1. Inhalt
  2. Navigation
  3. Weitere Inhalte
  4. Metanavigation
  5. Suche
  6. Choose from 30 Languages

منوعات

حملة في الصين ضد شواطئ العراة

سيواجه السياح الذين يتعرون في شواطئ الصين عقوبة الاحتجاز لبضعة أيام، بعد صدور قرار يعتبر التعري على رمال الشواطئ مخالفاً للتقاليد والثقافة الصينية.

أعلنت السلطات الصينية في منتجع جزيرة "هاينان" بجنوب الصين حملةً على المتشمسين العراة، باستخدام مكبرات للصوت وكاميرات مراقبة، بالإضافة إلى دوريات للشرطة لمنع المخالفين المحتملين. وذكرت وكالة أنباء الصين الجديدة "شينخوا" أمس الأحد ( 9 فبراير/شباط 2014)، أنه قد يتم احتجاز المخالفين لفترة تتراوح بين خمسة وعشرة أيام اعتماداً على "خطورة المخالفة".

ويرتاد السائحون المحليون بكثرة الشواطئ الواقعة في مدينة "سانيا" في إقليم "هاينان" ولكن القانون يحظر على أي شخص أخذ حمام شمس عارياً. ونقلت وكالة الأنباء "شينخوا" عن سلطات "هاينان" قولها إن الأشخاص الذين يرفضون الانصياع، على الرغم من دوريات الشرطة ومكبرات الصوت والكاميرات، سيتلقون"التثقيف من خلال الاعتقال".

كما نقلت "شينخوا" عن أمين الحزب الشيوعي في إقليم "هاينان" قوله إن "الناس العاديين لن يسبحوا أو يأخذوا حمام شمس عرايا في مكان عام"، معللاًّ ذلك بقوله: "هذا النوع من السلوك لا يتماشى مع التقاليد الثقافية الصينية".

ولقي القرار معارضة بعض السائحين العراة، حيث ذكر أحدهم لوكالة الأنباء الصينية "إن الرجال لا يأتون إلى الشاطئ كي يتعروا ولكن لمعالجة أمراض بشرتهم من خلال أشعة الشمس"، مضيفاً أن "بعضهم يعوم أيضاً عارياً للاستمتاع بإحساس العودة إلى الطبيعة".

ع.ع / ط. أ (رويترز)

مختارات

مواضيع ذات صلة