1. Inhalt
  2. Navigation
  3. Weitere Inhalte
  4. Metanavigation
  5. Suche
  6. Choose from 30 Languages

أخبار

حلف الأطلسي يدرس نشر قوات بشرق أوروبا بصفة دائمة

أعلن حلف شمال الأطلسي على لسان القائد الأعلى لقواته في أوروبا الجنرال فيليب بريدلاف أنه قد يضطر لدراسة نشر قواته بشكل دائم في شرق أوروبا بسبب الأزمة الأوكرانية. واستبعد بريدلاف دخول القوات النظامية الروسية لشرق أوكرانيا.

default

الجنرال فيليب بريدلاف القائد الأعلى لحلف شمال الأطلسي في اوروبا

قال الجنرال فيليب بريدلاف القائد الأعلى لحلف شمال الأطلسي إنه سيتعين على الحلف أن يدرس النشر الدائم لقوات في شرق أوروبا بسبب زيادة التوتر بين روسيا وأوكرانيا. وقد قام حلف الأطلسي بترتيب عدد من عمليات تناوب الأفراد والمعدات في شرق أوروبا، ولكن من المقرر أن تنتهي هذه الإجراءات بنهاية عام 2014. وحينما سئل هل من المحتمل أن يضطر الحلف إلى دراسة النشر الدائم لقوات في شرق أوروبا، قال بريدلاف "أرى أن هذا أمر يجب أن ندرسه وسنطرح هذا للمناقشة من خلال قيادات بلداننا لنرى ما سيتم التوصل إليه".

واستبعد القائد الأعلى لقوات حلف شمال الأطلسي في أوروبا دخول القوات النظامية الروسية إلى شرق أوكرانيا وتوقع أن تتمكن موسكو من تحقيق أهدافها عن طريق قوات غير تقليدية تثير اضطرابات هناك.

وصرح الجنرال بريدلاف أمس الاثنين (السادس من مايو/آيار) أن الرواية الروسية التي تقول بأن أوكرانيين فقط هم الذين يتمردون في شرق أوكرانيا تنطوي على خطأ تام قائلا: "إن قوات خاصة من روسيا تعمل هناك مثلما فعلوا في شبه جزيرة القرم قبل ضمها".

وقال أمام شخصيات عسكرية ودبلوماسية في أوتاوا "تذكروا أن (الرئيس الروسي فلاديمير) بوتين نفى وجودهم والآن يقر بوجودهم في القرم. نفس الشيء سيتضح في أوكرانيا مع مرور الوقت". وأضاف بريدلاف "ما رأيناه في شبه جزيرة القرم يحدث بطريقة متطابقة في شرق أوكرانيا". وحشدت روسيا عشرات الآلاف من جنودها على حدودها مع شرق أوكرانيا مما أثار مخاوف من أن موسكو قد ترسل قوات برية لحماية حقوق المتحدثين بالروسية.

Bildergalerie Ostukraine 06.05.2014 Kramatorsk

بريدلاف يستبعد دخول القوات النظامية الروسية إلى شرق أوكرانيا

مطالبة ألمانية وقف العملية العسكرية في شرق أوكرانيا

من ناحية أخرى طالب مفوض الحكومة الألمانية للشؤون الروسية جيرنوت إرلر بإنهاء المهمة العسكرية في شرق أوكرانيا. وقال إرلر في تصريحات لصحيفة "نويه أوسنابروكر تسايتونغ" الألمانية الصادرة اليوم الأربعاء إنه يتعين على الحكومة الانتقالية في كييف "إنهاء تصديها العسكري ضد انفصاليين مواليين لروسيا في شرق أوكرانيا".

وفي إشارة إلى الانتخابات الرئاسية المقررة في 25 أيار/ مايو الجاري قال إرلر: "أوكرانيا بحاجة الآن إلى مناخ يستطيع فيه المواطنون المشاركة في الانتخابات بشكل طبيعي قدر الإمكان. هذا الأمر ممكن حدوثه بدون مشكلات في أجزاء واسعة من أوكرانيا، لكن ليس في شرق البلاد، لذلك يتعين وقف القتال هناك حتى لا يقول أحد بعد ذلك أن الانتخابات لم تكن سليمة". وتوقع إرلر أن يكون هناك تضييقات خلال الانتخابات في المناطق المضطربة، موضحا أن العديد من المواطنين هناك قد يقررون عدم الإدلاء بأصواتهم في الانتخابات لشعورهم بالخوف.

ويذكر أن الرئيس الروسي فلاديمير بوتين يستقبل صباح الأربعاء (السابع من مايو/ أيار) رئيس منظمة الأمن والتعاون في أوروبا ديدييه بوركهالتر الذي دعا إلى "وقف إطلاق النار" في شرق أوكرانيا من اجل إفساح المجال أمام تنظيم الانتخابات الرئاسية. ومن المفترض أن يتباحث بوركهالتر مع بوتين حول إقامة طاولات مستديرة بإشراف منظمة الأمن والتعاون من أجل تسهيل حوار وطني بين كييف والانفصاليين الموالين لروسيا والذين يسيطرون على مناطق بشرق أوكرانيا. وترفض روسيا الاعتراف بالسلطات في كييف، كما تعتبر أن تنظيم انتخابات في الظروف الحالية أمر "عبثي".

ع.ش/ ع.ج.م (د ب أ، رويترز)