1. Inhalt
  2. Navigation
  3. Weitere Inhalte
  4. Metanavigation
  5. Suche
  6. Choose from 30 Languages

أخبار

حزب أردوغان يتصدر الانتخابات البلدية التركية

يبدو أن حزب رئيس الوزراء رجب طيب أردوغان في طريقه لحسم الانتخابات البلدية لصالحه رغم المنافسة الشديدة لمرشحي المعارضة في بعض المدن الكبيرة. وسائل الإعلام تحدثت عن حصول حزب أردوغان على 46% من الأصوات وفق نتائج جزئية.

مشاهدة الفيديو 01:31

أردوغان ربط مصيره السياسي بهذه الانتخابات

رغم الانتقادات العنيفة لطريقته في الحكم واتهامات الفساد، يبدو أن حزب رئيس الوزراء رجب طيب أردوغان في طريقه لتحقيق فوز كبير في الانتخابات البلدية التي جرت في تركيا الأحد (30 مارس/ آذار 2014). وكان أردوغان قد ربط مصيره السياسي بهذه الانتخابات التي اكتسبت أهمية إضافية نظرا للظروف التي جرت فيها وخصوصا سلسلة الفضائح التي لاحقت أردوغان وبعض وزرائه.

وبعد فرز نحو 25 في المائة من الأصوات على مستوى عموم تركيا، حصل حزب العدالة والتنمية على 46 في المائة من أصوات الناخبين، مقارنة بــ 27.6 في المائة لحزب الشعب الجمهوري المعارض، مع حصول العديد من الأحزاب الصغيرة على الباقي، وفقا للنتائج الواردة من 28 في المائة من مراكز الاقتراع.

وإذ أجمعت وسائل الإعلام بتلويناتها المختلفة على تقدم كبير لحزب العدالة والتنمية في كبرى المدن التركية، أي اسطنبول، وكذلك لمرشحها على رئاسة بلدية المدينة، فإن وضع العاصمة أنقرة قد اختلف. إذ أعلن مرشح المعارضة لرئاسة بلدية أنقرة فوزه، فيما تحدثت قناة "سي إن إن تورك" التلفزيونية الخاصة عن تقدم حزب العدالة والتنمية في هذه المدينة ذات الرمزية الهامة. ولم تحسم نتيجة السباق في العاصمة أنقرة حتى ساعة إعداد هذا الخبر، بينما تقدم حزب الشعب الجمهوري المعارض في مدينة أزمير.

وكان حزب العدالة والتنمية، الذي فاز في جميع الانتخابات منذ توليه السلطة عام 2002 قد حصل على نسبة 38.8 في المائة من الأصوات في الانتخابات البلدية لعام 2009 ونحو 50% في الانتخابات التشريعية عام 2011. وبعد 12 عاما من الحكم لا يزال أردوغان، وهو في الستين من العمر، الشخصية الأكثر جاذبية وقوة وحضورا، لكنه بات الشخصية الأكثر إثارة للجدل. فمن يرى فيه صانع النهضة الاقتصادية في تركيا يدعمونه بقوة أما الآخرون فيرون فيه "ديكتاتورا" إسلاميا.

ص.ش/ أ.ح (أ ف ب، د ب أ)

تقارير إذاعية وتلفزيونية متعلقة بالموضوع