1. Inhalt
  2. Navigation
  3. Weitere Inhalte
  4. Metanavigation
  5. Suche
  6. Choose from 30 Languages

سياسة واقتصاد

خبير ألماني: الحلول العسكرية لن تجدي نفعا في اليمن

يرى وكيل وزارة الخارجية الألمانية الأسبق يورغن كروبوغ أن الحلول الأمنية لا يمكن أن تعود على اليمن بالاستقرار، معتبرا أن الحوار لإيجاد معادلة حكم أكثر ديمقراطية وأقل فسادا، سيقود إلى التغلب على التحديات التي يواجهها البلد

ازداد صراع الحكومة اليمنية مع مقاتلي القاعدة حدة، بعد أن كثف التنظيم اعتداءاته ضد قوات الأمن، ما دفع الجيش إلى إطلاق هجوم واسع النطاق لطرد عناصر التنظيم من مخابئهم في محافظتي شبوة وابين الجنوبيتين، حيث استعاد مواقع مهمة وقتل عشرات المقاتلين. وللوقوف على هذه التحديات التي تقف أمامها الحكومة اليمنية التقت DWعربية بالخبير الألماني في الشؤون اليمنية يورغن كروبوغ:

DW: هل يمكن للحكومة اليمنية فعلاً بسط سيطرتها على المناطق التي تعد معقلاً لتنظيم القاعدة؟

يورغن كروبوغ: إنها مهمة صعبة للغاية، فقد قويت شوكة تنظيم القاعدة في اليمن كثيراً خلال السنوات المنصرمة. كما أن البلاد بدأت بالانقسام إلى أقاليم ومناطق قبلية، ما يصعب الإلمام الشامل بالوضع هناك. وهذا الأمر يقوض من قدرة الحكومة في السيطرة على سائر مناطق البلاد.

Jürgen Chrobog Ex-Diplomat

وكيل وزارة الخارجية الألمانية الأسبق يورغن كروبوغ

الواقع على الأرض يقول إن الحكومة لا تفرض نفوذها سوى على صنعاء والمناطق المحيطة بها فقط، لكنها عاجزة في الوقت ذاته عن بسط سيطرتها على المناطق الأخرى. لذلك أرى أنه على الرغم من محاولة الحكومة مسك زمام الأمور هناك من خلال هذه العمليات العسكرية ، لكني لا أعتقد أنها ستنجح في تحقيق ذلك.

تشن الولايات المتحدة منذ سنوات غارات بواسطة طائرات بدون طيار ضد متشددين إسلاميين تابعين لتنظيم القاعدة في اليمن. ألم تسهم هذه الهجمات في إضعاف التنظيم؟

صحيح أن الولايات المتحدة نجحت من خلال شن هذه الغارات في "تصفية" – ويجب أن أستخدم هذا التعبير هنا- العديد من مقاتلي القاعدة، من جانب آخر أوقعت الكثير من الضحايا المدنيين. وبغض النظر عن موقف الحكومة من هذه الغارات، وهي تتسامح معها في الغالب، فإن سقوط الضحايا المدنيين زاد من النقمة الشعبية على الولايات المتحدة كثيراً.

هل يعني ذلك فشل الحلول العسكرية؟

الحلول العسكرية ضد الإرهاب في هذا البلد المنقسم ليس ممكناً بالمرة. في الحقيقة يمكن التغلب على مثل هذه التحديات الأمنية من خلال الحوار على المستويين الداخلي والإقليمي من خلال إشراك المملكة العربية السعودية، من أجل التوصل إلى معادلة حكم مختلفة، أكثر ديمقراطية وأقل فساداً. لكن توجد الكثير من العوائق التي تجعل نجاح أي حل غير ممكن على المدى القريب.

هل يقود الوضع الاقتصادي المتردي إلى تغذية القاعدة في أفقر دول شبه الجزيرة العربية؟

بالتأكيد، فاليمن بلد يعاني انهياراً اقتصادياً شاملاً. إمدادات المياه بشكل خاص باتت منهارة تماماً هي الأخرى. عملياً نضبت المياه الجوفية بسبب زراعة القات. وهذا أصاب القطاع الزراعي بالكثير من الأضرار وبات عاجزاً عن سد حاجة سكان اليمن من الغذاء. كما أن الحكومة المركزية لا تقدم الكثير من الخدمات. أما القبائل التي باتت تشعر أنها معتمدة على نفسها في كل شيء، وهو ما يؤدي عملياً إلى تقوية دورها كثيراً. فمن الطبيعي أن يؤدي الانهيار الاقتصادي إلى تقوية حواضن الإرهاب بمختلف أشكاله وانتماءاته.

وماذا عن الفراغ السياسي بعد ثورة 2011؟

يهيمن على الوضع في اليمن فراغ سياسي، صحيح أن الرئيس السابق علي عبد الله صالح فرض سيطرته على البلد، لكنه فقدها خلال العام أو العامين الأخيرين من حكمه. كان النظام فاسداً لدرجة أن نفوذه لم يتعد محيط العاصمة صنعاء أيضاً. كما شن حروباً عديدة على القبائل، لكنها لم تؤد إلى أي نتيجة. أي أن نظام السابق خلف فراغاً سياسياً لم يستطع سده حتى خلال وجوده في الحكم. وهذا سبب آخر يضع اليمن على شفير هاوية التقسيم.

Jemen Straßenszene Alltagsleben

من الطبيعي أن يؤدي الانهيار الاقتصادي إلى تقوية حواضن الإرهاب بمختلف أشكاله وانتماءاته في اليمن

كيف يمكن للصراع الحالي أن يؤثر على العملية الانتقالية في اليمن؟

لا أرى عملية تحول اجتماعي، ورغم الجهود المبذولة في هذا المجال، لكن ما يحدث الآن هو تصعيد جديد للوضع هناك. وقد تبدو العمليات العسكرية ضد القاعدة هناك مبررة، لكنها سوف لا تأتي بنتائج إيجابية، وهو ما يدفعني إلى أن أكون متشائماً حيال ما يجري في اليمن.

وهل يمكن للأوروبيين القيام بدور ما لمساعدة اليمن؟

لا يستطيع الأوروبيون القيام بأي دور في اليمن، لكن بالطبع يمكنهم تقديم الدعم الاقتصادي، لكن إمكانية قيامهم بخطوات لتغيير الوضع هناك محدودة للغاية. كما أن دعم ألمانيا الثقافي وما يرتبط به من جوانب اقتصادية تراجع كثيراً، لأنه بات من الصعب العمل هناك ميدانياً، إذ أن الوضع الأمني بات خطيراً للغاية، ففي نهاية العام الماضي وقعت هجمات على مواطنين ألمان كما نتذكر. وخلال عام 2013 ساء الوضع هناك لدرجة انحسرت معها إمكانيات ألمانيا وأوروبا القيام بدور ما هناك.

أجرى الحوار: عماد غانم

يورغن كروبوغ: خبير ألماني في الشؤون اليمنية وعمل وكيلاً لوزارة الخارجية الألمانية. وخلال زيارة إلى اليمن بدعوة شخصية من نائب وزير الخارجية اليمني الأسبق أُختطف برفقة زوجته وأبنائه الثلاثة في 28 كانون الأول/ ديسمبر 2005، وأُطلق سراحه بعد أربعة أيام.