1. Inhalt
  2. Navigation
  3. Weitere Inhalte
  4. Metanavigation
  5. Suche
  6. Choose from 30 Languages

سياسة واقتصاد

خبير ألماني: الشعب المصري يختلف عما كان عليه من قبل ومن يحيد عن الطريق سيحاسبه

بعد مظاهرات حاشدة، اختار الجيش الوقوف إلى جانب ملايين المحتجين والإطاحة بمرسي. لكن ما هي وجهة السفينة المصرية وما هو دور الجيش والاسلاميين مستقبلاً؟ حول ذلك أجرت DW عربية حواراً مع الخبير الألماني فولكهارد فيندفور.

DW: إلى أين تتجه مصر الآن بعد الإطاحة بمرسي؟

فولكهارد فينفور: فقد مرسي شرعيته منذ مدة طويلة. والكثيرون من المراقبين في أوربا أو المتابعون للأوضاع ينظرون للأمور بطريقة غير صحيحة، لأن مرسي فقد شرعيته. واقول للذي لم يقتنع بعد، بأنه عندما تنزل الملايين إلى الشوارع في مظاهرات لم نشهد لها مثيلاً حتى أيام المظاهرات التي أطاحت بمبارك، فهذا دليل على أن الشعب صوت ضد الإخوان، الذين فصلوا الدستور على مقاسهم ومزاجهم بدون مشاورة أي طرف آخر وأجروا استفتاء على هذا الدستور الذي كان مزوراً من الألف إلى الياء، إذ تبين فيما بعد أن فقط 18 بالمائة من الذين يحق لهم الانتخاب صوتوا لصالح الدستور. وباختصار إن الأمر ليس انقلاباً عادياً، وإنما تدخل الجيش نزولاً عند رغبة الشعب على عكس ما نعرفه عن الحالات التي يستلم فيها الجيش السلطة. ثم إن البرنامج السياسي الذي قدمه الجيش، هو ليس من نتاج الضباط وإنما وضعه زعماء المعارضة من الليبراليين والإسلام المعتدل وشيخ الأزهر والبابا تواضروس الثاني، رئيس الكنيسة القبطية، وشخصيات سياسية كبيرة معروفة مثل محمد البرادعي وعمرو موسى.

- حسناً، الآن بعد الإطاحة بمرسي ووضع برنامج سياسي هل ستشهد مصر الاستقرار والهدوء وتطبيق البرنامج بسلاسة؟

- الإخوان عاجزون الآن عن القيام بأي أعمال مسلحة أو إرهابية. لهم علاقات مع بعض المنظمات الإرهابية في سيناء، لكن لا يمكن استبعاد وقوع أعمال انتحارية، رغم أني لا أتوقع أن تكون ردود الفعل المسلحة كبيرة وقوية، لأنهم لا يملكون شعبية كبيرة.

Spiegel-Redakteur Volkhard Windfuhr am 12.10.2002 auf der Frankfurter Buchmesse. Volkhard Windfuhr führte zusammen mit seinem Kollegen Olaf Ihlau und Bernhard Zand das Spiegel-Interview (42/2002) mit dem irakischen Vizepräsidenten Ramadan.

المحلل السياسي الألماني والخبير بالشؤون المصرية فولكهارد فيندفور

- إذن هل يمكن القول أن الإخوان وغيرهم من الاسلاميين سيقبلون بالأمر وينخرطون في اللعبة السياسية مستفيدين من تجربتهم خلال حكم مرسي؟

- بداية هناك فرق بين الإسلاميين والإخوان الذين يختلفون عن غيرهم، إذ لم يشكلوا حزباً سياسياً عادياً، ويعتبرون أنفسهم منفذين لإرادة الله ولا يقبلون شركاء لهم وقد أعلن المرشد العام للإخوان ذلك علناً بقوله: "لسنا بحاجة لشركاء" وهذا يبين اختلاف طبيعتهم عن غيرهم من الإسلاميين.

- هذا يعني أنهم لن ينخرطوا في اللعبة الديمقراطية وسيبقون في المعارضة كما كان حالهم أيام نظام مبارك؟

- لو أنهم أذكياء سيختارون ذلك، والمستقبل سيحدد ذلك. فإن التزموا باللعبة الديمقراطية كما يجب على غرار ما فعله ساسة آخرون من التيار الإسلامي، كان بها. لكني شخصياً لست متأكداً من أنهم سيفعلون، وإن فعلوا فليست هناك مشكلة، لكن هذا يتطلب منهم الكف عن بعض التصريحات والتصرفات التي أوصلت البلاد إلى ما هي عليه اليوم.

- نعم، نرى اليوم انقساماً في صفوف الإسلاميين، فحزب النور السلفي وافق على البرنامج السياسي الذي وضعه الجيش، في حين يرى الإخوان ذلك انقلاباً. فهل يعني ذلك أفول نجم الإسلام السياسي في مصر بعد انتعاشه خلال العامين الماضيين؟

- الساحة السياسية في مصر متنوعة، لكن لو لم يغير الإسلاميون طريقتهم وسياستهم وحديثهم، لا يمكن أن يحققوا أو يصلوا لأي شيء.

- بالمقابل الجيش وبعد هذه العملية والإطاحة بمرسي، ما هو دوره في مصر مستقبلاً، فهل سيكتفي بما فعله حتى الآن أم سيواصل تدخله في العملية السياسية؟

- الجيش تدخل نزولاً عند رغبة الشعب والمعارضة ولم يفعل ذلك إلا بعد إلحاح شديد، وسيثبت المستقبل فيما إذا كانت توقعات الشعب الذي طلب تدخل الجيش وما ينتظره منه في محلها أم لا. لكن الذي أراه مهماً هو أن البرنامج السياسي أو خارطة الطريق التي وضعت، هي نتيجة مشاورات واقتراحات الأطراف السياسية.

- إذن برأيك، سيكتفي الجيش بما قام به ويترك الأمر للقوى السياسية لترسم مستقبل البلاد والعملية السياسية في مصر؟

- هذا هو المفروض وهذا ما أُعلن عنه، ويعلم الجيش أن الشعب المصري اليوم يختلف عما كان عليه قبل سنتين ونصف ومر بتجارب صعبة مرة، ومن يحيد عن هذا الطريق المبدئي سيحاسبه الشعب. والجيش يدرك ذلك ويعرف أن الجماهير حاضرة للتعبير عن رأيها بطريقة شعبية، وهذا بحد ذاته يشكل إنذاراً لمن تسول له نفسه أن يحيد عما تم إعداده الآن.

Menschengruppe auf dem Tahrirplatz nach der Verkündung des Sturzes des Präsidenten; Kairo; 3.7.13 Nach der Bekanntgabe des Sturzes brach auf dem Tahrirplatz Jubel aus zugeliefert von: Matthias Seiler copyright: DW/M. Sailer

"مازالت روح الثورة متقدمة في نفوس شباب الثورة وسيتصدون لمن يتجاهلهم ويحيد عن أهداف الثورة"

- ماذا بالنسبة للقوى الليبرالية والشباب، هل يمكن أن يشكلوا بديلاً للنظام السابق ويتحدوا ويشاركوا مع بعضهم البعض في العملية السياسية والانتقال الديمقراطي في البلاد، أم أنهم سيعودون إلى تشتتهم بعد الإطاحة بمرسي كما حصل بعد إطاحتهم بمبارك؟

- لابد أن ندرك أن شباب الثورة وروح الثورة وجذوتها مازالت متقدة، والشباب واعٍ وصاحٍ جداً وأي نظام سياسي مستقبلي في مصر ومن اي نوع كان، يجب أن يستوعب الرسالة الأساسية: وهي أنه بدون شباب الثورة لا مستقبل لهذا البلد.

- وهل سيقدر هؤلاء الشباب على القيام بدورهم بعد الإطاحة بمرسي؟

- أنا متأكد أن هذا الأمر يراعى وإذا لم يتم ذلك ستعود حالة عدم الاستقرار. وأثبت الشعب أنه مصمم على الثورة بأهدافها الأساسية منذ الاحتجاجات على نظام مبارك عام 2011 وتقديم مئات الشهداء، هذا الشباب مازال موجوداً، وعلى كل التيارات السياسية أن تدرك ذلك وتلتزم بتلك الأهداف، وأرى أن على كل الجهات والجيش وغيره أن يأخذ قوة وتصميم هذا الشباب وروح الثورة لديه بعين الاعتيار.

- وهل هذا الشباب مؤهل وناضج سياسياً ليلعب دوره ويقوم بواجبه تجاه البلاد؟

- هناك شخصيات سياسية بارزة على وفاق ووئام تام واتصال دائم مع الشياب، والشباب أنفسهم بينهم شخصيات ناضجة. وأنا كمراقب حيادي متفائل ولا أخاف، ومصر مؤهلة لممارسة الديمقراطية. سيثبت لنا المستقبل القريب فيما إذا كان هذا الإطار السياسي الذي شكلته الأحزاب وتيارات المعارضة المختلفة، التي ليست كتلة واحدة، وهي ليست كذلك في الأنظمة الديمقراطية، ستلتزم بما تم الإعلان عنه أم لا. وإذا التزمت به، لا شك أنها ستحقق الأهداف السياسية للثورة في الحرية الحقيقية والديمقراطية وإعطاء الشباب الذي قام بالثورة دوراً أساسياً.

فولكهارد فيندفور: صحافي ألماني مقيم في مصر، مراسل مجلة ديرشبيغل الألمانية وعميد الصحافيين الأجانب في القاهرة.

مختارات