي الألماني ميشائيل لودرز عن أبعاد هذا الحدث.

DW: تمكن تنظيم "داعش" الإرهابي في الأيام الأخيرة من السيطرة على أجزاء كبيرة من العراق ومن ضمنها مدينة الموصل. هل يمكن للجيش العراقي، دون مساعدة خارجية الحد من قوة تنظيم "داعش"؟

ميشائيل لودرز: لا، لا يمكن للجيش العراقي القيام بذلك. فبالرغم من أن الجيش العراقي عدديا قوي، أكثر من مليون عنصر، لكنه ليس منظما ويفتقد للحماسة، خاصة وأن الجيش العراقي يتكون من جماعات عرقية ومذهبية. والجنود السنة لا يجدون سببا لقتال متمردين من السنة.

هل من الممكن حاليا تجنب تقسيم العراق، أم أن هذا أصبح أمرا متأخرا؟

العراق بالفعل دولة منهارة وفاشلة. والهجمات الأخيرة التي تقوم بها "داعش" حاليا على الأراضي العراقية ربما تكون آخر مسمار في نعش الدولة العراقية المركزية، التي مازالت موجودة على الورق على الأقل. الأمريكيون والأتراك سيراقبون الوضع في الأسابيع المقبلة. ولا يمكن استبعاد أن يتم إرسال مجموعات من الجيش التركي إلى المناطق الكردية، لحمايتها من هجمات محتملة لـ "داعش". وسيكون ذلك أمرا متناقضا، إذا ما أرسلت تركيا جنودها لمساعدة الأكراد في شمال العراق عسكريا، وهي التي تحاربهم في جنوب شرق بلادها (تركيا).

بدورها أعلنت الولايات المتحدة أنها تريد الدفاع عن المناطق الكردية. ماذا سيحدث بالتحديد،هذا ما يتوجب علينا أن ننتظره. ولكن عسكريا لا يمكن حل هذا الصراع. تنظيم "داعش" يعتبر أول حركة إسلامية أصولية تتمكن من فرض سيطرتها عبر حدود الدول، خصوصا في العراق وسوريا وحاليا يتنامى نفوذها كذلك في لبنان.

على ذكر الولايات المتحدة الأمريكية، هل ذهب نفوذها وكل ما فعلته في العراق عسكريا وسياسيا خلال عقود هباء؟

14.03.2013 DW QUADRIGA STUDIOGAST Michael Lüders

ميخائيل لودرز الخبير في شؤون الشرق الأوسط

بداية يجب القول إن الأمريكان يتحملون بالأساس مسؤولية هذه الكارثة. وما يحدث حاليا ما هو إلا فاتورة هذه الأخطاء التي قاموا بها منذ سقوط نظام صدام حسين. لقد أخطؤوا في كل شيء. ابتداء من تسريح أجزاء من الجيش العراقي وحل حزب البعث. فبين عشية وضحاها أصبح مئات الآلاف من السنة دون عمل وكونوا نواة لمقاومة الاحتلال الأمريكي. ومن هذه النواة نشأت جماعات إرهابية من ضمنها جماعة "داعش".

ألأمريكان يدفعون ثمن سياستهم الخاطئة كليا في العراق وفي الشرق الأوسط عامة. التدخلات لا تفضي إلى دعم الديمقراطية أو إلى تقوية دولة بعينها بل إلى سقوط هذه الدول. بيد أن المسؤولية لا تقع على عاتق الولايات المتحدة فقط بل أيضا على حكومة نوري المالكي. المالكي سياسي فاسد، ولم يفهم على الإطلاق ما هي الواجبات التي تقع على عاتقه وأن من واجبه توحيد جميع العرقيات والمذاهب وعوضا عن ذلك تسبب في فرقتها. وهو أيضا يحصل فاتورة سياسته.

هل هناك خطورة من أن يحل إرهاب تنظيم "داعش" محل القاعدة في الولايات المتحدة؟

حتى الآن لا. "داعش" حركة تحاول أولا فرض قوتها في العراق وسوريا. وبما أن هذا التنظيم يصنف الغرب وإسرائيل كعدوين، فإنه سيستهدف الأوروبيين أيضا حين يقوم بأعمال إرهابية. لا أظن أن لدى "داعش" القدرة اللوجستية للقيام بأعمال إرهابية ضد الولايات المتحدة ولكن ذلك ممكن بالتأكيد في أوروبا.

برأيك ما الذي على الأوربيين القيام به؟ المشاركة في التدخل عسكريا؟

لا، على الإطلاق. الإجراءات العسكرية لا تأتي بشيء. فهي ذات تـأثير قصير المفعول ولا تحل أصل المشكلة. يجب التأثير على داعمي "داعش" في الدول الخليجية والسعودية. وبالطبع من الضروري إحراز تقدم في الملف النووي الإيراني. إيران والغرب والأوربيون عدوهم واحد: "داعش". وسيكون أمرا مأساويا إذا ما فشلت المباحثات بشأن الملف النووي الإيراني فإن إيران لن تجد سببا في مكافحة "داعش"، وستترك الأمر لنا. آمل أن يجد الإيرانيون والأمريكان والأوربيون حلا للتقدم في الملف النووي الإيراني. ومما لاشك فيه فإن مشكلة داعش وزعزعة استقرار العراق سترافقنا على مدى شهور وسنوات.

ميشائيل لودرز صحفي ومحلل سياسي في شؤون الشرق الأوسط ونائب رئيس مجلس إدارة مؤسسة الشرق الألمانية.

مختارات