1. Inhalt
  2. Navigation
  3. Weitere Inhalte
  4. Metanavigation
  5. Suche
  6. Choose from 30 Languages

سياسة واقتصاد

حزب الله يسلم الوسيط الألماني جثتي الجنديين الإسرائيليين

تسلم الوسيط الألماني اليوم جثتي الجنديين الإسرائيليين اللذين اختطفهما حزب الله في صيف 2006 وذلك في إطار عملية تبادل الأسرى. المعارضة الإسرائيلية تخشى أن تفتح الصفقة الباب أمام مزيد من عمليات اختطاف الجنود الإسرائيليين.

default

إسرائيل تتسلم رفات الجنديين اللذين اختطفهما حزب الله

تأكد اليوم الأربعاء 16 يوليو/تموز أن الجنديين الإسرائيليين اللذين كانا محتجزين لدى حزب الله قد فارقا الحياة، بعد أن تسلمت إسرائيل جثتيهما في صندوقين صباح اليوم على الحدود بينها وبين لبنان. كانت سيارة ترفع علم الصليب الأحمر الدولي شوهدت وهي في طريقها من الناقورة على الجانب اللبناني من الحدود إلى منطقة روش هانيكرا على الجانب الإسرائيلي. وعرض حزب الله اللبناني نعشين أسودي اللون على الصحفيين الذين كانوا على الجانب اللبناني من الحدود وذلك خلال تسليمه الصندوقين لمسؤولي اللجنة الدولية للصليب الأحمر مؤكداً أن الصندوقين يحويان رفات الجنديين الإسرائيليين، الداد ريغيف وايهود غولدفاسر، اللذين أسرهما حزبه في 12 تموز/يوليو عام 2006 .

وتجدر الإشارة إلى أن جيرهارد كونارد، الوسيط الألماني المكلف من قبل الأمم المتحدة بالتوسط بين إسرائيل وحزب الله اللبناني لتنفيذ صفقة تبادل الأسرى بين الجانبين، كان قد عقد لقاء مع مسئولين في الاستخبارات اللبنانية لمناقشة الإجراءات النهائية لتنفيذ الصفقة التي تجري حاليا. ونقلت وكالة الأنباء الألمانية عن مصدر عسكري لبناني مطلع قوله إن "اجتماعا عقد بين الوسيط الألماني ومجموعة من ضباط الاستخبارات اللبنانيين في خيمة قريبة من معبر الناقورة".

رفات الجنديين الإسرائيليين مقابل أسرى

Israel Soldat Eldad Regev und Ehud Goldwasser

صورة الجنديين الإسرائيليين الداد ريغيف وايهود غولدفاسر،اللذان اختطفهما حزب الله

ووفق اتفاق التبادل، الذي اقترحته الأمم المتحدة وقبل به حزب الله وإسرائيل، سيتسلم حزب الله خمسة أسرى لبنانيين وجثث نحو 200 مقاتل من الحزب ومن أحزاب لبنانية أخرى ومن فصائل فلسطينية. كما سيتسلم حزب الله في إطار هذه الصفقة سمير القنطار، العضو في جبهة التحرير الفلسطينية الذي حكم عليه في 1980 بالسجن 542 عاما في إسرائيل بعد أن قتل عام 1979 في شمال إسرائيل شرطيا وخطف مدنيا إسرائيليا وقتله قبل أن يقتل ابنته.

بالإضافة إلى ذلك، ستفرج إسرائيل أيضا عن أربعة من مقاتلي حزب الله، أسرتهم إسرائيل في معارك حرب صيف 2006. وكان الرئيس الإسرائيلي شيمون بيريز قد أعلن أمس الثلاثاء عن منحه عفوا رئاسيا لسمير القنطار حسب ما أفادت به إيلات فريش المتحدثة باسم الرئاسة. وقالت فريش في تصريح لها لوكالة فرانس بريس "إن الرئيس شيمون بيريز منح عفوه الرئاسي لسمير القنطار". وبرر بيريز قراره وفقا لما أوردته القناة العامة للتلفزيون الإسرائيلي "أنه قرار يصعب اتخاذه لكن يتعين علينا إعادة جنودنا إلى الديار".

الإفراج عن القنطار قد يعرض إسرائيل لمزيد من الابتزاز

Israel, Gefangenenaustausch, Libanesische Häftlinge

بموجب اتفاق التبادل الذي اقترحته الأمم المتحدة ستسلم إسرائيل حزب الله خمسة أسرى لبنانيين وجثث 200 مقاتل

ويتفهم معظم الإسرائيليون مسألة أنه على إسرائيل استنزاف كل الإمكانيات وبذل كل الجهود من أجل إطلاق الإفراج عن الأسرى الإسرائيليين واستعادة رفات جنودها الذين سقطوا في المعارك، لكن يسود في إسرائيل رغم ذلك الخلاف حول الثمن الذي يجب أن تدفعه إسرائيل مقابل ذلك. لذا أثارت الصفقة الأخيرة مع حزب الله اللبناني ردود فعل متباينة داخل إسرائيل. فقد حذرت أحزاب المعارضة وجهاز الاستخبارات من أن إطلاق سراح القنطار سيفتح الباب أمام سلسلة جديدة من اختطاف الجنود الإسرائيليين وبالتالي فرض مطالب عالية على إسرائيل من قبل مختطفيهم.

كما أن إطلاق سراحه سيكون مثالا سيئا لحركة حماس التي تحتجز بدورها جنديا إسرائيليا منذ أكثر من عامين في قطاع غزة والتي تحاول مقايضته مقابل إطلاق سراح آلاف الأسرى الفلسطينيين المحتجزين في السجون الإسرائيلية.

مختارات