1. Inhalt
  2. Navigation
  3. Weitere Inhalte
  4. Metanavigation
  5. Suche
  6. Choose from 30 Languages

الرئيسية

حظر فيلم "نوح" في دول عربية بسبب "مخالفة تعاليم الإسلام"

منعت ثلاث دول عربية عرض فيلم "نوح" في دور السينما قبل العرض الأول للفيلم نهاية الشهر الجاري في الولايات المتحدة الأميركية. والسبب "يرجع إلى أن الفيلم يتعارض مع تعاليم الإسلام" بعد بيان من الأزهر حول الفيلم.

قال متحدث باسم شركة باراماونت لإنتاج وتوزيع الأفلام لوكالة رويترز للأنباء اليوم السبت (الثامن من آذار/ مارس 2014) إن ثلاث دول عربية حظرت عرض فيلم "نوح" لأسباب دينية، حتى قبل عرضه الأول في أنحاء العالم، مضيفا أنه من المتوقع أن تحذو دول أخرى حذو هذه الدول الثلاث. وكانت وسائل إعلام أوروبية وأمريكية أثارت مرارا احتجاجات في دول إسلامية خلال العقد الماضي بسبب رسوم مسيئة للنبي محمد أو تجسيد أنبياء في الأفلام.

وقال المتحدث باسم الشركة التي أنتجت فيلم "نوح" بتكلفة 125 مليون دولار، والذي يتقاسم بطولته راسل كرو وأنتوني هوبكينز لرويترز "أكدت الرقابة في قطر والبحرين والإمارات العربية المتحدة رسميا الأسبوع الماضي عدم عرض الفيلم في هذه الدول." وقال إن البيان الصادر عن الدول الثلاث يوضح أن "السبب يرجع إلى أن الفيلم يتعارض مع تعاليم الإسلام" مضيفا أن باراماونت تتوقع حظرا مشابها في مصر والأردن والكويت.

ويجري العرض الأول للفيلم في الولايات المتحدة في الثامن والعشرين من مارس/ آذار. ويحكي الفيلم كيف صنع النبي نوح الفُلك لإنقاذ من آمن، من الطوفان وحمل معه من الحيوانات من كل زوجين اثنين.

وأصدر الأزهر في مصر فتوى بتحريم عرض الفيلم وأضاف في بيان "جدد الأزهر الشريف... رفضه لعرض أي أعمال تجسد أنبياء الله ورسله وصحابة رسول الله صلى الله عليه وسلم مؤكدا أن هذه الأعمال تتنافى مع مقامات الأنبياء والرسل وتمس الجانب العقدي وثوابت الشريعة الإسلامية وتستفز مشاعر المؤمنين".

وكان فيلم "آلام المسيح" الذي أخرجه النجم ميل جيبسون عام 2004 عرض في العالم العربي بشكل كبير رغم موجة من الاعتراضات من علماء الدين الإسلامي. ويدور الفيلم عن صلب السيد المسيح. وفي عام 2012 عرضت إحدى القنوات التلفزيونية الفضائية العربية مسلسل "عمر" عن ثاني الخلفاء الراشدين عمر بن الخطاب رغم اعتراضات علماء الدين.

وأثارت رسوم مسيئة للنبي محمد نشرت في صحيفة دانمركية عام 2006 احتجاجات في الشرق الأوسط وإفريقيا وآسيا قتل خلالها 50 شخصا على الأقل. وتسبب فيلم مسيء للنبي محمد بث على موقع يوتيوب على الانترنت عام 2012 في اندلاع احتجاجات في المنطقة وقد يكون ساهم في هجوم لمتشددين في ليبيا أسفر عن مقتل السفير الأمريكي وثلاثة من موظفي السفارة في القنصلية الأمريكية في بنغازي.

ع.خ/ م.س (رويترز)