1. Inhalt
  2. Navigation
  3. Weitere Inhalte
  4. Metanavigation
  5. Suche
  6. Choose from 30 Languages

جلال طالباني

من زعيم تاريخي للمعارضة الكردية إلى رئيس لجمهورية العراق سابقا. تاريخه حافل بالمعارك والتحالفات. من أشهر مواقفه كرئيس للجمهورية رفضه المصادقة على حكم الإعدام بحق صدام حسين عدوه اللدود الذي اصدر بحقه حكم إعدام غيابي.

جلال حسام الدين نور الله نوري طالباني المولود في 12 تشرين الثاني/ نوفمبر 1933، ابن شيخ الطريقة القادرية في كردستان العراق، بدا مسيرته السياسية ناشطا في الحزب الديمقراطي الكردستاني بزعامة الملا مصطفى بارزاني في أربعينات القرن العشرين، ثم تطورت توجهاته السياسية ليقترب كثيرا من اليسار بفكره الماركسي فانشق عن حزب بارزاني وأسس حزب الاتحاد الوطني الكردستاني عام 1975. خلال تسعينات القرن العشرين نشبت بين الحزبين الأكبرين في كردستان العراق حرب تنافس على موارد النفط بالدرجة الأولى. قضى طالباني الذي يسميه الكرد تحببا واحتراما( مام جلال ) جلّ عمره مقاتلا في جبال كردستان، ولاجئا سياسيا في مختلف البلدان ومنها إيران وسوريا وألمانيا، والى جانبه وقفت دائمة زوجته هيرو إبراهيم احمد. بقي رئيسا منتخبا لجمهورية العراق لدورتين متتاليتين منذ عام 2005 وحتى عام 2014 حيث غادر المنصب بسبب وضعه الصحي.