1. Inhalt
  2. Navigation
  3. Weitere Inhalte
  4. Metanavigation
  5. Suche
  6. Choose from 30 Languages

سياسة واقتصاد

حذر أوروبي بشأن استقبال معتقلي جوانتانامو

رغم ترحيب معظم الدول الأوروبية بقرار إغلاق معتقل جوانتانامو، لم تعرب سوى البرتغال عن استعدادها لاستقبال سجناء من المعتقل لتسهيل مهمة إغلاقه، فيما لا تزال أسبانيا وألمانيا تدرسان القيام بخطوة شبيهة.

default

الرئيس الأمريكي المنتخب أوباما أعرب عن رغبته في إغلاق معتقل جوانتانامو بعد توليه السلطة

تثير فكرة استقبال معتقلي جوانتانامو الذي تعهد الرئيس الأمريكي المنتخب باراك أوباما بإغلاقه، الحذر والتحفظ في أغلب الدول الأوروبية، بل إن بعضها استبعد مسبقا استقبال مثل هؤلاء المعتقلين.

وكانت البرتغال هي أول دولة من الاتحاد الأوروبي تعرب عن استعدادها لاستقبال معتقلين من جوانتانامو، حيث طرح هذا الاحتمال وزير الخارجية البرتغالي لويس أمادو مطلع ديسمبر/كانون الأول. وقال أمادو وفقا لوكالة الأنباء الفرنسية: "علينا أن نصدر إشارة واضحة بشأن رغبتنا في مساعدة حكومة الولايات المتحدة على حل هذه المشكلة".

ودعت منظمة العفو الدولية دول الاتحاد الأوروبي إلى اتباع "المثل الشجاع" للبرتغال باستقبال معتقلي سجن جوانتانامو الذي يضم حاليا نحو 250 سجينا وكان مر به 800 معتقل منذ افتتاحه في كانون الثاني/يناير 2002.

أسبانيا وألمانيا تدرسان استقبال سجناء

Aussenminister Steinmeier Rede zum Wahlsieg Barack Obama

وزير الخارجية الألماني فرانك فالتر شتاينماير

كما ذكرت تقارير إخبارية أن أسبانيا لديها "الاستعداد المبدأي" لاستقبال مساجين من معتقل جوانتانامو الأمريكي بكوبا. وقالت صحيفة "البيريوديكو دي كتالونيا" الإسبانية الصادرة اليوم الخميس (25 ديسمبر/كانون الأول) استنادا إلى مصادر حكومية إن رئيس الوزراء الإسباني خوسيه لويس رودريجيث ثاباتيرو يرغب في مساعدة الرئيس الأمريكي المنتخب باراك أوباما على تنفيذ الوعد الذي قطعه على نفسه خلال حملته الانتخابية بشأن إغلاق معتقل جوانتانامو. وأكد تقرير الصحيفة على ضرورة أن تتم هذه الخطوة على أساس اتفاق مشترك بين جميع دول الاتحاد الأوروبي.

وكانت ألمانيا قد أعلنت مطلع الأسبوع الحالي عن النظر في إمكانية منح حق اللجوء لعدد من معتقلي معسكر جوانتانامو الأمريكي، وطلب وزير الخارجية الألماني فرانك ­فالتر شتاينماير إعداد دراسة شاملة حول المسائل القانونية والسياسية المتعلقة باستقبال السجناء. مما حدا بالمتحدث باسم الخارجية الأمريكية شون ماكورماك إلى الإشادة "بالموقف الجديد للدول الأوروبية وللاتحاد الأوروبي"، كما أشادت وزيرة الخارجية الأمريكية كوندوليزا رايس بالمبادرة البرتغالية.

تحفظ من غالبية الدول الأوروبية

لكن أغلب البلدان الأوروبية تظهر الكثير من التحفظ بشأن استقبال المعتقلين رغم إشادتها بوعد الولايات المتحدة بغلق جوانتانامو. ففرنسا تفضل حلا أوروبيا موحدا، حيث قال إريك شوفالييه المتحدث باسم وزير الخارجية الفرنسي برنار كوشنير لوكالة الأنباء الفرنسية: "نعتقد أن هذا الأمر يجب أن يكون موضع تشاور بين الأوروبيين (..) ومن الطبيعي أن يكون الجواب موضع نقاش وتشاور بين الأوروبيين".

USA Gefangenenlager Guantanamo Häftling

أثار معسكر جوانتانامو انتقادات واسعة من قبل منظمات عديدة لحقوق الإنسان

أما بريطانيا التي استقبلت تسعة من مواطنيها وأربعة من المقيمين فيها كان تم اعتقالهم بجوانتانامو، فقد أكدت أنه لم يتم اتخاذ قرار رسمي، موضحة أن استقبال معتقلين سيتم "بحثه حالة بحالة". وقال متحدث باسم الخارجية الهولندية أمس الأربعاء لوكالة فرانس برس إن "هولندا لن تستقبل معتقلي جوانتانامو". وأضاف: "إذا لم يكن من الممكن محاكمتهم ولا يمكنهم العودة إلى بلدانهم، فإن ذلك من مسؤولية البلد الذي أوقفهم ووضعهم في السجن".

وتشاطر السويد هولندا هذا الموقف، حيث قالت المتحدثة باسم الخارجية السويدية مريم مانبرو: "إن الولايات المتحدة تتحمل مسؤولية سجنائها"، موضحة أن بلادها لم تتلق أي طلب رسمي بهذا الشأن من واشنطن. كما رفضت الدنمارك استقبال معتقلي غوانتانامو بحسب وكالة الأنباء الوطنية الدنماركية.

مختارات