1. Inhalt
  2. Navigation
  3. Weitere Inhalte
  4. Metanavigation
  5. Suche
  6. Choose from 30 Languages

أخبار

جنازة مهيبة "للمرأة الحديدية" في لندن

أقيمت في لندن جنازة رسمية مهيبة لرئيسة الوزراء البريطانية السابقة مارجريت تاتشر الملقبة بالمرأة الحديدية. واعتبرت هذه الجنازة الأكبر لسياسي بريطاني منذ جنازة وينستون تشرشل في عام 1965.

جرى في لندن تنظيم جنازة رسمية لرئيسة الوزراء السابقة مارجريت تاتشر أمام الآلاف من محبيها الذين اصطفوا في شوارع لندن لتوديع "المرأة الحديدية". وحمل ثمانية جنود نعش تاتشر عند وصوله إلى كاتدرائية سان بول في لندن وصعدوا به درج الكاتدرائية لتبدأ المراسم الجنائزية بالداخل بحضور الملكة اليزابيث ملكة بريطانيا ومجموعة من كبار الشخصيات السياسية البريطانية ومن كبار الشخصيات في العالم.

وعزفت فرق الموسيقى العسكرية مقطوعات لبيتهوفن وميندلسون وشوبان لمصاحبة الجنازة المهيبة وهي الأكبر لسياسي بريطاني منذ جنازة بطلها وينستون تشرشل في عام 1965.

وصرح رئيس الوزراء ديفيد كاميرون لراديو هيئة الإذاعة البريطانية (بي.بي.سي) أن تاتشر "هي أول رئيسة وزراء وشغلت المنصب لفترة أطول من أي شخص آخر منذ 150 عاما وأنجزت أشياء استثنائية في حياتها." وقال رافضا بواعث قلق بعض منتقدي تاتشر بشان التكلفة والبذخ "أعتقد أن ما يحدث اليوم ملائم تماما وسليم." وصفق أنصار أبرز رئيسة وزراء بريطانية منذ تشرشل لنعش تاتشر ملفوفا بعلم بريطانيا أثناء نقله إلى عربة المدفع التي جابت شوارع لندن من قصر وستمنستر إلى كاتدرائية سان بول في حي المال في لندن.

شخصيات سياسية كبيرة حضرت الجنازة

ووضع على النعش باقة من الزهور البيضاء كتب عليها بخط اليد "آلآم المحبوبة.. دائما في قلوبنا." وتاتشر التي تولت رئاسة وزراء بريطانيا في الفترة من 1979 إلى 1990 توفيت بعد إصابتها بسكتة دماغية في الثامن من إبريل نيسان. واصطف أكثر من 700 من أفراد القوات المسلحة التي قادتها تاتشر للنصر في حرب فوكلاند في عام 1982 على جانبي الطريق.

وفي حياتها أحدثت تاتشر انقساما بين المواطنين بسبب سياسات السوق الحرة التي تبنتها وغيرت الكثير في المجتمع ولم يختلف الأمر عند وفاتها.

وشارك في الجنازة أكثر من 2300 شخصية من بينها 11 رئيس وزراء حالي من أنحاء العالم وجميع أعضاء الحكومة البريطانية ورئيسان و17 وزير خارجية.

ومن ابرز الشخصيات التي غابت عن الجنازة الزعيم السوفيتي السابق ميخائيل جورباتشيف ونانسي ريجان أرملة الرئيس الأمريكي الأسبق رونالد ريجان ابرز حليف لتاتشر وذلك لضعف صحتيهما.

Beisetzung Margaret Thatcher 17.04.13

جثمان ثاشر ملفوف بالعلم البريطاني

وزير الخارجية الألماني يشيد بتاتشر

من جهته أشاد وزير الخارجية الألماني جيدو فيسترفيله بالسيرة الحياتية لرئيسة وزراء بريطانيا السابقة مارجريت تاتشر قبيل بدء مراسم تأبينها. وقال فيسترفيله في لندن إن تاتشر كانت "امرأة ذات إرادة حديدية"، مضيفا أنها جعلت بلدها تقف على قدميها اقتصاديا مرة أخرى بعد أزمة طويلة واهتمت بأن تستعيد بريطانيا نجاحها على مستوى السياسة الخارجية. وأضاف فيسترفيله: "إرادة مارجريت تاتشر وإيمانها بقوة الفرد كانتا أساس عودة بريطانيا إلى أوروبا والعالم". وتتعارض تصريحات فيسترفيله بذلك مع الرئيس الشرفي لحزبه الديمقراطي الحر، هانز-ديتريش جينشر، الذي عاصر تاتشر كوزير خارجية ألمانيا. وصرح جينشر عقب وفاة تاتشر الملقبة بـ"المرأة الحديدية" أنه لا يمكن القول "إنها كانت ناجحة بأي طريقة على مستوى السياسة الخارجية"، وأضاف: "إذا كان الجميع تصرف مثلما فعلت لكانت أوروبا الآن في وضع مختلف وأسوأ إلى حد بعيد".

هـ د / رويترز / أ ف ب / د ب أ)

مختارات

تقارير إذاعية وتلفزيونية متعلقة بالموضوع