1. Inhalt
  2. Navigation
  3. Weitere Inhalte
  4. Metanavigation
  5. Suche
  6. Choose from 30 Languages

عالم الرياضة

جيروم وكيفن برينس بواتنغ.. أبٌ واحدٌ ومنتخبان

يلتقي الأخوان جيروم وكيفن برينس بواتنغ للمرة الثانية في نهائيات كأس العالم لكرة القدم. جيروم يلعب لصالح المنتخب الألماني بينما يحمل كيفن قميص منتخب غانا موطن والدهما الأصلي.

شاءت الصدف أن يضع مونديال البرازيل 2014 الأخوين جيروم وكيفن برينس بواتنغ في مواجهة بعضهما مجددا السبت (21 حزيران/ يونيو 2014)، في اللقاء الذي يجمع ألمانيا مع غانا في الجولة الثانية من منافسات المجموعة السابعة. وهذه ليست المرة الأولى التي يواجه فيها جيروم (بايرن ميونيخ) وكيفن برينس (شالكه) على الصعيد الدولي، إذ شاءت الصدف أن تقع ألمانيا مع غانا في قرعة مونديال 2010 حيث فاز "المانشافت" 1- صفر في دور المجموعات، ما جعل كيفن برينس يرفع هذه المرة شعار "الانتقام".

كانت جنوب إفريقيا 2010 مسرح اللقاء الأول على الإطلاق بين الشقيقين بواتنغ في تاريخ العرس الكروي العالمي. "يا أخي، حان الوقت مجددا...هذه هي حلاوة الحياة!"، هذا ما قاله كيفن برينس بعد قرعة النهائيات، لكن لن يكون هناك أي "حلاوة" في موقعة فورتاليزا لأن لاعب وسط ميلان الايطالي السابق ورفاقه سيودعون العرس الكروي العالمي من الباب الصغير في حال خسارتهم في هذه المباراة، نظرا لأنها ستكون الهزيمة الثانية لهم بعد سقوطهم في الجولة الأولى أمام الولايات المتحدة (1-2).

Bildergalerie Schönste Fußballer Kevin-Prince Boateng

كيفن برينس بواتنغ بقمصان شالكه

وتغيرت وتيرة كيفن برينس، المولود في برلين، كثيرا بين ما قاله بعد قرعة المونديال واليوم، إذ توعد بـ"القتال حتى الموت"، مضيفا "كأننا في روما القديمة. سيكون هناك أناس حول أرضية الملعب من أجل رؤية الطرفين يتصارعان". وتابع في حديث لصحيفة "بيلد" الألمانية: "الفريق الذي سيكون متعطشا بشكل أكبر سيفوز، وسنقاتل حتى الموت ضد ألمانيا".

أول اخوين في منتخبين

كان الاسكتلنديان جون وارشي غودال أول اخوين في تاريخ كرة القدم يمثلان منتخبين مختلفين، فجون دافع عن ألوان بلده الأصلي، حيث قرر حمل قميص المنتخب الانكليزي، فيما انضم شقيقه ارشي إلى صفوف منتخب ايرلندا الشمالية. ونفس التجربة عاشها كذلك ماسيمليانو (استراليا) وكريستيان فييري (إيطاليا) علاوة على بول بوغبا (فرنسا) وأخويه فلورونتين وماتياس (غينيا). لكن لم يسبق لهؤلاء الإخوة أن تواجهوا خلال المونديال، خلافا لكيفن برينس وجيروم المولودين من نفس الأب لكن من أم مختلفة.

ولم يكن قرار كيفن برينس تمثيل بلد والده نابعا عن حس وطني بل لأنه كان يدرك صعوبة حصوله على فرصة اللعب أو حتى الانضمام إلى المنتخب الألماني الأول استنادا إلى تجربته مع منتخب دون 21 عاما الذي شارك معه في مباراة واحدة فقط. ومن المعلوم أن الأخوين على اتصال دائم ببعضهما، لكن هذا لم يحدث قط منذ وصولهما إلى البرازيل، حسب ما أكده جيروم (25 عاما) قائلا: "لم يكن هناك اتصال بيننا في الآونة الأخيرة، كل منا يركز على نفسه".

وقد تحدث كيفن برينس، ابن السابعة والعشرين، إلى موقع الاتحاد الدولي "فيفا" عن المواجهة المرتقبة مع أخيه، قائلا: "أتطلع بكل فرح لهذه المباراة ولحضور الأخوين بواتنغ في نفس الملعب"، فيما قال جيروم "إنه أمر مميز بالطبع أن يواجه المرء أخاه في المونديال. وهي المرة الثانية التي سنتقابل فيها. على العموم، الفرحة كبيرة بالمشاركة في المونديال، لكنها ستكون لحظة مميزة لكلينا خلال هذه البطولة".

"القتال حتى الموت"

وترعرع اللاعبان سويا في العاصمة برلين، وهناك لعبا في فرق الناشئين والهواة لنادي هرتا برلين. ويتحدث جيروم عن تلك الأيام قائلا: "لن أنسى أبدا عندما شاركنا سويا في المسابقات... عندما كان يرتكب خطأ بحق أحدنا كان الآخر يقف إلى جانبه ويحاول حمايته". وبعد الأوقات الجميلة في برلين شق كل منهما طريقه، حيث تنقل كيفن برنس بين عدة أندية هي توتنهام الانكليزي الذي أعاره لفترة إلى بوروسيا دورتموند الألماني، وبورتسموث الانكليزي وجنوة وميلان الايطاليين، قبل أن يعود مرة أخرى إلى الدوري الألماني للدفاع عن ألوان شالكه.

Boateng Löw DFB Fußball WM Brasilen Variante

جيروم يتدرب مع المنتخب الألماني لكرة القدم، فيما يراقبه المدرب يواخيم لوف

أما جيروم، فدافع عن ألوان هامبورغ ومانشستر سيتي وبايرن ميونيخ الذي وصل إليه عام 2011 وبدأت منذ حينها قصة نجاحه، حيث توج مع النادي البافاري بلقب الدوري مرتين والكأس مثلهما وكأس السوبر المحلية مرة واحدة ودوري أبطال أوروبا وكأس السوبر الأوروبية وكأس العالم للأندية مرة واحدة، فيما اكتفى أخاه بلقب الدوري الايطالي وكأس السوبر الايطالية وكأس رابطة الأندية الانكليزية.

ومن المتوقع أن يصطدم اللاعبان وجها لوجه في مباراة فورتاليزا ضمن منافسات المجموعة السابعة، فكيفن برينس يلعب في خط الوسط وجيروم في الدفاع. ولن تكون "حساسية" المواجهة محصورة بين الأخوين فقط، بل أن المنتخب الألماني بأكمله لن يكون "متسامحا" مع كيفن برينس الذي انتقد فريق المدرب يواخيم لوف واعتبره يفتقد إلى "الشخصية والقيادة"، معتبرا أن الألمان يخفقون دائما عندما يكون هناك الكثير على المحك!.

ولم يتخوف كيفن برينس من رد فعل الألمان على هذا التعليق بل أنه زاد من حساسية الوضع بقوله "بإمكان المدرب لوف أن يعلق هذه الكلمات على الحائط مع تحياتي. هذه المباراة لا تتعلق بالأفكار بل بأمور جوهرية" مثل الروح القتالية والاندفاع والحماس، ما ملخصه "القتال حتى الموت"، يقول برينس بواتينغ.

ع.خ/ و.ب (ا ف ب)

مختارات