1. Inhalt
  2. Navigation
  3. Weitere Inhalte
  4. Metanavigation
  5. Suche
  6. Choose from 30 Languages

أخبار

حملتا صباحي والسيسي تشكوان من مخالفات انتخابية

أغلقت مراكز الاقتراع أبوابها بعد انتهاء المدة المحددة للتصويت في اليوم الأول من انتخابات الرئاسة المصرية التي يتنافس فيها المرشحان الوحيدان صباحي والسيسي، ومع ذلك اشتكت حملتاهما من وجود مخالفات انتخابية.

أدلى المصريون بأصواتهم اليوم الاثنين (26 مايو / أيار) في الانتخابات الرئاسية التي تجري على يومين ويتوقع أن يفوز فيها القائد العام السابق للجيش عبد الفتاح السيسي، الذي يواجه منافسا وحيدا هو القيادي اليساري حمدين صباحي. واصطف الناخبون في طوابير أمام لجان الاقتراع التي يحرسها جنود مسلحون للإدلاء بأصواتهم. وفي بداية التصويت كان إقبال النساء لافتا للأنظار. وكانت المصريات تعهدن بالتصويت من أجل "مستقبل مشرق لمصر".

واشتكت حملتا المرشحين عبد الفتاح السيسي وحمدين صباحي من وجود مخالفات وقعت في التصويت وقالتا أنها أنهما أبلغتا لجنة الانتخابات الرئاسية بها. وقالت تقارير إعلامية إن اللجنة أقصت عددا محدودا من القضاة المشرفين على الاقتراع في عدد من اللجان لمخالفات منها توجيه الناخبين لمصلحة مرشح أو آخر.

وشكت حملة صباحي مما سمته تصويتا جماعيا في إحدى لجان منطقة شبرا الخيمة شمالي القاهرة تمثل في دخول عدد كبير من الناخبين في وقت واحد، وهو أمر يمثل مخالفة. ووصفت حملة صباحي في صفحتها على فيسبوك المخالفات بأنها "وقائع ممنهجة لتدخل أفراد الشرطة والجيش في العملية الانتخابية".

في حين قالت حملة السيسي في بيان أذاعه التلفزيون المصري إن موظفين إداريين في بعض لجان الانتخاب يوجهون ناخبين لإبطال أصواتهم "خاصة كبار السن." واشتكت من "قيام بعض اللجان بإغلاق مقر الاقتراع لفترة طويلة دون مبرر واضح لذلك."

مقاطعة الإخوان و6 أبريل

في المقابل قال متابعون دوليون لانتخابات الرئاسة المصرية إنهم لم يواجهوا أي صعوبات تتعلق بعملهم حتى الآن. وبعثات المتابعة حاليا في مصر تضم واحدة من الاتحاد الأوروبي برئاسة ماريو ديفيد وأخرى من منظمة الديمقراطية الدولية التي تمولها الولايات المتحدة. وقال ديفيد إن وفده الذي يتألف من 150 متابعا لم يواجه حتى الآن أي مشكلات تتعلق بمتابعة إجراءات التصويت باستثناء بعض التعقيدات البيروقراطية البسيطة في البداية.

أما بعثة منظمة الديمقراطية الدولية فتتألف من 86 متابعا موزعين على 25 محافظة من أصل 27 محافظة مصرية. وتتابع المنظمة الانتخابات بدعوة من الحكومة المصرية أيضا وسبق لها متابعة انتخابات سابقة بمصر.

وقال دان ميرفي مدير شؤون الانتخابات والعمليات السياسية بمنظمة (الديمقراطية الدولية) لرويترز أثناء تفقده لمركز اقتراع بحي الزمالك بالقاهرة "حتى الآن نعتقد أن من الجيد دائما أن يكون هناك أكبر عدد ممكن من المتابعين للعملية لأنهم يقدمون معلومات والمعلومات قد تساعد على جعل العملية أفضل." وستقدم كل من البعثتين تقريرا يوم الخميس (29 مايو أيار) يتضمن ملاحظاتها وأي مخالفات ترصدها.

تجدر الإشارة إلى أن جماعة الإخوان المسلمين دعت إلى مقاطعة الانتخابات التي يعتبرونها باطلة لأنها جاءت نتيجة "انقلاب" السيسي على مرسي المنتخب ديمقراطيا. كذلك قررت حركة 6 ابريل، ابرز الحركات الشبابية المعارضة لمبارك، مقاطعة الانتخابات التي وصفتها بالشكلية.

وتشهد البلاد حملة تعبئة واسعة من أجل تحفيز الناخبين على المشاركة. وتذيع التلفزيونات الخاصة والعامة منذ أيام أغان وكليبات قصيرة تدعو المصريين إلى الاقتراع خلال يومي الانتخابات. وانضمت مؤسسة الأزهر إلى هذه الدعوة. وقال الإمام الأكبر شيخ الأزهر أحمد الطيب إن "التقاعس عن المشاركة في التصويت عقوق للوطن".

ع.ج / ع.ج.م (آ ف ب، رويترز)

مختارات