1. Inhalt
  2. Navigation
  3. Weitere Inhalte
  4. Metanavigation
  5. Suche
  6. Choose from 30 Languages

أخبار

جرحى في مواجهات بين الشرطة ومتظاهرين في البحرين

شهدت البحرين الجمعة، في الذكرى الثالثة لاندلاع الاحتجاجات التي طالبت بمزيد من الحريات، مواجهات بين الشرطة ومتظاهرين نزلوا إلى الشوارع، أسفرت عن سقوط عدد من الجرحى.

أفاد شهود عيان أن مواجهات وقعت الجمعة (14 شباط/ فبراير 2014) في البحرين بين قوات الأمن ومئات المتظاهرين الذين نزلوا إلى الشوارع في الذكرى الثالثة لاندلاع الاحتجاجات المطالبة بنظام ملكي دستوري، مشيرين إلى سقوط عدد غير قليل من الجرحى بين صفوف المتظاهرين.

وقال الشهود إن المئات من الرجال والنساء نزلوا منذ فجر الجمعة إلى الشارع في المنامة والقرى التي تقطنها الأغلبية الشيعية في البحرين تلبية لدعوات أطلقتها حركة الوفاق المعارضة للتظاهر، تزامناً مع الذكرى الثالثة لاندلاع الاحتجاجات رغم حظرها من قبل السلطات. وتابع شهود العيان أن الشرطة البحرينية تدخلت وفرقت التظاهرات بالقوة، مستخدمة الغاز المسيل للدموع وسلاح الخرطوش، ما أوقع عدة إصابات لم تصدر حصيلة بشأنها.

وتهز البحرين حركة احتجاج يقودها الشيعة، الذين يشكلون الأغلبية في بلد تحكمه أسرة آل خليفة السنية. وأضاف الشهود أن بعض المتظاهرين كانوا يرتدون أكفاناً، فيما كان آخرون ملثمين ورددوا هتافات مثل "هيهات منا الذلة" و"لا تراجع لا تراجع" و"يسقط حمد"، في إشارة إلى ملك البحرين حمد بن عيسى آل خليفة. كما أوضح الشهود أن الشرطة البحرينية انتشرت بشكل مكثف في الشوارع ومداخل القرى الشيعية، مع إقامة نقاط تفتيش أمنية، فيما تشهد القرى الشيعية تحليقاً مستمراً للمروحيات التابعة للشرطة.

اتهامات بالوحشية

من جانبها، أصدرت حركة الوفاق بياناً اتهمت فيه قوات الأمن بأنها "تعاملت بوحشية بالغة مع المواطنين في مختلف مناطق البحرين وصلت في مجموعها لأكثر من 50 منطقة" واتهمت أيضاً قوات الأمن بأنها "أغرقت المناطق بالغازات السامة ولاحقت المواطنين وتعمدت دخول المناطق بمركباتها وآلياتها وملاحقة المواطنين فيها واستخدام الأسلحة ضد المتظاهرين لمنعهم من الاحتجاج". وأشارت الحركة إلى "إصابة عشرات المواطنين بجروح متفرقة، بعضها خطيرة، بعد أن وجهت القوات أسلحتها النارية إلى المواطنين من مسافة قريبة في تعمد واضح واستهداف للأرواح".

وكان ائتلاف شباب 14 فبراير قد دعا أنصاره أيضاً إلى تظاهرات غضب بعد ظهر الجمعة باتجاه دوار اللؤلؤة، الذي كان مركزاً لانطلاق حركة الاحتجاجات سنة 2011 قبل أن تقمعها السلطات بقوة، بدعم من قوات إماراتية وسعودية. وكانت تظاهرات في القرى الشيعية أدت يوم أمس الخميس إلى اعتقال 29 بحرينياً اتهمتهم وزارة الداخلية "بالتسبب في أعمال شغب وتخريب"، كما ورد في بيان للوزارة.

هذا وأعلنت وزارة الداخلية البحرينية أن تفجيراً استهدف الجمعة حافلة للشرطة في قرية شيعية، حيث كان مئات الأشخاص يتظاهرون. وقالت وزارة الداخلية في تغريدة على موقع "تويتر" إن "تفجيراً إرهابياً في منطقة الدية أسفر عن تعرض حافلة لنقل أفراد الشرطة للتلف والجهات المختصة تباشر إجراءاتها".

ح.ع.ح/ ي.أ (أ.ف.ب/ رويترز)