1. Inhalt
  2. Navigation
  3. Weitere Inhalte
  4. Metanavigation
  5. Suche
  6. Choose from 30 Languages

أخبار

جنيف 2: المعارضة ترحب بالزامية التفاوض والمعلم لا يرى "نتائج ملموسة"

انتهت اليوم أولى جولات محادثات السلام بشأن سوريا مع تمسك ممثلي المعارضة والنظام بموقفيهما، فبينما أكد وليد المعلم عدم التوصل "إلى نتائج ملموسة" قال وفد المعارضة السورية إن التقدم الوحيد هو "إلزام" النظام بالتفاوض.

أعلن وزير الخارجية السوري وليد المعلم اليوم الجمعة أن مفاوضات جنيف-2 لم تحقق "نتائج ملموسة" خلال أسبوع. وقال في مؤتمر صحافي عقده بعد انتهاء جولة المفاوضات بين وفدي الحكومة والمعارضة السوريين "للأسف، لم نتوصل إلى نتائج ملموسة خلال هذا الأسبوع من الحوار". وعزا ذلك لسببين: "الأول عدم نضج وجدية الطرف الآخر وتهديده بنسف الاجتماع أكثر من مرة، والتعنت على موضوع واحد كما لو أننا قادمون لساعة واحدة نسلمهم فيها كل شيء ونذهب". وأضاف "هذا يدل على عدم النضج وعلى الأوهام التي يعيشونها".

أما السبب الثاني، فهو "الجو المشحون والمتوتر الذي أرادت الولايات المتحدة أن تغلف به اجتماع جنيف وتدخلها السافر في شؤون الاجتماع وتحديدا بتسيير الطرف الآخر وصولا إلى قرار التسليح" الذي اتخذه الكونغرس الأميركي. وكان يشير إلى تقرير أوردته وكالة أنباء "رويترز" يتحدث عن "قرار سري" للكونغرس الأميركي بتسليح "المعارضة المعتدلة" في سوريا.

"إلزام النظام بالتفاوض"

من ناحية أخرى، رأى عضو وفد المعارضة السوري إلى جنيف-2 لؤي صافي أن "التقدم الوحيد" الذي حصل في جولة المفاوضات التي انتهت اليوم الجمعة هو "إلزام النظام بالتفاوض". وقال صافي في مؤتمر صحافي عقده بعد انتهاء الجلسات المشتركة بين الوفدين بإشراف الوسيط الدولي الأخضر الإبراهيمي "التقدم الوحيد الذي حصل هو إلزام النظام بالتفاوض ضمن اطار جنيف". وأضاف "في الجولة القادمة، سيكون هناك حديث حول نقل السلطة. (...) هذا موضوع على جدول أعمالنا: نقل السلطة وإنهاء معاناة الشعب السوري في مواجهة الة القتل الهمجية". وقال "هذا التقدم رغم بساطته حققه صمود الشعب السوري".

وأكد بأنه "لا يمكن التقدم من دون تشكيل هيئة الحكم الانتقالي (التي) تأخذ على عاتقها" حل كل الأمور الأمنية، معتبرا أن "النظام لا يريد حلا سياسيا ولا يريد التقدم نقطة واحدة على طريق انهاء الازمة".

ي ب/ م س (ا ف ب، رويترز)

مواضيع ذات صلة