1. Inhalt
  2. Navigation
  3. Weitere Inhalte
  4. Metanavigation
  5. Suche
  6. Choose from 30 Languages

أخبار

خبراء روس يستبعدون وفاة عرفات مسموماً

أعلن رئيس فريق الخبراء الروس، الذين كلفوا بتحليل عينات من جثمان الزعيم الفلسطيني الراحل ياسر عرفات، أن الأخير مات موتا طبيعيا وليس مسموما. لكن السفير الفلسطيني في موسكو يقول إن التحقيقات في وفاة عرفات لازالت متواصلة.

أكد، فايد مصطفى، السفير الفلسطيني في موسكو اليوم الخميس (26 ديسمبر/ كانون الأول) لوكالة الأنباء الروسية نوفوستي أن التحقيق في وفاة الزعيم الفلسطيني ياسر عرفات متواصل على الرغم من تقرير فريق الخبراء الروس الذي توصل إلى أن الوفاة كانت لأسباب طبيعية. وقال فايد مصطفى في تصريحات نقلتها الوكالة "استطيع أن أقول فقط بأنه كان قد تقرر سابقا مواصلة التحقيق. ونحن نحترم موقفهم ونقدر عاليا عملهم. ولكن تقرر مواصلة التحقيق".

يأتي ذلك بعد أن أعلن رئيس فريق الخبراء الروس، الذين كلفوا بتحليل عينات أخذت من جثمان عرفات، أن الزعيم الفلسطيني توفي لأسباب طبيعية، موضحا أن الخبراء استبعدوا أي تسمم بمادة البولونيوم. وقال فلاديمير اويبا، مدير الوكالة الفدرالية للتحاليل البيولوجية، الذي نقلت وكالات الأنباء تصريحاته أن عرفات "مات ميتة طبيعية وليس بسبب إشعاع".

وهذه النتائج مطابقة للتك التي توصل إليها خبراء مكلفون من قبل القضاء الفرنسي، والتي اعترضت عليها أرملة عرفات الذي توفي في 2004.

وكان خبراء مكلفون من القضاء الفرنسي بالتحقيق في وفاة عرفات قد استبعدوا في تقريرهم فرضية وفاة الزعيم الفلسطيني مسموما مرجحين الموت الطبيعي بحسب مصدر قريب من الملف، مما يثير الجدل مجددا حول هذه القضية البالغة الحساسية.

وقالت النيابة العامة في نانتير قرب باريس في بيان "مع التحاليل التي أجريت والمستندات التي يتضمنها الملف، خلص الخبراء إلى غياب تسميم لعرفات بالبولونيوم-210" وهي مادة مشعة على درجة عالية من السمية. وصرحت سهى عرفات، أرملة الرئيس الفلسطيني الراحل، لفرانس برس أنها ستطعن أمام القضاء الفرنسي في نتائج التقرير الطبي الفرنسي الخاص بظروف وفاة زوجها.

وعلى عكس الفرنسيين، أعلن السويسريون مطلع تشرين الثاني/نوفمبر أنهم يغلبون فرضية التسميم بعد أن وجدوا البولونيوم- 210 بكميات اكبر بعشرين مرة مما اعتادوا قياسه، لكنهم لم يؤكدوا بشكل قاطع أن هذه المادة كانت سبب الوفاة.

ش.ع/ع.ج.م (أ.ف.ب/ د ب أ)