حين يستغل النظام السوري عودة النازحين كورقة سياسية! | سياسة واقتصاد | DW | 03.08.2017
  1. Inhalt
  2. Navigation
  3. Weitere Inhalte
  4. Metanavigation
  5. Suche
  6. Choose from 30 Languages

سياسة واقتصاد

حين يستغل النظام السوري عودة النازحين كورقة سياسية!

منذ أسابيع وبعض النازحين السوريين يعودون إلى بيوتهم في المناطق التي استعادها النظام السوري. ولكن عدد العائدين قليل نسبياً، كما أن قسما منهم لا يعود بإرادته. والمستفيد الأول من ذلك هو نظام الأسد.

Syrien Flüchtlinge kehren zurück (picture-alliance/Photoshot)

عائلة سورية نازحة تعود إلى منزلها المدمر في ريف دمشق

بالرغم من أن النظام السوري تمكن من استعادة عدة مناطق فقد السيطرة عليها، فإن القليل من النازحين السوريين يعودون إلى بيوتهم. ورغم معارك الكر والفر المستمرة في بعض المناطق، إلا أن النظام استطاع خلال الفترة الماضية استعادة عدة مناطق من قوات المعارضة، التي فقدت السيطرة على الجزء الشرقي من حلب وكذلك معاقلها في حمص.

كما أن النظام السوري، وبدعم من حلفائه أخذ يحكم قبضته على معظم المدن الكبرى، واحدة تلو الأخرى، سواء من خلال القصف والعمليات العسكرية، أو في الفترة الأخيرة من خلال اتفاقيات وقف إطلاق النار. ومنها اتفاقية آستانا بين روسيا وإيران وتركيا في أيار/مايو أو اتفاقية "القاهرة" بين عسكريين روس و المعارضة السورية، والتي تنص على إقامة مناطق "خفض التوتر" في عدة مناطق في سوريا.

وكان آخرها في حمص، التي تشمل 84 بلدة مع عدد سكان يفوق 147 ألف نسمة. ومن خلال استعادة النظام السوري للأراضي سواء من خلال التقدم العسكري أو هكذا اتفاقيات، يحاول النظام تلميع صورته على الصعيدين الداخلي والخارجي.

هل عادت الحياة بالفعل لتلك المناطق؟

وبعد إعادة السيطرة على المناطق التي فقدها، يدعو النظام السوري الناس للعودة إلى مناطقهم تلك، كما حصل في حي الوعر في حمص. فقد عاد بعض سكان الحي إليه من المخيمات الموجودة في ريف حلب وإدلب، بعد أن سيطرت عليه قوات النظام إثر تسوية بوساطة روسية. وبحسب هذه التسوية خرج أكثر من 25 ألف شخص على مدى عشر دفعات إلى بعض المخيمات في ريف إدلب وجرابلس، التي تديرها المعارضة بإشراف منظمات تركية.

وقبل عدة أسابيع عاد حوالي 600 شخص من مخيم الزُوغرة في ريف جرابلس (المرتبط إدارياً بحلب) إلى بيوتهم في حي الوعر في حمص. وهؤلاء هم جزء من حوالي ألف شخص كانوا قد تجهزوا للعودة ولكن 400 منهم غيروا رأيهم بعد أن حصلوا على وعود من قوات المعارضة التي تدير مخيم الزوغرة بتحسين الظروف المعيشية هناك، بحسب موقع المونيتور المهتم بشؤون الشرق الأوسط.

"العودة ليست طواعية كما يصورها النظام"

بالنسبة لنظام الأسد، فإن عودة أولئك النازحين تعتبر نجاحاً. فيمكنه الآن أن يدّعي أنه يقوم بمساعدة مواطنيه للعودة إلى بيوتهم، حتى أولئك الذين كانوا قد قاتلوا ضمن صفوف المعارضة. ويكتب موقع المونيتور: "يحاول النظام استخدام العودة لإثبات أن كل شيء في (حي) الوعر وغيره من الأحياء المستعادة عاد إلى طبيعته".

ولكن بعض النازحين لا يعودون طواعية. فبعض من استجابوا لنداء النظام السوري وعادوا للوعر يبررون ذلك بالظروف الصحية والخدمية السيئة في مخيم زوغرة الذي يعيش فيه 7500 شخص. ويقولون إن نقص الطعام، والكهرباء والماء هي التي جعلتهم يعودون من مشقة الحياة الوعرة في المخيم إلى حي الوعر.

Syrien Homs Zivilisten kehren nach Palmyra zurück (Getty Images/AFP/L. Beshara)

بعض النازحين السوريين في حمص ينتظرون الحافلات للعودة إلى بيوتهم.

انتصار يحمل قيمة رمزية

بالإضافة لحي الوعر، فإن سكان مناطق أخرى أيضاً يعودون إلى بيوتهم، كسكان بلدة دابق الصغيرة في شمال شرق حلب، البلدة التي ليس لديها أهمية استراتيجية أو كثافة سكانية لكنها كانت تحمل قيمة رمزية كبيرة لتنظيم "الدولة الإسلامية" (داعش). فهذه البلدة، التي تبعد 10 كم فقط عن الحدود التركية، ذُكرت في نبؤات إسلامية بأنها ستكون ساحة معركة نهاية العالم بين المسلمين وأعدائهم.

وكان التنظيم الإرهابي قد سيطر عليها في آب/أغسطس عام 2014، واستعادتها قوات النظام السوري في تشرين الثاني/أكتوبر عام 2016. ومنذ بداية العام الحالي بدأ سكانها بالعودة إليها، ولم يعيدوا فقط المرافق الأساسية لكنهم أسسوا أيضاً نادياً لكرة القدم، الخطوة التي تحمل أيضاً أهمية كبيرة، نظراً لأن التنظيم كان يحظر الترفيه وممارسة الرياضة، ويعاقب الناس عليها. وبهذه الطريقة يشير العائدون قبل كل شيء إلى شيء واحد وهو عودة الحياة الطبيعية.

Syrien Hilfskonvoi Rotes Kreuz Rastan (Getty Images/AFP/M.Taha)

الوصول إلى النازحين داخل سوريا لا يزال أحد التحديات الرئيسية التي تواجه المنظمات الإنسانية

الأمم المتحدة لا تنصح بالعودة

وبحسب قناة الجزيرة فإن مجمل النازحين العائدين إلى بيوتهم داخل سوريا يقدر بحوالي نصف مليون نازح سوري ممن كانوا قد نزحوا إلى مخيمات داخل البلاد. وبالإضافة إلى ذلك، هناك حوالي ربع مليون لاجئ عادوا إلى سوريا من الخارج. وحسب المبعوث الخاص لسوريا في الأمم المتحدة ستافان دي ميستورا فإن اتفاقية آستانا، التي اتفقت من خلالها روسيا وايران وتركيا على بناء مناطق حماية في مطلع أيار/مايو، جعلت أعمال العنف في البلاد تنخفض بشكل ملحوظ. وبالرغم من ذلك فإن المفوضية العليا لشؤون اللاجئين التابعة للأمم المتحدة لن توصي النازحين واللاجئين بالعودة.

وكذلك ديمستورا الذي قال "من غير المؤكد ما إذا كان الوضع الأمني قد تحسن بشكل مستدام، وهذا هو السبب في احتمال وجود مخاطر كبيرة تحول دون عودة طوعية آمنة وكريمة" للاجئين والنازحين. وعلاوة على ذلك، لا تزال الأمم المتحدة غير قادرة على الوصول إلى جميع أنحاء البلاد. وأضاف دي ميستورا: "إن الوصول إلى النازحين داخل سوريا لا يزال أحد التحديات الرئيسية التي تواجهنا".

تأرجح السياسة الأمريكية

ومع ذلك، هناك مؤشرات كثيرة على عودة اللاجئين في المستقبل. فقد أعلنت الولايات المتحدة الأسبوع الماضي أن وكالة الاستخبارات المركزية ستوقف برنامجها التدريبي للمقاتلين من المعارضة السورية. ووفقاً لصحيفة العربي الجديد، فإن الولايات المتحدة سلمت ببقاء الأسد، وتضيف "في الواقع، فإن سياستها تجعل من الواضح أنها تتبنى المفاهيم الروسية - ومنها بشكل غير مباشر دعم الأسد أيضاً". إن الحرب في سوريا لم تنته بعد. ومع ذلك، فإن عودة النازحين تشير إلى أن الكفة تميل أكثر فأكثر لصالح نظام الأسد.

ك.ك/م.ح

مختارات

تقارير إذاعية وتلفزيونية متعلقة بالموضوع

مواضيع ذات صلة