1. Inhalt
  2. Navigation
  3. Weitere Inhalte
  4. Metanavigation
  5. Suche
  6. Choose from 30 Languages

أخبار

جماعة متطرفة جديدة تتحمل مسؤولية تفجيرات الجيزة ومقتل 16 من العناصر التكفيرية في سيناء

قالت جماعة متطرفة جديدة في مصر تدعى "أجناد مصر" في بيان إنها مسؤولة عن تفجيرات الجيزة التي استهدفت قوات الشرطة يوم أمس الجمعة، بينما أعلن الجيش المصري اليوم السبت أنه قتل 16 من "العناصر التكفيرية" في سيناء.

أعلنت جماعة متشددة جديدة في مصر تدعى "أجناد مصر" في بيان نشر على صفحة تحمل اسمها على موقع فيسبوك على الانترنت مسؤوليتها عن تفجيرين استهدفا قوات الشرطة في مدينة الجيزة المجاورة للقاهرة يوم الجمعة وتوعدت بشن المزيد من الهجمات. وبحسب ما ذكر موقع (سايت) المتخصص في متابعة مواقع الجماعات الإسلامية المتشددة على الانترنت فإن الجماعة ظهرت الشهر الماضي عندما أعلنت مسؤوليتها عن ست هجمات في نهاية يناير/كانون الثاني.

كان ستة أشخاص، بينهم أربعة من رجال الشرطة قد أصيبوا أمس الجمعة عندما انفجرت عبوتين ناسفتين عند قوة خدمة أمنية متمركزة على جسر في الجيزة. وقالت الجماعة المتشددة في بيانها المنشور على فيسبوك، حسبما أفاد موقع سايت: "إنهم (قوات الأمن) ليسوا في مأمن من القصاص الذي يطاردهم". وأضافت "غاراتنا عليهم ستتواصل ما دام إجرامهم متواصل". وزادت الهجمات التي تستهدف قوات الأمن في مصر منذ إعلان قيادة الجيش عزل الرئيس المصري محمد مرسي المنتمي لجماعة الإخوان المسلمين في أعقاب احتجاجات شعبية حاشدة ضد حكمه.

من جانب آخر، قال المتحدث العسكري العقيد أحمد علي في بيان نشر على صفحته الرسمية على فيسبوك إن قوات الجيش تمكنت اليوم السبت (الثامن من شباط/فبراير 2014) من إبطال مفعول عبوة ناسفة شديدة الانفجار زرعت على أحد جانبي طريق ساحلي في شمال سيناء والتي "كانت مجهزة لاستهداف عدد 2 حافلة أجازات تابعة للقوات المسلحة". وقالت وزارة الداخلية في بيان اليوم السبت إن قوات الأمن ألقت القبض على عضو في جماعة الإخوان المسلمين في شقة سكنية بمنطقة 6 أكتوبر في القاهرة وبحوزته "مواد متفجرة وأسلحة وذخائر". وأضافت أن من بين المضبوطات قنبلة تزن 25 كيلوجراما من مواد شديدة الانفجار وتسع قنابل محلية الصنع معدة للاستخدام.

مصرع 16 عنصرا تكفيريا بينهم أحد القيادات المتشددة في سيناء

جاء ذلك فيما أعلن مصدر أمنى مصري رفيع المستوى إن قصفا جويا صاروخيا من جانب قوات الأمن المصرية على قرى جنوب رفح والشيخ زويد طوال ليلة الجمعة قد أسفر عن مقتل 16 "عنصرا تكفيريا" بينهم أحد الزعماء الكبار في الجماعات التكفيرية المتشددة في سيناء. وأضاف المصدر "أنه وبناء على معلومات مؤكدة تم قصف منازل وبؤر ومناطق في قرى جنوب الشيخ زويد طوال ليلة الجمعة وفي صباح السبت مما أسفر عن مصرع 16 تكفيريا كما تم هدم وتدمير عشرات المنازل والبؤر وحرق عشرات العشش كما تم استهداف سيارة ذات دفع رباعي كانت تحمل مدفعا رشاشا مضادا للطائرات، وتم ايضا تدمير 7 انفاق على الشريط الحدودي مع غزة خلال ال 24 ساعة الأخيرة". وأضاف المصدر أن الحملات الأمنية سوف تتواصل في سيناء "حتى تطهيرها من الارهاب وإعلان شبه جزيرة سيناء خالية تماما من الإرهاب".

ح.ع.ح/ س.ك (أ.ف.ب/ د.ب.أ)