1. Inhalt
  2. Navigation
  3. Weitere Inhalte
  4. Metanavigation
  5. Suche
  6. Choose from 30 Languages

أخبار

جيش جنوب السودان يواجه "الجيش الأبيض" وسط قلق أفريقي

تشهد بلدة بور المضطربة بشمال جوبا اشتباكات بين قوات جنوب السودان النظامية وميليشيات ما يسمى "بالجيش الأبيض"، فيما توعد الرئيس الأوغندي موسيفيني بهزيمة المتمردين بجنوب السودان في حالة رفضهم عرضا لوقف إطلاق النار.

Konflikt im Südsudan Regierungssoldaten 19.12.2013

جيش جنوب السودان على أهبة الاستعداد لمواجهة الجيش الأبيض

قال متحدث باسم جيش جنوب السودان إن القوات الحكومية اشتبكت مع ميليشيا "الجيش الأبيض" المنتمية لقبائل النوير ومع فصائل أخرى مؤيدة للنائب السابق لرئيس البلاد رياك مشار في وقت متأخر اليوم الاثنين(30 كانون الأول/ديسمبر 2013) قرب بلدة بور المضطربة شمالي العاصمة جوبا. وأضاف المتحدث باسم الجيش الشعبي لتحرير السودان فيليب اقوير لرويترز عبر الهاتف من جوبا الواقعة على مسافة 190 كيلومترا جنوبي بور "وقع إطلاق نار خارج (المدينة) مباشرة إلى الشمال من بور".

من جانبه، قال وزير الإعلام مايكل مكوي أيضا إن قوات الجيش الشعبي لتحرير السودان اشتبكت مع متمردين على حافة عاصمة ولاية جونقلي. وتستعد القوات الحكومية في بور منذ أيام لهجوم من ميليشيا الجيش الأبيض الذي يثير الرعب في نفوس السكان لماضيه الدموي، حيث شاركت هذه الميليشيات في مذابح عام 1991 لأبناء قبيلة الدنكا في بور. ونفى متحدث باسم المتمردين أن يكون رياك مشار مسيطرا على الجيش الأبيض.

وأسفرت الاشتباكات بين الجانبين خلال الأسبوعين الماضيين عن مقتل حوالي ألف شخص على الأقل وتشريد عشرات الآلاف من السكان من مناطقهم. وقال مسؤولون إن المئات فروا من بلدة بور المضطربة في جنوب السودان فيما حذر الجيش من هجوم وشيك لميليشيا "الجيش الأبيض" وذلك بعد أسبوعين من بدء الاقتتال العرقي في أحدث دولة في العالم.

على صعيد متصل، قال الرئيس الأوغندي يوويري موسيفيني الاثنين إن دول شرق أفريقيا اتفقت على هزيمة زعيم متمردي جنوب السودان رياك مشار إذا رفض عرضا لوقف إطلاق النار. وقد تهدد هذه الأزمة بأن تتحول إلى صراع إقليمي لا يحمد عقابه. وأثار الصراع في جنوب السودان قلقا كبيرا في أسواق النفط نتيجة مخاوف من نشوب حرب أهلية طويلة الأمد في منطقة تعصف بها صراعات وقتال في عدة أماكن، مثل جمهورية الكونغو الديمقراطية وأفريقيا الوسطى. وقال الرئيس الأوغندي للصحفيين في جوبا عاصمة جنوب السودان "أمهلنا رياك مشار أربعة أيام للرد (على عرض وقف إطلاق النار) وإذا لم يرد فسنلاحقه.. كلنا..هذا هو ما اتفقنا عليه في نيروبي". وسئل عما يعنيه هذا، فأجاب "لننزل به الهزيمة". لكن الزعيم الأوغندي لم يوضح ما إذا كان جيران جنوب السودان اتفقوا فعليا على إرسال قوات للتدخل في الصراع الذي اندلع في جوبا في 15 ديسمبر كانون الأول الجاري.

ح.ع.ح/ ع.ج. م(أ.ف.ب/ رويترز)