1. Inhalt
  2. Navigation
  3. Weitere Inhalte
  4. Metanavigation
  5. Suche
  6. Choose from 30 Languages

أخبار

خامنئي يرفض أي حوار مباشر مع واشنطن بشأن النووي الإيراني

بعيد حدوث انفراج بسيط بين واشنطن وطهران حول مستقبل المفاوضات بشأن الملف النووي الإيراني، عاد المرشد الإيراني علي خامنئي لرفض أي حوار مباشر مع الولايات المتحدة، موجها انتقادا مبطنا لقوى إيرانية رحبت بدعوة واشنطن.

ذكرت وسائل إعلام إيرانية أن المرشد الأعلى الإيراني آية الله علي خامنئي رفض اليوم الخميس (السابع من فبراير/ شباط 2013) عرضا بإجراء محادثات مباشرة، طرحه نائب الرئيس الأمريكي جو بايدن هذا الأسبوع، قائلا إن ذلك لن يحل المشاكل. وذكرت هيئة الإذاعة والتلفزيون الإيرانية أن خامنئي قال في كلمة أمام مسؤولين وأعضاء في قوة الطيران الإيرانية إن "بعض الأشخاص السذج تعجبهم فكرة التفاوض مع أمريكا لكن المفاوضات لن تحل المشاكل". وقال "إذا كان بعض الناس يريدون أن يترسخ الحكم الأمريكي مرة أخرى في إيران فإن الأمة ستثور لمواجهتهم".

وكان جو بايدن نائب الرئيس الأمريكي أعلن مطلع الأسبوع استعداد بلاده لإجراء مفاوضات مباشرة مع إيران حول برنامجها النووي، وهو ما رد عليه وزير الخارجية الإيراني علي أكبر صالحي بإعلان أن إيران مستعدة لإجراء هذه المفاوضات "ولكن بشروط محددة". وأعلنت وزارة الخزانة الأمريكية الأربعاء تشديد العقوبات على إيران فيما يتعلق بعوائدها النفطية.

ونقلت وكالة أنباء "فارس" اليوم عن خامنئي القول: "لا معنى لمفاوضات تقترن بتهديدات وضغوط وسوء نوايا"، معتبرا أن الولايات المتحدة تحاول استدراج إيران إلى مفاوضات كورقة رابحة لتعويض هزائمها السياسية في المنطقة. وقال: "المسؤولون الأمريكيون الجدد يعاودون طرح قضية المفاوضات ويقولون إن الكرة في ملعب إيران، بل الكرة الآن في ملعبكم وعليكم أن تقولوا ماذا تعني الدعوة لمفاوضات مقترنة بتهديدات وضغوط وبدون إبداء أي نوايا حسنة".

ومن المقرر أن تجتمع إيران في 25 شباط/ فبراير الجاري في كازاخستان مع مجموعة الدول الخمس دائمة العضوية في مجلس الأمن بالإضافة إلى ألمانيا برئاسة مسؤولة الشؤون الخارجية في الاتحاد الأوروبي كاثرين آشتون في جولة جديدة من المباحثات النووية بين الجانبين.

ف.ي/ ح.ز (أ ف ب، رويترز، د ب ا)