1. Inhalt
  2. Navigation
  3. Weitere Inhalte
  4. Metanavigation
  5. Suche
  6. Choose from 30 Languages

سياسة واقتصاد

خبير ألماني: "أستبعد أن تقوم ألمانيا بدور الوسيط في لبنان والحل في يد سوريا والسعودية"

أثار اعتذار سعد الحريري عن تشكيل الحكومة اللبنانية مخاوف داخلية وخارجية من أن يسود التوتر البلاد. خبير ألماني يؤكد في حديث لموقعنا على أهمية التدخل العربي لحل أزمة تشكيل الحكومة في لبنان.

default

أعلن الحريري أمس الخميس اعتذاره عن تشكيل حكومة بعد أكثر من سبعين يوما على تكليفه وبعد رفض الأقلية النيابية تشكيلة حكومة الوحدة الوطنية التي قدمها.

تتخوف الأوساط السياسية في لبنان من ارتفاع حدة التوتر وحصول توترات أمنية بعد اعتذار النائب سعد الحريري، أبرز أقطاب الأكثرية النيابية، عن تشكيل حكومة. وكانت صحيفة "السفير" المقربة من المعارضة قد كتبت في عددها الصادر اليوم: "رمى رئيس الحكومة المكلف سعد الحريري باعتذاره عن عدم تأليف الحكومة بوجه الجميع تاركاً الأمور مفتوحة على شتى الاحتمالات وأخطرها".

ولم يكد يوم ينقضي على إعلان سعد الحريري اعتذاره عن تشكيل حكومة وحدة وطنية جديدة، حتى شهدت منطقة الحدود اللبنانية الإسرائيلية توترا أمنيا خطيرا، فقد أفادت مصادر إسرائيلية ولبنانية بسقوط صاروخين منطلقين من لبنان في اتجاه شمال إسرائيل، الأمر الذي رد عليه الجيش الإسرائيلي بقصف مدفعي سجل بعد ظهر اليوم الجمعة 11 سبتمبر/أيلول توتر أمني في الجنوب الذي انطلق منه صاروخان في اتجاه شمال إسرائيل، ورد الجيش الإسرائيلي بقصف مدفعي استهدف المناطق القريبة من حدودها داخل الأراضي اللبنانية. وتفيد التقارير بسقوط عشر قذائف مدفعية في مناطق الجنوب اللبناني.

خبير ألماني: "واشنطن ليست في وضع يسمح لها بالتدخل في لبنان"

Konflikt zwischen Regierung und Opposition im Libanon

نهاية 2006 شهدت اندلاع أخطر أزمة سياسية في لبنان منذ الحرب الأهلية بين الفريقين على خلفية تقاسم السلطة وبلغت ذروتها في آيار/مايو 2008 من خلال صدامات دامية خصوصا بين أنصار الحريري وأنصار حزب الله.

من جانبه، توقع الخبير الألماني في معهد التنمية والسلام التابع لجامعة دويسبورغ- إيسن الألمانية د. يوخن هيبلر في حديث لإذاعتنا أن يسود التوتر السياسي في المرحلة القادمة في لبنان، مشيراً إلى أنه لا يستبعد إعادة انتخاب الحريري كرئيس للحكومة. وتعليقا ًعلى ما نقلته بعض الصحف اللبنانية من أن اعتذار الحريري ما هو إلا "خطوة تكتيكية لكسب المزيد من الوقت"، ومنها صحيفة "لوريان لي جور" التي كتبت أن "الحريري يأمل من خلال تخليه وتأكده من إعادة تكليفه، في أن يتمكن من تغيير قواعد اللعبة"، قال هيبلر: "أنا شخصياً أرجح هذا الاحتمال، ولكن هذا الأمر أيضاً يعتبر مخاطرة، فعندما ينسحب المرء من الحكومة ويضع المسؤولية مجدداً على عاتق رئيس الجمهورية والبرلمان، فهو يفقد السيطرة على الموقف، وبالتالي فكل شيء ممكن. ويجب أن ننتظر الأيام القادمة أو الأسابيع القادمة لنعرف ما الذي ستتم مناقشته بين البرلمان والرئيس".

ورغم أهمية الدور الأمريكي في المنطقة ككل، استبعد الخبير في شؤون الشرق الأوسط أن تلعب واشنطن دوراً في هذه القضية بالذات، قائلاً : "واشنطن تقف بوضوح خلف الحريري ومجموعته والأغلبية البرلمانية، وبالتالي فانحيازها لا يجعلها في وضع يسمح لها بالتدخل كوسيط في هذا الموقف". كذلك استبعد هيبلر أن تقوم ألمانيا بدور الوسيط، رغم قدرتها على ذلك في رأيه، وأضاف في هذا السياق: "أعتقد أن هذا يرجع إلى أن الحكومة الألمانية ككل سواء المستشارية أو وزارة الخارجية، بالرغم من تفهمها للدور الهام لحزب الله في السياسة الداخلية اللبنانية، إلا أنها – لأسباب سياسية خارجية وداخلية - تحاول تفادي التعامل المباشر مع حزب الله بقدر الإمكان، والقيام بدور الوسيط يتطلب التعامل المباشر مع حزب الله وأنا لا أتخيل ذلك لأسباب داخلية في ظل اقتراب موعد الانتخابات وأيضاً لأسباب خارجية بسبب العلاقات مع واشنطن".

"مفتاح الحل في يد سوريا والسعودية"

Jochen Hippler, Friedensforscher an der Universität Duisburg-Essen

الخبير الألماني في شؤون الشرق الأوسط د. يوخن هيبلر

وأشار الخبير في شؤون الشرق الأوسط إلى أهمية الدور الذي تلعبه دول الجوار خاصة سوريا التي تدعم فريق 8 آذار والسعودية المؤيدة للحريري وحزبه، وأضاف في هذا الإطار: "يجب أن تقوم الدولتان بمحادثات مشتركة حول الوضع في لبنان للتأثير فيه إن أمكن". وهو ما دعا إليه النائب اللبناني وليد جنبلاط اليوم الذي قال في تصريحات لصحيفة "الشرق الأوسط" اللندنية، نشرتها الصحيفة اليوم الجمعة، إن "المطلوب أكثر من أي وقت مضى، وإلى جانب احترام الأصول الدستورية المعهودة، التركيز على أهمية التلاقي العربي، بالحد الأدنى بين السعودية وسوريا ومصر، لكي نتفادى لعبة دول كبرى تريد فسخ وتفتيت كل المسارات لضرب ما تبقى من تضامن عربي". وطالب النائب اللبناني بـ "خطاب هادئ لتجنيب البلاد تشنجات نحن في غنى عنها".

ومن جانبها، أعربت قطر أمس الخميس عن استعدادها لاستضافة مؤتمر جديد للبنانيين يتيح تشكيل حكومة وحدة وطنية. ونقلت وكالة الأنباء الفرنسية عن رئيس الوزراء ووزير الخارجية القطري الشيخ حمد بن جاسم بن جبر آل ثاني قوله: في ختام محادثات مع الرئيس الفرنسي نيكولا ساركوزي "نأمل أن يتوصل اللبنانيون إلى حل ولكننا مستعدون لمساعدتهم في هذا المجال في حال كان الأمر ضروريا".

(س.ك/د.ب.أ/أ.ف.ب/رويترز/دويتشه فيله)

مراجعة: هيثم عبد العظيم

مختارات

تقارير إذاعية وتلفزيونية متعلقة بالموضوع