1. Inhalt
  2. Navigation
  3. Weitere Inhalte
  4. Metanavigation
  5. Suche
  6. Choose from 30 Languages

علوم وتكنولوجيا

حماية المناخ في دار للأيتام

في دار للأيتام بالقرب من كاتماندو، توفر الطاقة الخضراء الضوء والحرارة والطاقة. وبذا أصبح بإمكان الأطفال أن يواصلوا استذكار دروسهم حتى بعد غروب الشمس.

هدف المشروع: توفير المياه الساخنة والإضاءة في ملجأ للأيتام عبر الطاقة الخضراء
مكونات المشروع: لوحان شمسيان (لتوفير الإضاءة)، ونظامان للطاقة الشمسية الحرارية (لتوفير المياه الساخنة) وإنتاج الوقود الحيوي
حجم المشروع: يبلغ عدد الأطفال المستفيدين 60 طفلا

دار الأيتام جاروواراشي الذي يبعد حوالي 10 كيلومترات إلى الشرق من العاصمة النيبالية كاتماندو، يسعى عبر العديد من الأفكار الصغيرة إلى إيجاد بديل للحطب المستخدم كوقود، لاسيما وأن الأخشاب عالية التكلفة. وتقوم الفكرة على قيام الأطفال بأنفسهم بإنتاج الوقود من أوراق الأشجار الجافة، وأيضا من الدفاتر المدرسية القديمة، أما تدفئة المياه فتتم عبر الخلايا الشمسية المثبتة على أسطح البيوت. وبالإضافة إلى ذلك، يقوم لوحان من الألواح الشمسية الضوئية الصغيرة بتوفير الضوء بشكل دائم، الأمر الذي يوفر على الأطفال مشقة استذكار دروسهم في المساء على ضوء الشموع. أما في إطار أحدث المشاريع فمن المخطط الاستفادة من روث الجواميس الأربع التي تعيش على الأرض التابعة للدار، في تشغيل محطة للغاز الحيوي، وذلك سيفتح بالتالي المجال أمام دار الأيتام للاستغناء تماما عن الحطب.

فيلم لفولف غيبهاردت

مشاهدة الفيديو 06:14

أفكار جديدة لتوليد الطاقة في دار للأيتام

تقارير إذاعية وتلفزيونية متعلقة بالموضوع