1. Inhalt
  2. Navigation
  3. Weitere Inhalte
  4. Metanavigation
  5. Suche
  6. Choose from 30 Languages

أخبار

حماس تسمح لمئات من أعضاء فتح بالعودة إلى قطاع غزة

أعلن إسماعيل هنية رئيس حكومة حماس التي تسيطر على قطاع غزة السماح بعودة أعضاء حركة فتح الذين غادروا القطاع عقب سيطرة حماس عليه منتصف 2007، كما افرجت حماس عن فتحاويين تعتقلهم، وذلك لتهيئة أجواء المصالحة بين الطرفين.

قال إسماعيل هنية رئيس وزراء حكومة حماس في قطاع غزة الاثنين (السادس من يناير/ كانون الثاني) إنه يمكن للمئات من أعضاء حركة فتح الذين خرجوا من القطاع بعد القتال بين الحركتين في 2007 العودة إليه الآن فيما وصفها بأنها خطوة من أجل الوحدة الفلسطينية.

وتبدو هذه مبادرة بارزة من أجل المصالحة بين حماس وفتح التي يدعمها الغرب في الضفة الغربية في وقت تعاني فيه حماس من عزلة اقتصادية وسياسية. لكن متحدثاً باسم فتح رفض هذه الخطوة واصفاً إياها بالسطحية ودعا حماس لتنفيذ الاتفاقات السابقة بشأن الوحدة الفلسطينية.

وكان زعماء الحركتين التزموا باتفاق بخصوص الوحدة توسطت فيه مصر في 2011 لكنه تبدد بسبب نزاعات حول تقاسم السلطة وإيجاد إستراتيجية مشتركة في الصراع الطويل مع إسرائيل. وقال هنية في مؤتمر صحفي إن حكومته ستطلق قريبا أيضا سراح عدد من أعضاء فتح المسجونين دون أن يذكر تفاصيل. وقال "وعدنا أهلنا وشعبنا أن نتخذ قرارات تساهم في تعزيز الوئام الداخلي وتفتح الطريق نحو الوحدة. وتابع قائلاً "أعلن السماح لكل أبناء غزة الذين خرجوا من القطاع على إثر الأحداث الداخلية أو لأي سبب آخر بالعودة لقطاع غزة".

فتح لا ترحب بخطوة حماس

ونفى هنية اتهامات فتح بأن السجناء معتقلون سياسيون. وقال إنهم سجنوا لقضايا تتعلق بالأمن الوطني. واتهمت منظمات مدافعة عن حقوق الإنسان حماس وفتح بتنفيذ عمليات اعتقال واسعة النطاق ضد أعضاء بعضهما البعض وارتكاب انتهاكات واسعة ضد المعتقلين. وتقدر كل من الحركتين عدد أعضائها المعتقلين بالعشرات.

وقال هنية إن إعلان حماس من شأنه أن يسعد مئات الأسر في غزة التي يسكنها 1.8 مليون نسمة، لكنه أشار إلى أن من يواجهون دعاوى قضائية لا يمكنهم العودة. وقال طاهر النونو المستشار السياسي لهنية في تصريح لرويترز إنه سيتم إطلاق سراح السجناء "خلال اليومين القادمين".

ورفض أحمد عساف المتحدث باسم فتح خطوة حماس. وقال لرويترز إن ما يريده الشعب الفلسطيني هو نهاية حقيقية للانقسام. وأضاف أن الفلسطينيين يريدون الوحدة وتشكيل حكومة وإنهاء ما وصفه بعرقلة حماس للانتخابات الوطنية وتنفيذها لما اتفقت عليه في الماضي.

ع.ش/ م.س (رويترز، أ ف ب)

مختارات