1. Inhalt
  2. Navigation
  3. Weitere Inhalte
  4. Metanavigation
  5. Suche
  6. Choose from 30 Languages

أخبار

"حظر الإخوان سيزيد مخاطر تعرض بريطانيا لهجمات إرهابية"

ذكر قيادي بارز في جماعة "الإخوان المسلمين"، أن حظر الجماعة سيزيد مخاطر تعرض بريطانيا لهجمات إرهابية، وفقا لما ذكرته صحيفة "ذا تايمز" البريطانية. فيما أشارت تحليلات إلى احتمال نقل مقر التنظيم الدولي إلى تونس.

قال إبراهيم منير، أحد قادة جماعة "الإخوان المسلمين" في بريطانيا، إن حظر جماعة الإخوان سيخاطر بإبعاد المسلمين المعتدلين. وفي حديثه، للمرة الأولى منذ أن أعلن رئيس الوزراء البريطاني ديفيد كاميرون عن إجراء تحقيق بشأن ما يتردد عن صلات الجماعة بأعمال العنف، قال منير إنه "إذا حدث الحظر فإن هذا سيدفع كثيرين في مجتمعات مسلمة إلى الاعتقاد بأن قيم الإخوان المسلمين (السلمية) لم تنجح.. وأنهم يوصفون بأنهم جماعة إرهابية.. وهو ما يفتح الباب أمام الاحتمالات كافة".

ونقلت هيئة الإذاعة البريطانية (بي.بي.سي) عن منير قوله إن "هذا سيخلق مزيدا من المشكلات أكثر مما توقعناه على الإطلاق.. وليس لبريطانيا فحسب، وإنما لكل المنظمات الإسلامية التي تعتنق أفكارا سلمية في أنحاء العالم". واعتبر أن سمعة بريطانيا في العالم الإسلامي سوف تتضرر إذا حظرت جماعة الإخوان المسلمين. وعقد منير مقارنة مع قرار غزو العراق، قائلا إنه كان ينظر إليه على نطاق واسع في المجتمعات المسلمة باعتباره "حربا على الإسلام". ومضى متسائلا: "ثم ماذا حدث هنا في لندن في عام 2007 وفي العاصمة الإسبانية مدريد"، وذلك في إشارة إلى هجمات إرهابية وقعت في المدينتين الأوروبيتين.

نقل مقر الإخوان إلى تونس؟

من جانب آخر، كشفت مصادر مقربّة من الإخوان المسلمين السبت عن نية الجماعة نقل مقرّ التنظيم الدولي ومكاتبها الإعلامية خلال الفترة المقبلة من لندن إلى تونس، ورجحت أن يكون لزيارة أمير قطر الشيخ تميم بن حمد آل ثاني يوم الخميس إلى تونس، صلة بهذا التوجّه. و قال كمال حبيب، الخبير في شؤون الحركات الإسلامية، لـ"صحيفة العرب" الصادرة في لندن اليوم السبت(الخامس من نيسان/أبريل2014) أن تونس هي الأقرب لانتقال قيادات الإخوان إليها في ظل الضغوط الخليجية على قطر والتحقيقات البريطانية حول أنشطة الجماعة. وقال حبيب إن التحقيقات البريطانية لن تكون في صالح الجماعة، وبالتالي ربما تجد الجماعة نفسها مطالبة بالخروج من لندن خشية الملاحقة الأمنية والمحاصرة الاقتصادية، لافتا إلى أن تونس تعد الأنسب في ظل وجود حركة النهضة الإسلامية وزعيمها راشد الغنوشي الذي سبق وأعلن استعداده لمنح اللجوء لإخوان مصر.

وكان الغنوشي قد صرح، في وقت سابق لإذاعة "شمس إف إم" التونسية، أن تونس قد تمنح اللجوء السياسي، إذا طلب ذلك الإخوان في مصر، لأنها تلتزم بدعم اللاجئين، وبالتالي تنطبق عليها ترتيبات إعطاء اللجوء السياسي لمن يستحقه.

ف.ي/ ح.ع.ح (د ب ا)