1. Inhalt
  2. Navigation
  3. Weitere Inhalte
  4. Metanavigation
  5. Suche
  6. Choose from 30 Languages

عالم الرياضة

حين يتحول الودي إلى مباراة مهمة: البرازيل تلتقي إيطاليا

تتجه الأنظار إلى اللقاء الودي المرتقب بين عملاقي كرة القدم في العالم، أي منتخبا البرازيل وإيطاليا. المباراة تكتسب أهمية إضافية للنجم البرازيلي كاكا وكذلك للمهاجم الإيطالي الشاب ماريو بالوتيللي، العائد حديثا لفريق ميلان.

Brazil's Ronaldinho, left, and Rivaldo kiss the World Cup trophy during a victory lap after the 2002 World Cup final soccer match between Brazil and Germany Sunday, June 30, 2002 in Yokohama, Japan. Brazil won the match 2-0. (AP Photo/Luca Bruno)

Flash - Galerie Tag des Kusses Rivaldo + Ronaldinho

تلتقي البرازيل مع إيطاليا غدا الخميس في مباراة دولية ودية رفيعة المستوى بمدينة جنيف السويسرية في إطار استعدادات البلدين لمنافساتهما القادمة. وبالنظر إلى وضع المنتخبين على الخريطة الكروية العالمية من حيث تتويج البرازيل بطلة لكأس العالم خمس مرات، تليها إيطاليا في المركز الثاني برصيد أربعة ألقاب، يرى الكثيرون أن وصف المباراة بالودية ليس دقيقا تماما.

فمواجهة البرازيل عادة ما تذكر الإيطاليين بالهزيمتين المريرتين اللتين تلقتهما بلادهم على يد العملاق الأمريكي الجنوبي في نهائي كأس العالم في عامي 1970 و1994. ويسعى المنتخب البرازيلي لتحقيق فوز مقنع على الإيطاليين غدا مع استعداد منتخب السامبا لبطولة كأس العالم لعام 2014 التي يستضيفها على أرضه، ولكنه في الوقت نفسه لم ينس هزيمته 2/3 أمام إيطاليا في مونديال 1982 عندما واصل المنتخب الأزوري طريقه بالبطولة نحو إحراز لقبه الثالث بكأس العالم.

وقال قائد منتخب إيطاليا وحارس مرماه جانلويجي بوفون الذي اهتزت شباكه خمس مرات خلال الهزيمتين اللتين تعرضت لهما إيطاليا أمام البرازيل منذ عام 2009: "لم نلتق مع البرازيل سوى مرات محدودة في السنوات القليلة الماضية، وكانت نتائجنا سيئة". وأضاف بوفون، الذي أحرز مع منتخب بلاده لقب كأس العالم 2006 : "ستكون مباراة جنيف اختبارا مهما بالنسبة لنا، لأنها ستعطينا إجابات وافية عن المستقبل ومستوى ثقتنا في أنفسنا".

Italy's Mario Balotelli celebrates scoring his side's second goal during the Euro 2012 soccer championship semifinal match between Germany and Italy in Warsaw, Poland, Thursday, June 28, 2012. (Foto:Vadim Ghirda/AP/dapd)

بالوتييلي سجل هدفين في المرمى الألماني عام 2010

مباراة مهمة للبرازيلي كاكا والإيطالي بالوتيللي

كما تتمتع المباراة بأهمية كبرى بالنسبة لمهاجم البرازيل كاكا الذي كان ظهوره محدودا خلال فوز بلاده الخامس بلقب كأس العالم عام 2002 ولعب في إيطاليا مع فريق آيه سي ميلان فيما بين عامي 2003 و2009 . وقال كاكا الذي لم يلعب سوى في مناسبات محدودة خلال موسمه الرابع مع ريال مدريد الإسباني: "لم يعد يتبقى على كأس العالم سوى عام واحد، ويجب أن أستفيد من أي فرصة أمامي لأحظى باقتناع المدرب فيليبي سكولاري".

وسيكون النجم البرازيلي الصاعد نيمار من العوامل الجاذبة للانتباه في جنيف غدا حيث سجل مهاجم سانتوس الشاب /21 عاما/ حتى الآن 17 هدفا في 28 مباراة مع منتخب السامبا. أما نجم المنتخب الإيطالي المرتقب فهو المهاجم الشاب ماريو بالوتيللي /22 عاما/ الذي يبدو أنه قد وجد بيئته المثالية في آيه سي ميلان حيث أحرز للفريق سبعة أهداف في ست مباريات منذ انضمامه إليه قادما من مانشستر سيتي الإنجليزي في كانون ثان/يناير الماضي.

FILE This Saturday, Oct. 15, 2011 file photo shows Real Madrid's Kaka from Brazil celebrating his goal during the Spanish La Liga soccer match against Betis at the Santiago Bernabeu stadium in Madrid, Spain. Meet the king of the sporting Twittersphere: Brazilian football superstar Kaka. The Real Madrid midfielder became Wednesday April 25, 2012 the first athlete to amass 10 million followers on the social networking site, joining an elite group which previously contained mostly American musicians. (Foto:Andres Kudacki/AP/dapd).

مباراة مصيرية لكاكا

ويتطلع تشيزاري برانديللي مدرب إيطاليا للدفع ببالوتيللي إلى جانب زميله في ميلان ستيفان الشعراوي بخط هجوم الأزوري، متغاضيا في الوقت الراهن عن فكرة اللعب بهجوم ثلاثي الأطراف. وقال برانديللي: "عندما تستعد لمواجهة البرازيل، لا يجب أن تضيع الوقت على الجوانب الذهنية، لأن اسمهم وحده يتطلب منك الاحترام .. لذا لن نجري أي تجارب جديدة لأننا سنلعب مباراة مهمة". وتسبق المواجهة الودية المهمة لقاء إيطاليا المقبل بالتصفيات الأوروبية المؤهلة لكأس العالم 2014 أمام مالطة الثلاثاء المقبل ، حيث تسعى إيطاليا من خلال هذه المباراة للمحافظة على صدارتها لمجموعتها بالتصفيات.

أما البرزايل، فليس هناك ما يقلقها في تصفيات كأس العالم التي لا تشارك فيها من الأساس بوصفها الدولة المضيفة للحدث، ولكنها تواصل استعداداتها لنهائيات العام المقبل بلقاء ودي جديد أمام روسيا الاثنين المقبل. وتلتقي البرازيل مع إيطاليا مجددا في 22 حزيران/ يونيو المقبل في إطار منافسات دور المجموعات ببطولة كأس القارات.

أ.ح/ ي ب (د ب أ)