1. Inhalt
  2. Navigation
  3. Weitere Inhalte
  4. Metanavigation
  5. Suche
  6. Choose from 30 Languages

أخبار

جرحى في انفجارات أثناء مظاهرة في دونيتسك

هاجم مسلحون موالون لروسيا متظاهرين يدعون إلى وحدة أوكرانيا، ما أسفر عن جرح عدد منهم، وذلك تزامنا مع تصريحات لمسؤولين أوروبيين يحذرون من تأثير عقوبات مرتقبة على روسيا على اقتصاد دول الاتحاد الأوروبي.

هاجم ناشطون موالون لروسيا يحملون هراوات وسكاكين اليوم الاثنين (28 أبريل/ نيسان 2014) تظاهرة لأنصار الحكم في العاصمة الأوكرانية كييف، وذلك في دونيتسك عاصمة المنطقة التي تشهد تمردا انفصاليا أوقع 14 جريحا على الأقل.

وقام موالون لروسيا بإلقاء الحجارة وقنابل صوتية على المتظاهرين، كما نقلت سيارات إسعاف جرحى حسب ما أفادت مراسلة فرانس برس. وسار حوالى الف شخص في وسط المدينة مطالبين بالحفاظ على وحدة أوكرانيا، في حين كان عدد الموالين لروسيا نحو 500 شخص. من جهتها، أفادت سلطات البلدية بأن 14 شخصا جرحوا بالحجارة بينهم صحافي.

سياسيا، وبعد أن أعلنت الولايات المتحدة فرض عقوبات ضد سبعة من مسؤولي الحكومة الروسية و17 شركة لها صلة بالرئيس الروسي فلاديمير بوتين في أحدث تحرك لمعاقبة موسكو على تدخلها في أوكرانيا، حذر اليوم الاثنين وزير المالية البريطاني جورج أوزوبورن من أن تأثر أي عقوبات جديدة على روسيا على اقتصاديات دول الاتحاد الأوروبي، لكنه شدد في الوقت ذاته أنه ثمن "يستحق الدفع لإعلاء القانون الدولي".

وجاءت تصريحات أوزبورن في أعقاب اجتماع لوزراء المالية في أكبر خمسة اقتصاديات في الاتحاد الأوروبي والتي يفوق حجم تجارتها مع روسيا عشرة أمثال تجارتها مع الولايات المتحدة وتشتري رُبع احتياجاتها من الغاز الطبيعي من موسكو.

من جهته طالب وزير المالية الألماني فولفغانغ شويبله بموقف أوروبي موحد لمواجهة الأزمة الأوكرانية يتميز بـ"الحزم والثبات"، مضيفا "نحن لا نريد أيّ تصعيد ..نحن نريد التعاون. لكن إذا فرض علينا فسنتحرك". وشارك في اجتماع باريس وزراء مالية من بريطانيا وفرنسا وألمانيا وإيطاليا وإسبانيا لبحث سبل لفرض إجراءات صارمة ضد التهرب الضريبي.

ومن المنتظر أن تضيف لاحقا كل من واشنطن وبروكسيل المزيد من الأشخاص إلى قائمة أعلنت الشهر الماضي لشخصيات روسية وانفصاليين أوكرانيين ستجمد أصولها وستمنع من الحصول على تأشيرات للسفر لدخول أراضيها.

و.ب/ ح.ح (رويترز/ أ ف ب)