1. Inhalt
  2. Navigation
  3. Weitere Inhalte
  4. Metanavigation
  5. Suche
  6. Choose from 30 Languages

سياسة واقتصاد

حلف الأطلسي وروسيا يتفقان على بدء عهد جديد من التعاون

قرر حلف شمال الأطلسي وروسيا استئناف تعاونهما على المستويين السياسي والعسكري من خلال تفعيل عمل "مجلس الحلف الأطلسي – روسيا" وذلك أملا في بدء مرحلة جديدة من التعاون بشأن بعض القضايا مثل أفغانستان ومكافحة الإرهاب.

default

مرحلة جديدة من الحوار والتعاون بين الناتو وروسيا

أعلن الأمين العام لحلف شمال الأطلسي "ناتو، ياب دي هوب شيفر، أمس السبت أن الحلف وروسيا قررا استئناف تعاونهما سياسياً وعسكرياً وأن "مجلس الحلف الأطلسي – روسيا" عاد للعمل من جديد. وفي هذا السياق نقلت وكالة الأنباء الفرنسية عن شيفر المنتهية ولايته قوله في مؤتمر صحافي عقب اجتماع لهذا المجلس في جزيرة كورفو اليونانية "كان طموحي أن اترك لخلفي مجلس حلف الأطلسي-روسيا وهو يعمل".

وأضاف قائلا: "أستطيع أن أؤكد بعد الاجتماع الذي انتهى لتوه أنني حققت هدفي". يُذكر أن الاجتماع جرى على أعلى مستوى للاتصال منذ حرب جورجيا على أمل بدء مرحلة جديدة من التعاون بشأن قضايا مثل أفغانستان ومكافحة الإرهاب.

خلافات جوهرية

Russland Panzer rollen nach Georgien

الحرب الروسية الجورجية ألقت بظلالها على العلاقات بين روسيا والناتو

وتابع أمين عام الحلف قوله إن "خلافات جوهرية" في الآراء ما زالت موجودة بين الحلف وموسكو حول جورجيا، إذ توترت هذه العلاقات إثر الحرب الروسية الجورجية التي استمرت خمسة أيام في آب/ أغسطس الماضي وإعلان روسيا اعترافها باستقلال جمهوريتي ابخازيا واوسيتيا الجنوبية الجورجيتين الانفصاليتين.

يذكر أن تصريحات شيفر جاءت في أعقاب اجتماع عقد بين وزير الخارجية الروسي سيرغي لافروف ونظرائه في الحلف الأطلسي، في حين مثّل الرجل الثاني في الخارجية الأميركية جيمس ستاينبرغ الولايات المتحدة بسبب غياب هيلاري كلينتون عن الاجتماع لأسباب صحية.

نظام أمني أوروبي

Symbolbild Geheimabkommen über geplantes Raketenabwehrsystem Russland USA

الدرع الصاروخية الأمريكية التي تعتزم واشنطن نشرها في شرق أوروبا من القضايا الخلافية بين الناتو وموسكو

وتأتي هذه الاجتماعات قبل أسبوع من القمة المقررة بين الرئيس الأمريكي ،باراك أوباما، والرئيس الروسي، ديمتري ميدفيديف، في موسكو واجتماع قمة للدول الثماني الكبرى في روما. ويهدف هذا النشاط الدبلوماسي إلى إصلاح العلاقات بين الطرفين والتي تأثرت بعد أن سحقت روسيا محاولة جورجيا استعادة إقليم أوسيتيا الجنوبية المتمرد وكذلك في ضوء خطط الولايات المتحدة لبناء الدرع الصاروخية في شرق أوروبا وهو ما أعاد الأجواء المسممة التي ميزت مرحلة الحرب الباردة.

يشار إلى أنه سيقوم وزراء خارجية منظمة الأمن والتعاون في أوروبا في وقت لاحق من عطلة نهاية الأسبوع بتقييم سبل تجاوز الخلافات الروسية الغربية فيما يتعلق بجورجيا وبخصوص "نظام أمني أوروبي" جديد اقترحه الرئيس الروسي ميدفيديف. وفي هذا السياق قال وزير الخارجية الألماني، فرانك فالتر شتاينماير، إن النظام الذي يقترحه ميدفيديف لا يمكن أن يكون بديلا لحلف شمال الأطلسي، الذي يضم 29 دولة، أو منظمة الأمن والتعاون في أوروبا التي تضم 56 دولة.

(ع.غ/ د ب أ/ أ ف ب)

تحرير: هشام العدم

مختارات

مواضيع ذات صلة