1. Inhalt
  2. Navigation
  3. Weitere Inhalte
  4. Metanavigation
  5. Suche
  6. Choose from 30 Languages

سياسة واقتصاد

خاتمي يندد بمحاكمة الإصلاحيين وموسوي يتحدث عن اعترافات تحت التعذيب

انتقد الرئيس الإيراني الإصلاحي السابق محمد خاتمي بشدة المحاكمات التي بدأت يوم أمس السبت لعدد من رموز التيار الإصلاحي ومناصريه ووصفها"بالعرض المسرحي" وزعيم المعارضة يؤكد أن اعترافات المعتقلين قد تم انتزاعها تحت التعذيب.

default

رموز الإصلاحيين في إيران يرفضون المحاكمات الصورية للمعتقلين

وصف الرئيس الإيراني الإصلاحي السابق، محمد خاتمي، اليوم الأحد (2 أغسطس/آب 2009) عملية المحاكمة التي جرت يوم أمس السبت للناشطين المحتجزين على خلفية أعمال الشغب التي أعقبت الانتخابات الرئاسية بأنها "عرض مسرحي". ونقل عن خاتمي قوله على موقعه الالكتروني "محاكمة يوم السبت كانت عرضا مسرحيا والاعترافات ليست صحيحة". وأضاف أن "الاعترافات التي تم الحصول عليها في هذه الظروف لا تتمتع بأي مصداقية".

واعتبر الرئيس الإصلاحي أن مثل هذه المحاكمات والتصرفات سوف تضر بنظام الحكم في الجمهورية الإسلامية وبالثقة الشعبية في هذا النظام. وأضاف خاتمي في لقاء مع مسؤولين سياسيين ونواب أن "ما جرى مخالفا للدستور والقانون وحقوق المواطنين". في هذه الأثناء قالت وكالة ايسنا للأنباء عن مصدر قضائي طلب عدم الكشف عن اسمه أن عشرة أشخاص إضافيين من الذين شاركوا في الأحداث التي أعقبت الانتخابات الرئاسية الإيرانية، التي جرت في 12 حزيران/يونيو الماضي، مثلوا اليوم الأحد أمام المحكمة الثورية في طهران.

"أعمال تعذيب تعود إلى القرون الوسطى"

Demonstration im Iran

"الاعترافات التي قدمت تفوح منها رائحة أعمال تعذيب تعود إلى القرون الوسطى".

كما ندد زعيم المعارضة الإيرانية، مير حسين موسوي، بهذه المحاكمات، معتبرا أن "الاعترافات التي قدمت تفوح منها رائحة أعمال تعذيب تعود إلى القرون الوسطى". وأضاف أن "هذه الاعترافات أخذت تحت ظروف غير عادية ولم يتم إبلاغ المحتجزين مقدما بشأن جلسة المحكمة ولم يتسن لهم الاتصال بمحامين"، وذلك نقلا عن وكالة رويترز. كما شدد في حوار نشر على موقعه الالكتروني على أن الشعب الإيراني يسعى إلى تحقيق الحرية والعدالة، مؤكدا أن هذه "الحركة الشعبية ليس لها علاقة بالخارج".

في غضون ذلك، أعلن النائب المحافظ، محمد تقي رحبار، أن نوابا إيرانيين رفعوا دعوى أمام القضاء ضد مرشح المعارضة، مير حسين موسوي، بسبب "تصرفاته المتطرفة" وذلك فق تصريح نقلته وكالة أنباء فارس اليوم الأحد. وقال رحبار، عضو اللجنة القضائية في البرلمان: "تم إيداع الشكوى قبل بضعة أسابيع بسبب التصرفات المتطرفة للمرشح الإصلاحي الذي لم يحالفه الحظ. ونريد أن ينظر فيها القضاء".

أبطحي: "لا تزوير في الانتخابات الإيرانية"

Prozess gegen Reformer in Iran

المحاكمات حسب خاتمي لا تتسم بأي شرعية أو مصداقية

ومن بين المحتجزين الذين تجري محاكمتهم نشطاء سياسيين ومسئولون سابقون خلال فترة حكم خاتمي التي امتدت ثمانية أعوام ومن بينهم نائبه السابق محمد على أبطحي. ونقلت وكالة أنباء فارس شبه الرسمية عن أبطحي قوله إنه نادم على اشتراكه في المظاهرات. ونقلت الوكالة عنه قوله في المحكمة "إنني أقول لكل أصدقائي الذين يسمعونني أن مسألة التزوير في إيران تعد كذبة وكانت بمثابة سبب للقيام بأعمال شغب". وأضاف "ربما موسوي لا يعرف البلاد جيدا ولكن خاتمي على علم بتلك الأمور وإنني أعلم بقوة القيادة في البلاد ولكنه انضمم لموسوي وهذه كانت خيانة".

وكانت وكالة أنباء الجمهورية الإسلامية الإيرانية الرسمية قد ذكرت أن المعتقلين وجهت لهم اتهامات بإثارة أعمال الشغب ومهاجمة مبان عسكرية وحكومية والاتصال بجماعات معارضة مسلحة والتآمر ضد النظام الحاكم. يذكر أنه لقي 20 شخصا على الأقل حتفهم خلال المظاهرات واعتقل أكثر من ألف من النشطاء السياسيين والصحافيين . بيد أنه أطلق سراح العديد منهم بعد ذلك ولكن بعض التقديرات تشير إلى أنه نحو 250 شخصا مازالوا قيد الاحتجاز.

(هــــــ.ع/ د.ب.ا/أ.ف.ب/رويترز)

مراجعة: إبراهيم محمد

مختارات