1. Inhalt
  2. Navigation
  3. Weitere Inhalte
  4. Metanavigation
  5. Suche
  6. Choose from 30 Languages

أخبار

جنوب السودان: مقتل جنود أممين وألمانيا تجلي رعاياها

فيما تتواصل المعارك في جنوب السودان، بدأت ألمانيا في إجلاء نحو مائة من مواطنيها. من جانبه نشر الرئيس الأمريكي 45 جنديا هناك، فيما أفيد عن مقتل ثلاثة جنود أممين.

بدأ الجيش الألماني اليوم الجمعة (20 ديسمبر/ كانون الأول 2013) إجلاء نحو 100 مواطن ألماني من دولة جنوب السودان. وقال متحدث باسم قيادة المهام الخارجية للجيش الألماني في تصريحات لوكالة الأنباء الألمانية (د.ب.أ) إن طائرة نقل من طراز "ترانسال" أقلعت من دولة جنوب السودان صباح اليوم وعلى متنها مواطنين ألمان.

ووفقا لبيانات وزير الخارجية الألماني الجديد فرانك- فالتر شتاينماير سيتم مبدئيا نقل 55 ألمانيا إلى أوغندا المجاورة. وأضاف شتاينماير أنه من المقرر إقلاع رحلة ثانية في وقت لاحق اليوم، أو في يوم غد السبت. يذكر أن شتاينماير قرر أمس الخميس إجلاء المواطنين الألمان من دولة جنوب السودان في أعقاب اشتداد المعارك بين قوات حكومية ومتمردين هناك.

مقتل جنود من الأمم المتحدة

من جهة أخرى قتل ثلاثة جنود من القوات الدولية في هجوم على قاعدة للأمم المتحدة في جنوب السودان. وحسب السفير الهندي لدى الأمم المتحدة اسوكي موكيرجي فإن الجنود الثلاثة هنود قتلوا في الهجوم على قاعدة للأمم المتحدة في اكوبو بولاية جونقلي (شرق البلاد)، فيما أفادت الأمم المتحدة أنها فقدت الاتصال مع قاعدتها.

وذكرت صحيفة نيو فيجن الأوغندية اليوم الجمعة أن جنودا أوغنديين انتشروا في جوبا تلبية لطلب من جنوب السودان لإعادة الأمن إلى العاصمة التي تشهد اضطرابات. وقالت الصحيفة إن وحدة أولى من القوات الخاصة الأوغندية ساهمت في إحلال الأمن في المطار وساعدت على إجلاء رعايا أوغنديين من جوبا بعد مواجهات بين وحدات متنافسة في جيش جنوب السودان في الأيام الأخيرة.

في غضون ذلك نشر الرئيس الأميركي باراك أوباما 45 عسكريا في جنوب السودان محذرا من أن البلاد وصلت "إلى شفير هاوية" الحرب الأهلية. وأعلن أوباما الذي أيد قيام هذه الدولة التي انشقت عن السودان في تموز/ يوليو 2011، في رسالة إلى الكونغرس أن نشر الجنود الأمريكيين يهدف لضمان أمن الرعايا الأميركيين. وأشار إلى أنهم سيبقون في هذا البلد طالما أن ذلك ضروري.

وحذر الرئيس الأمريكي في بيان منفصل بأن "المعارك الأخيرة تهدد بإغراق جنوب السودان مجددا في الأيام الحالكة التي عاشها في الماضي"، داعيا إلى الوقف الفوري "للمعارك الهادفة إلى تسوية حسابات سياسية وزعزعة استقرار الحكومة". في غضون ذلك أعلنت وزارة الخارجية أن واشنطن علقت نشاطات سفارتها وأجلت الخميس 130 شخصا بعدما كانت أجلت في اليوم السابق 150 شخصا.

من جانبه دعا النائب السابق لرئيس جنوب السودان رياك مشار، المتهم بالوقوف خلف المعارك الجارية منذ الأحد بين فصائل متناحرة من الجيش، إلى الإطاحة بالرئيس سلفا كير مؤكدا أنه لن يقبل بالدخول في مفاوضات إلا إذا كانت تتناول شروط رحيله. ودعا رياك مشار الذي اتهمته السلطات بتنفيذ محاولة انقلاب تسببت باندلاع أعمال العنف، الجيش والحزب الحاكم إلى "إزالة سلفا كير من قيادة البلاد".

يشار إلى أن الاتحاد الإفريقي أرسل الخميس بعثة مؤلفة من عدة وزراء من دول شرق إفريقيا الى جنوب السودان للوساطة.

أ.ح/ ف.ي (د ب أ، أ ف ب، رويترز)

مختارات