1. Inhalt
  2. Navigation
  3. Weitere Inhalte
  4. Metanavigation
  5. Suche
  6. Choose from 30 Languages

منوعات

حمى الإمبراطور أغسطس تجتاح المدينة الخالدة روما

رغم مرور نحو 20 قرن على وفاة مؤسس الإمبراطورية الرومانية أغسطس تحتفل روما براعي حركة الإبداع والتحديث، لكن هذه الاحتفالات يتخللها أيضا جانب نقدي يلقي الضوء على حياة الإمبراطور في شكل فعاليات في جميع أنحاء المدينة.

تعيش مدينة روما "حمى أغسطس" احتفالا بمرور 2000 عام على ذكرى وفاة مؤسس الإمبراطورية الرومانية، والإمبراطور الأول لها والذي ترك بصمته على المدينة عاصمة إيطاليا الحديثة وعلى الحضارة الغربية ككل. وتشهد المدينة الخالدة عروضا مسرحية وفنية وندوات عن أغسطس الذي توفي في 19 أغسطس/آب من عام 14 بعد الميلاد عن عمر ناهز 75 عاما بعد أن مكث على العرش 41 عاما وهي أطول مرحلة حكم في تاريخ الإمبراطورية الرومانية.

وستتطرق الاحتفالات أيضا إلى الجانب المظلم من هذا الإرث الذي ألهم حكاما مستبدين في العصر الحديث، ومنهم الدكتاتور الإيطالي بنيتو موسوليني، الذي سار على درب الإمبراطور الروماني الأول واستغل المعمار الصرحي للدعاية لحكمه ودرس أساليب أغسطس في الفوز بالسلطة الاستبدادية وتعزيزها بل والتمويه على حقيقة انفراده بها.

ووسع أغسطس الإمبراطورية الرومانية وأشرف على فترة سلام نسبي تُعرف باسم "السلام الروماني"، ورعا حركة نشطة من الإبداع والتحديث في المعمار والقانون والأدب امتد تأثيرها إلى خارج العاصمة. كما جعل من روما مدينة عالمية نموذجية من خلال مشاريع البنية التحتية التي حسنت جودة الحياة في المدينة بعد فترة نزاعات وعنف في سنواتها الأولى. ويقول المؤرخون أن الكلمات الأخيرة لأغسطس على فراش الموت كانت: "وجدت روما مدينة بُنيت بالصخر وتركتها مدينة مبنية من الرخام."

ع.اع. / ط. أ. (رويترز)

مختارات

مواضيع ذات صلة